ايوان ليبيا

الثلاثاء , 24 أكتوبر 2017
جيرو يفوز بجائزة بوشكاش لأفضل هدفبوفون يفوز بجائزة أفضل حارس في العالمنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاثنين 23 اكتوبر 2017صندوق النقد : الاقتصاد الليبي لا يزال بعيدا عن مستواه في عام 2010حالات تسمم غذائي في واسعة غات والجهات المختصة تباشر التحقيقاتانفصاله عن «منى زكي» وبطولة «تراب الماس».. 8 شائعات طاردت «أحمد حلمي»بايرن ميونيخ يعلن فترة غياب مولر عن الملاعبكورتوا: سنقاتل من أجل كونتيلهذه الأسباب.. تناولي الأفوكادو في الشتاءلهذا السبب لا تتناولي الشيكولاتة والبطاطس المقلية في وقت الراحةليبيون ..خطرها على "الطاغية" .. رحمه الله ... بقلم / د. عبدالله عثمان عبدالرحيماسرار جديدة عن مافيا نهب و تهريب الوقود من ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 23 اكتوبر 2017السراج يلتقي وفد من شيوخ قبائل العبيدات وعمداء بلديات طبرق و الأبرق و أم الرزمهل عادت موجات الهجرة من شواطئ صبراتةما حكاية طباعة الأموال وسكّ "الدينار الضِّرار"؟ وهل هو تحضير لأرضية تدخل صندوق النقد وشركائه؟الريال يتخطى إيبار بثلاثية في الدوري الإسبانيمسئولة إسبانية: رئيس كتالونيا سيفقد صلاحياته وراتبه بعد الموافقة على المادة 155وزير الدفاع الأمريكي: هزيمة الفلبين لـ"داعش" رسالة ضرورية جدًّا للإرهابيين في كل مكانمجموعة مسلحة توقف منظومة النهر الصناعي جنوب ليبيا احتجاجا على اختطاف ابناء الجنوب

الأمن الجزائري يحجز كمية من المضادات الحيوية التي هُربت من ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

حجزت أجهزة الأمن الجزائرية كمية من المضادات الحيوية (أميركية المنشأ)، مخصصةً لمحاربة الطفيليات الحيوانية، جرى تهريبها من ليبيا.

وكشف جهاز الدرك التابع للجيش الجزائري في محافظة سطيف شرقي البلاد، عن حجز ألفين و499 وحدة من دواء «إفوماك سيبار»، وهو مضاد حيوي مخصصة لمحاربة الجراثيم والطفيليات الحيوانية، غير خاضع للرقابة، ولا يملك رقمًا دوليًا يسمح باستيراده.

ووفق جريدة «النهار» الجزائرية فإن عقار «إفوماك سيبار» هُرب من البلد المصنع (أميركا) عبر ليبيا وتونس، ومنها إلى المدن الشرقية للبلاد وكذلك الجنوبية الشرقية، وهو مضاد موازي للمضادات المعمول بها وطنيًا.

وأوردت التحقيقات الأمنية مع المتهم بجلب هذا العقار أنه كان بصدد بيع الكميات المضبوطة لمربي ماشية بإحدى المناطق الجزائرية.

كما بينت التحقيقات أيضًا أن العقار المذكور يباع مهربًا بمبلغ 40 دينار جزائري (0.35 دولار) للعلبة الواحدة في المناطق الحدودية مع ليبيا وتونس، ويتم تخزينه للمضاربة به في السوق الموازية، في حين أن المشتبه به يعيد بيعه بمبلغ 3 آلاف دينار جزائري (290 دولار) للعلبة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات