الأثنين , 21 أغسطس 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 21 أغسطس 2017الرئاسي, التجويع فالتركيع ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج يرفض مقابلة وفد الجنوب لتوضيح وضع زيدانماذا دار في زيارة معيتيق إلى مدينة سرتانا اسف ... حافظ الغويل يعتذر للشعب الليبى عن تأييده لاحداث فبراير 2011 ( فيديو )وصول شحنة من السيولة النقدية إلى فرع مصرف ليبيا المركزي في سبهاالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا تحيي الشهداء الشباب فى بيانها بمناسبة عيد الشبابنشرة اخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاحد 20 أغسطس 2017تعرف على حركة العملات امام الدينار فى السوق الموازى اليومبالفيديو ... شاهد مقتل بطل العالم فى كمال الاجسام ب 4 لكمات فقطقطر ترفض هبوط الطائرات التى ارسلتها السعودية لنقل الحجاج في مطارهاالكشف عن مكان إحتجاز على زيدانأنباء عن توقيع لاعب الأهلي طرابلس الدولي المهدي المصري للغريم التقليدي نادي الاتحاداستمرار إغلاق معبر رأس الجدير الحدودياليونسيف تسلم 500 حقيبة صحية متكاملة للأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود بسرتمعيتيق يصل الى سرت فى اول زيارة له بعد تحريرها من "داعش "الى اين ستنتهي خطة "العولمة الصينية" ؟!!علماء يخترعون طريقة لإيصال المضادات الحيوية داخل الجسمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 20 أغسطس 2017الجيش الجزائري يعلن القضاء على ارهابي خطير فى في مدينة الأخضرية
من هو " سعد الدين العثماني " رئيس الحكومة المغربية الجديد ؟!!

من هو " سعد الدين العثماني " رئيس الحكومة المغربية الجديد ؟!!

ايوان ليبيا - وكالات:

بعد أن عينه العاهل المغربي الملك محمد السادس، خليفة لعبد الإله بنكيران، الذي فشل في تشكيل الحكومة، يتساءل الكثيرون من هو القيادي بحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني؟.

الرئيس الجديد “ابن الدار” في حزب العدالة والتنمية كما يقولون بالمغرب، فهو زميل بنكيران في الحزب منذ تأسيسه، وترأس مجلسه الوطني، حتى تكليفه بتشكيل الحكومة.

عالم السياسة

دخل العثماني إلى عالم السياسة من باب حزب الحركة الدستورية الديمقراطية، وخاض الانتخابات التشريعية سنة 1997 بشكل حذر ورشح حزبه عددا محدودا من المرشحين، غير أنه حقق المفاجأة بفوزه بجميع المقاعد التسعة التي ترشح لها، ليبدأ العثماني ورفاقه بعد ذلك مسارا جديدا، مع تغيير اسم الحزب إلى العدالة والتنمية سنة 1999.

تولى العثماني بعد ذلك منصب نائب الأمين العام للحزب من نهاية 1999 إلى العام 2004، ونائب رئيس لجنة الخارجية والدفاع الوطني بمجلس النواب (2001 / 2002)، ثم الأمين العام لحزب العدالة منذ أبريل 2004 إلى يوليوز 2008، وعضو بمجلس النواب خلال الولايات التشريعية 1997-2002، و2002-2007 و2007-2012 .

كما تقلد منصب نائب رئيس مجلس النواب للولاية التشريعية 2010 / 2011، ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية منذ سنة 2008، وعضو المؤتمر العام للأحزاب العربية.

مواقف مثيرة

اتهم العثماني أثناء توليه منصب وزير الشؤون الخارجية والتعاون بحكومة عبد الإله بنكيران في نسختها الأولى، بالاهتمام بتوجهات ومصالح حزبه أكثر على حساب وظيفته”.

 وعبر سعد الدين العثماني حين كان وزيرا للخارجية عن رفضه لعزل محمد مرسي، عكس الموقف الرسمي للمملكة المغربية التي سارعت إلى تهنئة عدلي منصور برئاسة مصر.

ثم أثار الجدل من جديد بلقاء ممثلين للإخوان المسلمين بالكويت، رغم موقفهم المعارض للنظام، الأمر الذي كاد يسبب أزمة دبلوماسية بين المغرب و الكويت.

كما رأى متابعون للشأن المغربي “أن العثماني لم يكن موفقا في تعامله مع الملف المغربي الجزائري، خصوصا وأن زيارته للجارة الشرقية للمغرب كانت مثار جدل كبير في البلاد، إضافة إلى أنه طلب من سفير المغرب بالجزائر مغادرة القاعة خلال حواره مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة”، الأمر الذي أغضب الملك باعتبار السفير ممثله الشخصي وفقا لوسائل الإعلام المغربية.

وكان العثماني يحرص في كل زيارة رسمية له لأية دولة أجنبية على لقاء أعضاء حزب العدالة والتنمية بالخارج، كما حدث في إيطاليا، وكان بينهم بعض الأسماء المسجلة لدى الأجهزة الأمنية الإيطالية كـ”متطرفين”.

وخلال زيارة له للولايات المتحدة الأمريكية لحضور الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، لم يلتق بكاتب الدولة الأمريكي في الخارجية كما فعل نظراؤه من باقي البلدان، بل عقد اجتماعا مع مغاربة نيوجيرزي، الأمر الذي اعتبر محليا “حملة انتخابية لتدعيم قوة حزبه”.

وعلى المستوى الداخلي، كان العثماني على خلاف مع مساعده المقرب الوزير المنتدب في الخارجية يوسف العمراني، كما أنه يتهم بـ”الاستعانة بطاقم من الجيل القديم واستبعاد الطاقات الشابة والمرأة”.

وتبدو مهمة رئيس الحكومة الجديد صعبة للغاية في تشكيل حكومة في ظل المشاكل التي ورثها عن زميله بنكيران وكذا الاشتراطات التي وضعها باقي الفرقاء السياسيين للدخول إلى الحكومة.

ولد العثماني في مدينة إنزكان القريبة من أكادير، يوم 16 يناير سنة 1956، هو متزوج وأب لثلاثة أبناء، ويعتبر واحدا من منظري الحركة الإسلامية بالمغرب.

بعد حصوله على شهادة الباكالوريا التحق العثماني بكلية الطب في مدينة الدار البيضاء، ليحصل على شهادة الدكتوراه في الطب العام سنة 1986، وحصل بالموازاة مع ذلك على شهادة الدراسات العليا في الفقه وأصوله سنة  1987 من دار الحديث الحسنية الرباط.

كما حصل العثماني على دبلوم التخصص في الطب النفسي سنة 1994 من المركز الجامعي للطب النفسي بمدينة الدار البيضاء، ودبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط سنة 1999.

التعليقات