السبت , 24 يونيو 2017
تعرف على السيناريوهات الأمريكية للتعامل مع الأزمة القطريةأزمة طاحنة على الابواب بين المغرب و إسرائيلوزير جزائري: لسنا عنصريين ولن نتنصل عن امتدادنا الأفريقيعن فقراء ليبيا وأطفالها وصدقات موزة.. ومكرمة هند .. وأنسانية انجلينا جولي ...بقلم / محمد الامينأعمال عنف بين قبيلتان تشعل لاية سيدي بوزيد التونسيةبالصورة .. ولادة ماعز براس بشري تتسبب فى ذعر قرية بأكملهابالصورة.. حفتر و عقيلة صالح يتناولان طعام الافطار على مائدة واحدةرئيس وزراء إيطاليا يغازل زوجة " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 24 يونيو 2017أسرار جديدة تكشف دور قطر المروع فى التحريض على اغتيال القذافي و غزو الناتو لليبياانقلاب جديد يستعد لهز عرش أمير قطرالكشف عن مؤامرة جديدة يخطط لها الناتو لتقسيم ليبيا و تفتيت وحدة الجيش الليبيتعرف على حال الدرهم المغربي المتوقع بعد تحرير سعر صرفهتوقعات بانخفاض كارثي خطير لسعر صرف الدينار الليبي أمام الدولارالاسترليني يواصل صعوده المهول و يكتسح العملات الاخريارتفاع طفيف لاسعار الذهبمصرف الوحدة يعلن اطلاق خدمة جديدة للمساهمة فى حل مشكله السيولةقيادة الجيش الليبي تتهم الرئاسي بخلق الفتن و شق الصف الواحدالدولار يواصل هبوطه الصاروخي نحو القاعقتلى و جرحي فى حادث مروري مروع بدرنة
الكشف عن أدلة تثبت تورط تركيا و قطر فى اشعال الصراعات بليبيا

الكشف عن أدلة تثبت تورط تركيا  و قطر فى اشعال الصراعات بليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

كشف خالد الترجمان ، مستشار مجلس النواب الليبي ورئيس مجموعة العمل الوطني عن وجود أدلة مادية تثبت تورط تركيا وقطر في دعم جماعات إرهابية مسلحة داخل ليبيا.

وقال الترجمان ، في حديث صحفي،  إن "تركيا وقطر متورطتان في الشأن الليبي منذ بداية الأحداث في ليبيا ولا سيما بعد الإطاحة بالعقيد معمر القذافي".

وكشف أنه حصل على أدلة موثقة عندما عمل أميناً للسر للمجلس الوطني الانتقالي تؤكد جصول لقاءات بين رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان وعبد الحكيم بالحاج وسامي الساعدي في ليبيا".

وأضاف أنه "قدم احتجاجا رسميا إلى محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي في ذلك الوقت، متسائلاً كيف يمكن لمسؤول تركي رسمي أن يلتقي بمقاتلين، لكن يبدو أنه تمت لملمة هذا الموضوع وإعادة إدارته من جديد".

كما تحدث الترجمان عن أنه صادر  أموالا كانت قادمة من قطر أحضرها أعضاء في المجلس الوطني الانتقالي، وأسمائهم مغروفة، وأن هذه الأموال كانت قادمة لدعم الميليشيات، وأن صراعه الأول آنذاك كان مع تنظيم الإخوان المسلمين والجماعة المقاتلة".

وتعليقاً على تمكن قوات الجيش الليبي من استعادة منطقة الهلال النفطي والعمارات الاثنتي عشر والتي أعلن عن تحريرها، الأحد، لفت الترجمان إلى أن "حكومة الوفاق الوطني في ليبيا نفت في البداية علمها بهجوم  ما يسمى بسرايا الدفاع عن بنغازي على النوفلية وبن جواد والسدرة ورأس لانوف، إلا أنها سرعان ما رحبت بهذا الهجوم واستيلاء هذه السرايا على الموانئ هناك، قبل أن تتمكن القوات الليبية من استعادة زمام المبادرة خلال أربعة أيام وفي خطة محكمة، وأنه في حال عادت هذه القوات فسيتم استهداف المناطق التي انطلقت منها والسيطرة عليها".

التعليقات