الأثنين , 21 أغسطس 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 21 أغسطس 2017الرئاسي, التجويع فالتركيع ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالسراج يرفض مقابلة وفد الجنوب لتوضيح وضع زيدانماذا دار في زيارة معيتيق إلى مدينة سرتانا اسف ... حافظ الغويل يعتذر للشعب الليبى عن تأييده لاحداث فبراير 2011 ( فيديو )وصول شحنة من السيولة النقدية إلى فرع مصرف ليبيا المركزي في سبهاالجبهة الشعبية لتحرير ليبيا تحيي الشهداء الشباب فى بيانها بمناسبة عيد الشبابنشرة اخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاحد 20 أغسطس 2017تعرف على حركة العملات امام الدينار فى السوق الموازى اليومبالفيديو ... شاهد مقتل بطل العالم فى كمال الاجسام ب 4 لكمات فقطقطر ترفض هبوط الطائرات التى ارسلتها السعودية لنقل الحجاج في مطارهاالكشف عن مكان إحتجاز على زيدانأنباء عن توقيع لاعب الأهلي طرابلس الدولي المهدي المصري للغريم التقليدي نادي الاتحاداستمرار إغلاق معبر رأس الجدير الحدودياليونسيف تسلم 500 حقيبة صحية متكاملة للأسر المحتاجة وذوي الدخل المحدود بسرتمعيتيق يصل الى سرت فى اول زيارة له بعد تحريرها من "داعش "الى اين ستنتهي خطة "العولمة الصينية" ؟!!علماء يخترعون طريقة لإيصال المضادات الحيوية داخل الجسمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 20 أغسطس 2017الجيش الجزائري يعلن القضاء على ارهابي خطير فى في مدينة الأخضرية
الجيش الجزائري يعلن الحرب على " داعش "

الجيش الجزائري يعلن الحرب على " داعش "

ايوان ليبيا - وكالات:

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية ، أن الجيش الجزائري قتل إرهابيين اثنين، ويلاحق حاليا مجموعة إرهابية تتبع لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" شرقي الجزائر.

وجاء في بيان للوزارة: "قتلت وحدة من الجيش الإرهابيين خلال عملية تمشيط كانت تقوم بها في بلدة الغدير داخل منطقة جيجل شرقي الجزائر، واسترجعت قطعتي سلاح وذخيرة وقنبلة يدوية تقليدية الصنع ومنظارا عسكريا كانت بحوزة الإرهابيين".

وأكد البيان، أن قوات الجيش تقوم في الوقت الحالي بملاحقة باقي عناصر المجموعة الإرهابية، الذين فروا إلى منطقة غابة قريبة.

يذكر أن الجيش الجزائري قتل سبعة مسلحين منذ بداية مارس/آذار الجاري، في عمليات عسكرية مختلفة.

الجيش الجزائري (أرشيف)تصفية 5 "إرهابيين" في عملية عسكرية للجيش الجزائري شرق العاصمة
وواجهت الجزائر مشكلة الإرهاب في نهاية القرن الماضي، عندما اندلع صراع مسلح بين الحكومة والجماعات المتشددة في عام 1992، بسبب إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية، التي فاز بها حزب إسلامي.

وانخفض مستوى العنف إلى درجة كبيرة في السنوات الأخيرة، بفضل سياسة الوفاق الوطني التي انتهجها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وفي سبتمبر من عام 2005، أجري استفتاء عام على ميثاق السلام والمصالحة الوطنية، ما وضع نهاية للصراع، ومع ذلك فإن الهجمات المسلحة ما زالت تحدث بين الحين والآخر .

وفي عام 2015 تمكنت قوات الأمن من القضاء على 157 إرهابيا، وبحلول نهاية عام 2016 قضي على 130 مسلحا.

التعليقات