الأحد , 25 يونيو 2017
تونس تشن هجوم حاد على ليبيا وتصفها بـ " سوق للاتجار بالبشر"توقعات بهبوط كارثي للجنيه الاسترليني خلال الفترة المقبلةالدولار يتراجع بقوة والذهب يرتفعالجنيه المصري يواصل تراجعه الخطير أمام الدولار و الاسترلينيتعرف على العملة الأوروبية الجديدة التى قيمتها " صفر "تحذيرات للمواطنين من خطورة قصوى بملاهي "جسر الودانرئيس وزراء مالطا يبتكر طريقة جديدة لوقف الهجرة غير الشرعية في ليبياقريباً .. إنتاج ليبيا النفطي يفاجىء الجميع ويصل لمعدلات قياسيةأزمة تهدد بوقف إمدادات المحروقات إلى الجنوب الليبيمركز بنغازي الطبي يستضيف فريق أمريكي لجراحة القلبوزير الخارجية الإيطالي يدعو لانتفاضة أوروبية ضد الهجرة غير الشرعية فى ليبياعناصر " داعش " تتحصن بسرت للقيام بهجوم إرهابي واسع على المدينةلأول مرة قيادي ليبي يكتب مذكراته الخاصة عن خفايا وأسرار الحرب الليبية التشادية ح . 3نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 24 يونيو 2017بالصورة.. شبح يثير رعب أسرة بعد التصاقه بطفلهم الصغيرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 24 يونيو 2017اشتباكات دموية طاحنة بين " البنيان المرصوص " و عناص " داعش " فى منطقة ودان الجفرةتوجيه اتهامات خطيرة للسفارة الليبية فى لندن“السراج”يرحب بلقاء “حفتر وعقيلة”غداً.. أول أيام عيد الفطر المبارك في ليبيا
الأمن الجزائري يحجز كمية من المضادات الحيوية التي هُربت من ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

حجزت أجهزة الأمن الجزائرية كمية من المضادات الحيوية (أميركية المنشأ)، مخصصةً لمحاربة الطفيليات الحيوانية، جرى تهريبها من ليبيا.

وكشف جهاز الدرك التابع للجيش الجزائري في محافظة سطيف شرقي البلاد، عن حجز ألفين و499 وحدة من دواء «إفوماك سيبار»، وهو مضاد حيوي مخصصة لمحاربة الجراثيم والطفيليات الحيوانية، غير خاضع للرقابة، ولا يملك رقمًا دوليًا يسمح باستيراده.

ووفق جريدة «النهار» الجزائرية فإن عقار «إفوماك سيبار» هُرب من البلد المصنع (أميركا) عبر ليبيا وتونس، ومنها إلى المدن الشرقية للبلاد وكذلك الجنوبية الشرقية، وهو مضاد موازي للمضادات المعمول بها وطنيًا.

وأوردت التحقيقات الأمنية مع المتهم بجلب هذا العقار أنه كان بصدد بيع الكميات المضبوطة لمربي ماشية بإحدى المناطق الجزائرية.

كما بينت التحقيقات أيضًا أن العقار المذكور يباع مهربًا بمبلغ 40 دينار جزائري (0.35 دولار) للعلبة الواحدة في المناطق الحدودية مع ليبيا وتونس، ويتم تخزينه للمضاربة به في السوق الموازية، في حين أن المشتبه به يعيد بيعه بمبلغ 3 آلاف دينار جزائري (290 دولار) للعلبة.

التعليقات