الخميس , 21 سبتمبر 2017
ريال مدريد يواصل نزيف النقاط ويبتعد عن الصدارة بـ7 نقاطموجيريني: "لا حاجة لإعادة التفاوض على أجزاء من الاتفاق" النووي الإيرانيعباس يدعو إسرائيل إلى الاعتراف بحل الدولتين لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط«تاتو» وقُبلة في البحر وملابس جريئة.. 5 مواقف أثارت الجدل حول مي عمرنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تجدد الاشتباكات وسط صبراتة بعد وقف إطلاق النار لعدة ساعات اليوممنشور الورفلى يفضح وقوف الاخوان وراء حراك قطيط المشبوهتعرف على خطة العمل من أجل ليبيا التى طرحها غسان سلامة أمام اجتماع نيويوركعقيلة صالح يلتقي بمشايخ وحكماء قبيلة البراعصةكتيبة ثوار طرابلس تسمح لمؤيدي قطيط بالتظاهر سلميابشرط جزائي خيالي.. بنزيما يقترب من تجديد تعاقده مع الريال9 فنانين اعترفوا بفشلهم دراسيًا.. أحدهم: «كنت باجيب ملاحق»بشير صالح يرد على منتقديه : العداء والكراهية لا يحققان اية ايجابيات بينما المصالحة والحوار الموسع هو الطريق الى السلامصورة عبدالباسط قطيط مع رئيس حزب الاخوان تفضح دوافع الحراك المشبوه الذى يقوده«3 أهداف من 80 تسديدة».. العقم الهجومي يُصيب ليفربول"الكرملين": نؤيد وحدة الأراضي العراقيةالحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحةغدا الخميس عطلة رسمية بمناسبة بداية السنة الهجرية
بوتفليقة يؤكد على اعطاء الجزائر أولوية قصوى لحل النزاع في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

استقبل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، وتسلم منه تقريرًا حول الوضع في ليبيا، في أول ظهور علني له منذ إشاعة تدهور حالته الصحية.

وبثت النشرة المسائية للتلفزيون الحكومي الجزائري مشاهد للرئيس بوتفليقة وهو يستقبل وزيره للشؤون المغاربية والأفريقية عبدالقادر مساهل، ردًا على إشاعات تحدثت عن تدهور حالته الصحية، وذلك على عكس المرات السابقة عندما كان يرد باستقبال مسؤولين أجانب.

وقال التلفزيون الحكومي إن مساهل قدم لرئيس البلاد خلال هذا الاستقبال تقريرًا عن الوضع السائد في المنطقة، ولاسيما في منطقة الساحل وليبيا ومالي.

وأضاف المصدر ذاته أن الرئيس بوتفليقة أعطى توجيهات لمعالجة النزاعات، ولاسيما في ليبيا والتحديات التي تواجهها منطقة الساحل في مجال مكافحة الإرهاب.

وجدد التأكيد على موقف الجزائر في مجال تسوية النزاعات، ولاسيما عبر رفض كل أشكال التدخل الأجنبي واللجوء إلى الحوار والحل السياسي، باعتبارهما السبيل الوحيد الكفيل بإرساء الأمن والاستقرار.

وتولي الجزائر أولوية قصوى لحل النزاع في ليبيا ومالي، حيث تقود جهودًا إلى جانب مصر وتونس، لكن الإشاعات حول الظروف الصحية للرئيس بوتفليقة طرحت تساؤلات جدية بشأن حظوظ عقد القمة الرئاسية المقبلة حول ليبيا بين رؤساء الدول الثلاث.

وهي الظروف التي تقف خلف تأجيل زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى الجزائر يوم 20 فبراير الماضي، وأيضًا عدم استقبال وزير الداخلية الفرنسي خلال زيارته الأخيرة إلى الجزائر، وكذلك وزير الخارجية الإسباني وإلغاء زيارة الرئيس الإيراني.

وكان أحمد أويحيى، مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، أكد أن الإشاعات التي يتم تداولها حول الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة ليست إلا دعاية مغرضة يتم الترويج لها من طرف أوساط تكن العداء للجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن أويحيى قوله في حوار لإذاعة الجزائر من ولاية إليزي القريبة من الحدود مع ليبيا، أن الرئيس بوتفليقة يقوم بواجباته بشكل طبيعي وعلى أحسن ما يرام، ووضعه الصحي جيد جدًا.

واستطرد قائلاً: «لو أن صحة الرئيس بوتفليقة متدهورة فعلاً مثلما يتم الترويج لها ما كنتم لتروا رئيس الوزراء عبدالمالك سلال يقوم بزيارة إلى النيجر، وقائد أركان الجيش في الإمارات، وأنا في إليزي، لهذا أطمئن الجميع الرئيس بخير».

التعليقات