ايوان ليبيا

الأحد , 21 يناير 2018
قوات الجيش تواصل عملياتها في الجنوب الشرقي من الكفرة ضد العصابات التشاديةالمقاومة الجنوبية في اليمن تعلن بدء إجراءات إسقاط حكومة "بن دغر"عاهل الأردن: القدس يجب أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبليةالشعور الوطني الانفعالي وردود الأفعال الغرائزية.. أو الحدّ بين النفاق والعجز ... بقلم / محمد الامينجلسة حوارية حول الصحة وآفاق تطويرها في ليبيا ينظمها الصالون الثقافي بسبهامصدر من قبيلة العواقير يكشف السيناريو المتوقع في قضية فرج اقعيمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 21 يناير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاحد 21 يناير 2018ننشر نص كلمة الشيخ البرغوتي إلى الليبيين بشأن التدخل العسكري الإيطالي فى ليبياريال مدريد يبحث عن استعادة التوازن.. وتوتنهام في ضيافة ساوثهامبتونتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاحد 21 يناير 2018أكثر من 40 عميد بلدية يصلون إلى شحات لحضور “الملتقي الأول لبلديات ليبيا”الدولار يهبط إلى ما دون الـ7 دينار و الدينار الليبي يعزز مكاسبهمسلحون سوريون يقصفون بلدة حدودية تركية بالصواريخزعيم الغالبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعو للتصويت على الموازنة الإثنينإنقاذ المئات بعد اندلاع حرائق غابات في المتنزه الوطني الملكي في سيدنيزلزال بقوة 6.3 درجة يهز تشيليمقتل 2 مسلحين متشددين في هجوم على فندق بكابولالقوات التونسية تقتل مساعدا كبيرا لزعيم القاعدة في المغرب الإسلاميبمشاركة حجازي.. وست بروميتش يتعادل مع إيفرتون في البريميرليج

هل بدأ الشارع الليبي برفع الكارت الأحمر للسراج ؟!!

- كتب   -  
هل بدأ الشارع الليبي برفع الكارت الأحمر للسراج ؟!!هل بدأ الشارع الليبي برفع الكارت الأحمر للسراج ؟!!

ايوان ليبيا - وكالات:

قال المحلل السياسي الليبي، محمد العمامي، إن الاشتباكات التي حدثت في طرابلس وسماع دوي إطلاق نار في مقر المجلس الرئاسي، يُعتبر تطاولًا على مجلس من المفترض أن يقود ليبيا، وهو إعلان من الشارع أنه لا رجاء من هذا المجلس، باعتبار أنه مرفوض ودخيل.

وأضاف العمامي، خلال مداخلة إعلامية، أنه كان من المفترض على فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني، أن يتخلى عن هذا العمل احترامًا لاسمه وعائلته، فليس هناك توافق عليه وعلى مجلسه من الشارع، وينبغي أن يعود إلى الشارع مرة أخرى.

وأوضح العمامي، أن هناك توافقًا على أن البلاد تريد جيشًا يفرض هيمنة الدولة ويجعلها دولة بالمعنى المفهوم، ولكن أن يكون هناك العديد من الميليشيات المتناحرة، وكل له وجهة نظر ورأي معين فهذا لن يكون كفيلًا بقيام دولة.

التعليقات