ايوان ليبيا

الأثنين , 22 يناير 2018
السراج وأعضاء الرئاسي يتفقدون مطار معيتيقة بعد استئناف حركة الطيرانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 يناير 2018إلى الشاعر المُبدِع علي الكيلاني ... بقلم / خالد المبروك الناجحانسحاب مقاتلي شورى درنة من المحور الغربي للمدينةالدينار يواصل الارتفاع امام الدولار و اليورو في السوق السوداء صباح اليومحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاثنين 22 يناير 2018قوة الردع تطلق سراح 6 أشخاص ألقي القبض عليهم خلال الهجوم على معيتيقةاستمرار إغلاق المكاتب الحكومية الأمريكية لليوم الثالث بعد فشل الكونجرس في إقرار موازنة قصيرة الأجلالأكراد يرفضون عرضا روسيا بتسليم عفرين لدمشق لتجنب الهجوم التركيالتعادل بهدف يحسم قمة روما وإنتر في الدوري الإيطاليمقتل وإصابة 21 شخصا جراء انفجار قنبلة في سوق بجنوبي تايلانداستمرار إغلاق المكاتب الحكومية الامريكية لليوم الثالث بعد فشل الكونجرس في إقرار موازنة قصيرة الأجلتقرير| تركي آل شيخ ومخططه لاحتراف السعوديين في أوروبا وتفريغ الدوري المصري من نجومهجيرونا مذُل فرق العاصمة المدريدية في الدوري الإسبانيتعرفي على مواصفات الساندويتش الصحي السريعدراسة: البلوغ المبكر يزيد خطر إصابة المرأة بأمراض القلب والجلطاتجدل فى قطاع التعليم بسبب إتفاق التأمين الصحي وصافار يعتبره دعاية إنتخابية للسراجالتشكيل.. زيدان يعود لطريقته القديمة أمام لاكورونياتشيلسي يرغب في استعارة إسلام سليمانيآلاف من اليونانيين يتظاهرون رفضا لتسوية بشأن اسم مقدونيا

الأمن الجزائري يحجز كمية من المضادات الحيوية التي هُربت من ليبيا

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

حجزت أجهزة الأمن الجزائرية كمية من المضادات الحيوية (أميركية المنشأ)، مخصصةً لمحاربة الطفيليات الحيوانية، جرى تهريبها من ليبيا.

وكشف جهاز الدرك التابع للجيش الجزائري في محافظة سطيف شرقي البلاد، عن حجز ألفين و499 وحدة من دواء «إفوماك سيبار»، وهو مضاد حيوي مخصصة لمحاربة الجراثيم والطفيليات الحيوانية، غير خاضع للرقابة، ولا يملك رقمًا دوليًا يسمح باستيراده.

ووفق جريدة «النهار» الجزائرية فإن عقار «إفوماك سيبار» هُرب من البلد المصنع (أميركا) عبر ليبيا وتونس، ومنها إلى المدن الشرقية للبلاد وكذلك الجنوبية الشرقية، وهو مضاد موازي للمضادات المعمول بها وطنيًا.

وأوردت التحقيقات الأمنية مع المتهم بجلب هذا العقار أنه كان بصدد بيع الكميات المضبوطة لمربي ماشية بإحدى المناطق الجزائرية.

كما بينت التحقيقات أيضًا أن العقار المذكور يباع مهربًا بمبلغ 40 دينار جزائري (0.35 دولار) للعلبة الواحدة في المناطق الحدودية مع ليبيا وتونس، ويتم تخزينه للمضاربة به في السوق الموازية، في حين أن المشتبه به يعيد بيعه بمبلغ 3 آلاف دينار جزائري (290 دولار) للعلبة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات