السبت , 22 يوليو 2017
أكتشف السر الخفي خلف استعمال " داعش " سيارات الدفع الرباعي فى تنفيذ عملياته ؟ !!المغرب تشن هجوم إعالامي على السعودية وبوادر أزمة طاحنة فى الطريقتونس تشن حرب ضد المتعاطفين مع " داعش " وتقبض على عدد من المتطرفينمدعوين لحفل عرس يتسببون في سجن العريس و تحويل حفل الزفاف لماسأةهل تنقلب فرنسا ضد الجزائر بعد تهديد مصالحها هناك ؟!!أزمة جديدة تضرب البيت الأبيض وتهز عرش " ترامب "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 يوليو2017توقعات بهبوط شديد وخطير لسعر صرف الجنيه السوداني خلال الفترة المقبلةبالاسماء و التفاصيل .. تعرف على الشخصيات و التنظيمات الليبية التى وضعتها الإمارات فى قائمة الإرهاب اليومالدرهم المغربي يبدأ مسلسل الانهيار أمام اليورو و الدولار وتوقعات بأزمة اقتصادية طاحنة تضرب المغربالذهب يواصل صعوده الصاروخياليورو يطيح بالدولار ويسجل مستويات صعود قياسية .. وتوقعات بمزيد من الصعودالنفط يهبط بشكل حاد محققاً خسائر كارثيةمكتب النائب العام يكشف عن مفاجأة حول عدد من القضايا المسجلة ضد مجهولين فى درنة وبتغازيالدولار يواصل الهبوط الشديد نحو القاعلأول مرة .. أوروبا تدعو لتدخل عسكري مباشر فى ليبيا لمواجهة الهجرة غير الشرعيةالقوات الخاصة تطرد العناصر الإرهابية من محيط الفندق البلدي في بنغازيالمركز الوطني للقلب يصدر بيان حول ما تداول عن وفاة مريض أثناء اجراء عملية جراحيةتعرف على لغز اختفاء الطائرات فى " مثلث برمودا " الغامضالاشتباكات تعود لمنطقة الصابري من جديد وسط سماع اصوات قذائف وقصف متواصل
بوتفليقة يؤكد على اعطاء الجزائر أولوية قصوى لحل النزاع في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

استقبل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، وتسلم منه تقريرًا حول الوضع في ليبيا، في أول ظهور علني له منذ إشاعة تدهور حالته الصحية.

وبثت النشرة المسائية للتلفزيون الحكومي الجزائري مشاهد للرئيس بوتفليقة وهو يستقبل وزيره للشؤون المغاربية والأفريقية عبدالقادر مساهل، ردًا على إشاعات تحدثت عن تدهور حالته الصحية، وذلك على عكس المرات السابقة عندما كان يرد باستقبال مسؤولين أجانب.

وقال التلفزيون الحكومي إن مساهل قدم لرئيس البلاد خلال هذا الاستقبال تقريرًا عن الوضع السائد في المنطقة، ولاسيما في منطقة الساحل وليبيا ومالي.

وأضاف المصدر ذاته أن الرئيس بوتفليقة أعطى توجيهات لمعالجة النزاعات، ولاسيما في ليبيا والتحديات التي تواجهها منطقة الساحل في مجال مكافحة الإرهاب.

وجدد التأكيد على موقف الجزائر في مجال تسوية النزاعات، ولاسيما عبر رفض كل أشكال التدخل الأجنبي واللجوء إلى الحوار والحل السياسي، باعتبارهما السبيل الوحيد الكفيل بإرساء الأمن والاستقرار.

وتولي الجزائر أولوية قصوى لحل النزاع في ليبيا ومالي، حيث تقود جهودًا إلى جانب مصر وتونس، لكن الإشاعات حول الظروف الصحية للرئيس بوتفليقة طرحت تساؤلات جدية بشأن حظوظ عقد القمة الرئاسية المقبلة حول ليبيا بين رؤساء الدول الثلاث.

وهي الظروف التي تقف خلف تأجيل زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى الجزائر يوم 20 فبراير الماضي، وأيضًا عدم استقبال وزير الداخلية الفرنسي خلال زيارته الأخيرة إلى الجزائر، وكذلك وزير الخارجية الإسباني وإلغاء زيارة الرئيس الإيراني.

وكان أحمد أويحيى، مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، أكد أن الإشاعات التي يتم تداولها حول الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة ليست إلا دعاية مغرضة يتم الترويج لها من طرف أوساط تكن العداء للجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن أويحيى قوله في حوار لإذاعة الجزائر من ولاية إليزي القريبة من الحدود مع ليبيا، أن الرئيس بوتفليقة يقوم بواجباته بشكل طبيعي وعلى أحسن ما يرام، ووضعه الصحي جيد جدًا.

واستطرد قائلاً: «لو أن صحة الرئيس بوتفليقة متدهورة فعلاً مثلما يتم الترويج لها ما كنتم لتروا رئيس الوزراء عبدالمالك سلال يقوم بزيارة إلى النيجر، وقائد أركان الجيش في الإمارات، وأنا في إليزي، لهذا أطمئن الجميع الرئيس بخير».

التعليقات