ايوان ليبيا

السبت , 21 أكتوبر 2017
تدمير 8400 مبنى جراء الحرائق في شمال ولاية كاليفورنياسقوط صاروخين وسط العاصمة الأفغانية "كابول"خريجة سياحة وفنادق وبدأت التمثيل مع صديق والدها.. 10 معلومات عن «إيمي طلعت»حكايات 3 أزواج في حياة «جميلة الجميلات».. أحدهم يكبرها بثلاثين عاماارتفاع حصيلة ضحايا هجومي أفغانستان إلى 63 قتيلاتيلرسون: سنواصل حملتنا لحرمان "داعش" من الحصول على ملاذ آمن في أي مكانمقتل أكثر من 40 من عناصر "داعش" في الأنبار العراقيةالتحالف الدولي: تحرير مدينة الرقة لا يعني حسم الحرب ضد تنظيم "داعش"هدم ضريح "ابوغرارة" في طرابلس و قوة الردع الخاصة تنفي مسؤوليتهاالإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار للرواية العربيةالمباحث الجنائية و الإدارة العامة لأمن السواحل وبلدي مصراته يبحثون سبل مواجهة مخاطر الجريمة المنظمةخارجية كوريا الشمالية :سلاحنا النووى موجه لواشنطن فقط.. وسنرد على النار بالنارانفصاليون في كتالونيا يشاركون في سحب نقدي واسع من البنوك الرئيسية في إسبانياتحرير "الرقة" السورية بشكل كامل من سيطرة "داعش"تأسيس مهرجان للعلوم في سلطنة عمانالبحرية الليبية تنقذ 134 مهاجر بالتعاون مع البحرية الإيطاليةاشتباكات عنيفة بين ميليشيات مهربي بشر في مشروع براك الزراعيالإفراج عن عقيد بالجيش خطف شرق سرتحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 20 اكتوبر 2017مدير الـ"سي. آي. إيه": التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة انتخابات أمريكا

كاتب ليبي: هناك قوى نائمة من الإسلاميين المتشددين هي الأخطر بما لديها من عتاد وأسلحة

- كتب   -  
كاتب ليبي:  هناك قوى نائمة من الإسلاميين المتشددين هي الأخطر بما لديها من عتاد وأسلحةكاتب ليبي: هناك قوى نائمة من الإسلاميين المتشددين هي الأخطر بما لديها من عتاد وأسلحة

ايوان ليبيا - وكالات:

كشف عبد الباسط بن هامل الكاتب الصحفي الليبي، أن هناك توزيعا كبيرا جدا للميليشيات المسلحة داخل طرابلس، حولتها إلى إقطاعيات، والمواجهة لا تقتصر بين فايز السراج وخليفة الغويل، بل هناك تشكيلات عديدة ومجموعات أخرى مسلحة وكذلك هناك قوى نائمة من الإسلاميين المتشددين هي الأخطر بما لديها من عتاد وأسلحة.

وأضاف بن هامل، أن كتائب الإحسان والفاروق هي الأخطر حيث إنها لم تدخل الآن في أي مواجهة مع أي طرف داخل العاصمة، وبالتالي هي الأخطر ويراها الجيش الليبي كذلك ويقدر خطورتها، مضيفا: الإسلاميون هم الخطر الأكبر داخل العاصمة.

التعليقات