ايوان ليبيا

الأثنين , 23 أبريل 2018
محمد صلاح يثير جنون النجوم على «السوشيال ميديا»نجم روما: فخور بتعويض محمد صلاحإنجلترا بتوقيت نجريج.. المجد لك يا صلاحمعرض تونس الدولي للكتاب زخما ضم 80 نشاطا ثقافيا وسط غياب تام لليبيا80 ألف برميل يوميا خسائر قطاع النفط نتيجة حريق أنبوب نفطيالفريق عبد الرزاق الناظوري يلتقي وفدا من الكفرةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاثنين 23 ابريل 2018أسباب عدم انعقاد جلسة مجلس النواب اليومبيان شديد اللهجة من نقابة محامي بنغازي بعد وفاة محام في الحبسمختطفى شباب الفقهاء يطالبون بثلاثة ملايين دينار لإطلاق سراحهملجنة تنفيذ اتفاق تاورغاء ومصراتة : مستمرون في العمل حتى تحقيق عودة النازحينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 23 ابريل 2018شركة الخطوط الجوية الليبية تنعى طائرة أخرى من أسطولها: عرفنا المسئول، فمن المستفيد؟استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في غزةمحكمة بلجيكية تصدر حكمها بحق المشتبه به في هجوم باريس صلاح عبد السلامبدء جلسات الاستئناف في قضية قائد جيش صرب البوسنة سابقا كاراديتشالسفير البريطاني يدعو للحفاظ على الآثار الليبيةتكليف مفتاح زيد بمهام مكتب إعلام منطقة الكُفرة العسكريةداعش يهدد بمهاجمة مراكز الاقتراع في العراقعبدو بينيتيز يفوز في انتخابات باراجواي الرئاسية

الأمن الجزائري يحجز كمية من المضادات الحيوية التي هُربت من ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

حجزت أجهزة الأمن الجزائرية كمية من المضادات الحيوية (أميركية المنشأ)، مخصصةً لمحاربة الطفيليات الحيوانية، جرى تهريبها من ليبيا.

وكشف جهاز الدرك التابع للجيش الجزائري في محافظة سطيف شرقي البلاد، عن حجز ألفين و499 وحدة من دواء «إفوماك سيبار»، وهو مضاد حيوي مخصصة لمحاربة الجراثيم والطفيليات الحيوانية، غير خاضع للرقابة، ولا يملك رقمًا دوليًا يسمح باستيراده.

ووفق جريدة «النهار» الجزائرية فإن عقار «إفوماك سيبار» هُرب من البلد المصنع (أميركا) عبر ليبيا وتونس، ومنها إلى المدن الشرقية للبلاد وكذلك الجنوبية الشرقية، وهو مضاد موازي للمضادات المعمول بها وطنيًا.

وأوردت التحقيقات الأمنية مع المتهم بجلب هذا العقار أنه كان بصدد بيع الكميات المضبوطة لمربي ماشية بإحدى المناطق الجزائرية.

كما بينت التحقيقات أيضًا أن العقار المذكور يباع مهربًا بمبلغ 40 دينار جزائري (0.35 دولار) للعلبة الواحدة في المناطق الحدودية مع ليبيا وتونس، ويتم تخزينه للمضاربة به في السوق الموازية، في حين أن المشتبه به يعيد بيعه بمبلغ 3 آلاف دينار جزائري (290 دولار) للعلبة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات