الأربعاء , 20 سبتمبر 2017
مقتل 21 طفلا وفقدان 20 آخرين فى انهيار مدرسة بسبب زلزال المكسيك.. وارتفاع حصيلة الضحايا إلى 224الدوري الإسباني| برشلونة يكتسح إيبار بسداسية.. ويواصل الصدارةننشر نص كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدة /فيديونشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2017حشد عسكرى مفاجئ لميليشيات "الكانيات" و "سرايا الدفاع عن بنغازي" على مشارف طرابلس و كتيبة ثوار طرابلس تستعد للدفاع عن العاصمةقبيلة البراغثة تعلن موقفها من مجلس النواب وحكومته وقيادة الجيشتعرف على موعد إمتحانات الدور الثاني للثانوية العامةشبح الانتحار الغامض يضرب شحات من جديدميليشيا «أبوزمنكة» تحشد مقاتليها بالاسلحة الثقيلة لدعم ميليشيا «العمو» فى معارك صبراتةسلامة يعلن بدء مفاوضات تعديل اتفاق صخيرات يوم 26 سبتمبر الجارىرينارتز: بايرن ميونيخ لم يعترف بموهبة كروسرائحة قدميها وحقيقة صورتها في «المدبح».. 10 وقائع أثارت الجدل حول «شيرين»نزوح السكان من وسط صبراتة مع تصاعد القتال و تردى الخدمات بالمدينةتخصيص حافلات وردية خاصة بالسيدات فقط في تركيا (صور)تخريب محطة تحويل الكهرباء بمبنى التحكم الرئيسي في سرتبرشلونة يفشل في التعاقد مع ثنائي أتلتيكو مدريدبدء توافد الرؤساء إلى مقر الأمم المتحدة بنيويوركمسلحون ملثمون يضرمون النار في منزل الجضرانماذا قال آمر غرفة عمليات محاربة داعش ( صبراتة ) عن تفاصيل المعارك فى المدينةقاسم الخطيب: لا خلاف بين قوات سوريا الديمقراطية والجناح العسكري لتيار الغد
بالخطوات .. كيف تتخلص من الطاقة السلبية المنتشرة حولك؟

بالخطوات  .. كيف تتخلص من الطاقة السلبية المنتشرة حولك؟

ايوان ليبيا - وكالات:

الطاقة السلبية التي تنتشر يمكن أن تؤثر في أفكارنا وأعمالنا فتجنب مصادر الطاقة السلبية أمر ضروري للنجاح في الحياة، ولكن أي شخص منا يمكن أن يتأثر بالمشاعر السلبية، إلا أن الطاقات السلبية يمكن مقاومتها  بذكاء الأشخاص الذين تعلموا كيف يتعاملون معها.

الطاقات السلبية تحيط بنا من جميع الجوانب، فأينما ذهبنا هناك أشخاص يشكون ويتذمرون، ويفعلون أشياء تضر بأنفسهم وبالآخرين، ويحاولون تقويض الروح المعنوية لدينا، مع انتقاداتهم وحججهم المملة، ولكن بعض الناس يتمكنون من الحفاظ على نفس التفاؤل في البيئات الأكثر سميًة، فما الذي يفعله الأشخاص الإيجابيون للهروب من الطاقات السلبية التي تحيط بهم؟

السعادة تنبع من الداخل

 الأشخاص الإيجابيون لا يفتشون عن السعادة في المؤثرات الخارجية، إذ عندما تبحث عن سعادتك خارج ذاتك تنهار معنوياتك لمجرد اختفاء التحفيز الخارجي، وهذا ينتج انعدام الأمان والإدمان، ولذلك يبحث الأشخاص الإيجابيون دومًا عن مصادر الطاقة الإيجابية في داخل ذواتهم، من خلال ما يشعرون به من سلام داخلي، وفقًا للكيفيات التي تناولتها موقع nospensees.fr المتخصص في القضايا النفسية.

الأشخاص الإيجابيون يبحثون عن مصادر داخلية للطاقة الإيجابية، لأن حالة السعادة لا تعتمد على الوضع الخارجي بقدر ما تعتمد على كيفية مواجهة الوضع الخارجي من خلال حالة الوعي التي تصفي الطاقة السلبية عبر البحث عن السلام الداخلي.

تجنب الأشخاص السلبيين

لعل من أهم الأشياء التي يمكن للشخص الإيحابي القيام بها للحفاظ على الطاقة الإيجابية هو تجنبه للشخص السلبي، هناك مقولة شائعة تقول “كل من يتجنب الأشياء المستعملة يتفادى الخطر”، وهكذا إذا تجنبنا الأشخاص السلبيين فلا خطر من أن ينقلوا إلينا سمومهم.

ويرى الأخصائيون أن المشكلة في الأمر هي أن ذلك يعتمد على الصفات التي لا نمتلكها دائمًا وهي الشجاعة والتصميم، الأمر يحتاج الى شجاعة لتجنب هؤلاء الأشخاص، خاصًة أن الذين ينقلون إلينا سمومهم هم غالبًا الأشخاص الأكثر أهمية في حياتنا، بل وحتى الأشخاص الذين نحبهم حقًا.

ولكن لتجنب الأشخاص السلبيين مزايا أكثر من العيوب، خاصًة أنه عندما تقرر أن تكون معهم، فأنت تفعل ذلك طوعًا وبحرية، مع بطاريات مشحونة ودرع قوي، فعندما تقرر فأنت المسيطر، هذا سلاح عظيم.

الإيمان بالذات

من أهم الأعباء الأكثر سميًة وسلبيًة التي نواجهها في الحياة هي سلبية الذين لا يؤمنون بنا وبقدراتنا، والذين ينتقدوننا، أو يحاولون التقليل من شـأننا، والذين يرون فينا انعكاسًا وإسقاطًا لعدم كفاءتهم وإحباطاتهم.

الأشخاص الإيجابيون يعرفون أن نجاحهم مرهون بالاعتقاد الذي يملكونه عن أنفسهم، حتى وإن لم يثق أي شخص فيهم.

التواصل مع الطبيعة

ممارسة التمارين الرياضية يعزز إطلاق الأندورفين، وهرمونات الرفاه النفسي، والتمرين يساعد أيضًا على إدارة الإجهاد وتعزيز احترام الذات، وكل هذا يؤدي إلى خلق مزيج من التفاؤل والطاقة الإيجابية، مما يساعد على الحفاظ على المقاومة ضد الموجات السلبية الخارجية المحتملة.

وبالإضافة إلى ذلك، فالأشخاص الإيجابيون على اتصال مع الطبيعة بشكل منتظم، الطبيعة والهواء الطلق يعززان التأمل والاسترخاء والوعي بالذات.

تقبل الفشل

الأشخاص الإيجابيون يتقبلون الفشل لأنهم يعرفون أن هذا هو السبيل الوحيد للتعلم والنمو، فهم يفهمون الانفعالات السلبية والفشل المسؤول عنها، ولكنهم لا يقضون حياتهم في الشكوى،  فهم يستعيدون شفاءهم  بسرعة ويمضون قدمًا.

وبالإضافة إلى ذلك، الأشخاص الإيجابيون يتقبلون دائمًا مسؤولية ما يحدث في حياتهم، ولا يسعون إلى إلقاء اللوم على الآخرين لتبرير أخطائهم، وهم يركزون على ما يمكن أن يحسن أمورهم، ويحللون ما حدث، للقيام بما هو أفضل في المرة القادمة.

آراء  الآخرين

يقول الأخصائيون في علم النفس الإيجابي، أن الاعتماد على آراء الآخرين يصنع أشخاصًا ضعفاء وتابعين لغيرهم، فضلاً عن أنه يتم التحكم فيهم بسهولة، والأشخاص الإيجابيون يعرفون ذلك، ويعرفون أيضًا أنه ليس من الممكن أن يشكروا الجميع، ولهذا السبب فهم لا يسعون إلى رضا وموافقة الآخرين، ولكنهم يتصرفون وفقًا لسلم قيمهم الخاصة.

الأشخاص الإيجابيون يصغون إلى وجهات نظر الآخرين، ولكن لا يسمحون بمرور أي شيء إلى داخلهم، لا لأي شيء لا يرون فيه حاجًة لتحقيق ذواتهم، وعلاوًة على ذلك، فهم يعرفون كيف يشكرون كلما وجدوا أنفسهم أمام نقد بناء، ويعرفون كيف يواجهون أي نقد يريد تدميرهم.

 لكل مشكلة حل

الأشخاص الإيجابيون يدركون أن لكل شيء حلاً، كل شيء ما عدا الموت، لديهم مقولة هي “طالما هناك حياة هناك أمل”، عند هؤلاء الأشخاص الإيجابيين هناك دائمًا وسيلة للتغلب على العقبات.

حتى عندما يصلون إلى القاع، الأشخاص الإيجابيون قادرون دائمًا على إعادة بناء أنفسهم، والمضي قدمًا، مع نية القيام بكل ما يلزم للمواجهة والتعافي.

التعليقات