الأربعاء , 20 سبتمبر 2017
الحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحةغدا الخميس عطلة رسمية بمناسبة بداية السنة الهجريةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017إستمرار نزوج العائلات من مناطق الاشتباكات بصبراتةطيران البراق تبدأ اليوم تسيير رحلاتها بين طرابلس وبنغازيغرفة مكافحة داعش صبراتة تتهم ميليشيا العمو بالاستعانة بمرتزقة افارقةنكشف تفاصيل لقاء عبد الحكيم بالحاج و بشير صالح مدير مكتب معمر القذافي فى تركياتوزيع 21 ألف كيس دقيق على 260 مخبزًا في بنغازيمقتل 21 طفلا وفقدان 20 آخرين فى انهيار مدرسة بسبب زلزال المكسيك.. وارتفاع حصيلة الضحايا إلى 224الدوري الإسباني| برشلونة يكتسح إيبار بسداسية.. ويواصل الصدارةبالفيديو : ننشر نص كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدةنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2017حشد عسكرى مفاجئ لميليشيات "الكانيات" و "سرايا الدفاع عن بنغازي" على مشارف طرابلس و كتيبة ثوار طرابلس تستعد للدفاع عن العاصمةقبيلة البراغثة تعلن موقفها من مجلس النواب وحكومته وقيادة الجيشتعرف على موعد إمتحانات الدور الثاني للثانوية العامةشبح الانتحار الغامض يضرب شحات من جديدميليشيا «أبوزمنكة» تحشد مقاتليها بالاسلحة الثقيلة لدعم ميليشيا «العمو» فى معارك صبراتة
طرابلس تكسر حاجز الخوف.. ضرورة تصعيد التظاهر السلمي ... بقلم / محمد الامين

طرابلس تكسر حاجز الخوف.. ضرورة تصعيد التظاهر السلمي ... بقلم / محمد الامين

طرابلس تكسر حاجز الخوف.. ضرورة تصعيد التظاهر السلمي ... بقلم / محمد الامين

شباب طرابلس يخرجون إلى الشوارع كاسرين حاجز الخوف رغبة في الانعتاق من نَيْر الميليشيات وبراثن القوة العمياء المجنونة.

خروج أهالي العاصمة هدفه الرئيسي دفع الميليشيات الجهوية الإجرامية إلى مغادرة مدينتهم وأحيائهم بعد تضييقها عليهم وبعد جرائمها التي لا ينساها الليبيون، وينبغي ألاّ يكون هذا الحِراكُ مجرد هبّة عابرة محدودة في الزمان ولا في المكان.. بل لا بدّ من استمراره، ولا بدّ أن يتحول إلى اعتصامات وفعاليات يومية حاشدة سلمية لتسليط أكثر ما يمكن من الضغط على العصابات..

ولأن الاتفاق الذي جرى بين مجلس الوصاية ومجموعة من الميليشيات قد غيّر الخارطة الميليشيوية في العاصمة على ما يبدو، ولم يكن أكثر من استيعاب للبعض منها دون تقديم أية إضافة حقيقية وجديدة للمشهد يمكن أن تستجيب لتطلعات الشعب في الاستقرار والأمن والأمان والحياة في أدنى متطلباتها الإنسانية، فإن الليبيين مطالبون اليوم بفرض مطالبهم وتصعيد حراكِهم السلمي، والتحلي بالإصرار حتى لا يضطرون للعودة إلى نقطة الصّفر في كلّ مرّة..

أما المجاميع الميليشيوية سواء في صفّ مجلس الوصاية أو ضدّه، فإن المحكّ الرئيسي والتحدي الحاسم الذي تواجِهُهُ اليوم هو أن تثوب إلى رشدها، وتحدّد موقفها من الحراك الشعبي بوضوح.. فوقوفها إلى جانب أهالي طرابلس والليبيين في كافة أنحاء ليبيا قد ينقلها من منطقة من أجرموا في حق ليبيا وأهلها، إلى منطقة الصّحوة الحقيقية لمصلحة الوطن.. هؤلاء عليهم ألا ينسوا أنهم ينحدرون من عوائل وأحياء ومدن ليبية.. وأن الإصرار على الاستمرار في الغيّ والظلم سيثقل ملفّاتهم أكثر فأكثر ولن ينجيهم من محاسبة الليبيين وقصاصهم.. وليعلموا أن محاولات التصدي للإرادة الشعبية فاشلة لا محالة حتى ولو نجحت ظرفيا، وأن الخروج من مربع عداء الشعب إلى صفّه ونُصرته بُرهانُ عقل وحكمة وفهم حقيقي للاستحقاق التاريخي وللامتحان الفصل الذي تعيشه ليبيا..

ليبيا اليوم بحاجة إلى كافة أبنائها مهما اختلفوا كي يتمكّن الليبيون من ترجيح كفّتهم أمام أعداء ليبيا، والمعيار الرئيسي للانتماء إلى ليبيا، هو الانتصار لمطالب شعبها، وحماية من يخرجون للتظاهر السلمي من رصاص المجرمين وترهيب الميليشيات.
وللحديث بقية.

التعليقات