الأحد , 25 يونيو 2017
تونس تشن هجوم حاد على ليبيا وتصفها بـ " سوق للاتجار بالبشر"توقعات بهبوط كارثي للجنيه الاسترليني خلال الفترة المقبلةالدولار يتراجع بقوة والذهب يرتفعالجنيه المصري يواصل تراجعه الخطير أمام الدولار و الاسترلينيتعرف على العملة الأوروبية الجديدة التى قيمتها " صفر "تحذيرات للمواطنين من خطورة قصوى بملاهي "جسر الودانرئيس وزراء مالطا يبتكر طريقة جديدة لوقف الهجرة غير الشرعية في ليبياقريباً .. إنتاج ليبيا النفطي يفاجىء الجميع ويصل لمعدلات قياسيةأزمة تهدد بوقف إمدادات المحروقات إلى الجنوب الليبيمركز بنغازي الطبي يستضيف فريق أمريكي لجراحة القلبوزير الخارجية الإيطالي يدعو لانتفاضة أوروبية ضد الهجرة غير الشرعية فى ليبياعناصر " داعش " تتحصن بسرت للقيام بهجوم إرهابي واسع على المدينةلأول مرة قيادي ليبي يكتب مذكراته الخاصة عن خفايا وأسرار الحرب الليبية التشادية ح . 3نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 24 يونيو 2017بالصورة.. شبح يثير رعب أسرة بعد التصاقه بطفلهم الصغيرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 24 يونيو 2017اشتباكات دموية طاحنة بين " البنيان المرصوص " و عناص " داعش " فى منطقة ودان الجفرةتوجيه اتهامات خطيرة للسفارة الليبية فى لندن“السراج”يرحب بلقاء “حفتر وعقيلة”غداً.. أول أيام عيد الفطر المبارك في ليبيا
الجيش الجزائري يعلن الحرب على " داعش "

الجيش الجزائري يعلن الحرب على " داعش "

ايوان ليبيا - وكالات:

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية ، أن الجيش الجزائري قتل إرهابيين اثنين، ويلاحق حاليا مجموعة إرهابية تتبع لتنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" شرقي الجزائر.

وجاء في بيان للوزارة: "قتلت وحدة من الجيش الإرهابيين خلال عملية تمشيط كانت تقوم بها في بلدة الغدير داخل منطقة جيجل شرقي الجزائر، واسترجعت قطعتي سلاح وذخيرة وقنبلة يدوية تقليدية الصنع ومنظارا عسكريا كانت بحوزة الإرهابيين".

وأكد البيان، أن قوات الجيش تقوم في الوقت الحالي بملاحقة باقي عناصر المجموعة الإرهابية، الذين فروا إلى منطقة غابة قريبة.

يذكر أن الجيش الجزائري قتل سبعة مسلحين منذ بداية مارس/آذار الجاري، في عمليات عسكرية مختلفة.

الجيش الجزائري (أرشيف)تصفية 5 "إرهابيين" في عملية عسكرية للجيش الجزائري شرق العاصمة
وواجهت الجزائر مشكلة الإرهاب في نهاية القرن الماضي، عندما اندلع صراع مسلح بين الحكومة والجماعات المتشددة في عام 1992، بسبب إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية، التي فاز بها حزب إسلامي.

وانخفض مستوى العنف إلى درجة كبيرة في السنوات الأخيرة، بفضل سياسة الوفاق الوطني التي انتهجها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وفي سبتمبر من عام 2005، أجري استفتاء عام على ميثاق السلام والمصالحة الوطنية، ما وضع نهاية للصراع، ومع ذلك فإن الهجمات المسلحة ما زالت تحدث بين الحين والآخر .

وفي عام 2015 تمكنت قوات الأمن من القضاء على 157 إرهابيا، وبحلول نهاية عام 2016 قضي على 130 مسلحا.

التعليقات