ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

ليبيون ..خطرها على معارك "الوحدة الوطنية" .. بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

ليبيون ..خطرها على معارك "الوحدة الوطنية" .. بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم
ليبيون ..خطرها على معارك "الوحدة الوطنية" .. بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

ليبيون ..خطرها على معارك "الوحدة الوطنية" .. بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم

عندما يستشهد :
أبناء ليبيا من كل المدن والقبائل ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﻲﺀ ﻭﺍﻟﻤﻨشآت ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ .. للحفاظ على قوت الليبين جميعا ..

عندما يستشهد :
(( ﺍﻟﻘﺬﺍفي وﺍﻟﻬﻤﺎﻟﻲ وﺍﻟﺤﺴﻨﺎﻭي وﺍﻟﻔﺮﺟﺎﻧﻲ وﺍﻟﻤﻌﺪﺍﻧﻲ وﺍﻟﻘﻤﺎﻃﻲ وﺍﻟﺸﺮﻳﻒ واﻟﺴﻌﻴﻄﻲ وﺍﻟﺤﺎﺳﻲ وﺍﻟﻮﺭﻓﻠﻲ واﻟﺤﺴﻮﻧﻲ وﺍﻟﺘﺒﺎﻭﻱ ..)) ..
ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻏﻔﺮ ﻟﻬﻢ ﻭﺃﺭﺣﻤﻬﻢ ﻭﺇﺟﻌﻠﻬﻢ في ﻣﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﺍﻟﺼﺪﻳﻘﻴﻦ ..
فاعرف ان :
- ليبيا عصية علي التقسيم ..
كما يحلم الأنجليز او الطليان أو دعاة الإنفصال والتقسيم ..
- وأن ليبيا عصية على سيطرة الإرهاب ..
كما تحلم تركيا وقطر أو دعاة الإسلام السياسوي .. ماظهر منه ومابطن ..
وأن قضية الوطن .. سيادته واستقلاله ..
أكبر من كل طموح مرضي أو نرجسي ..
أكبر من كل وهم من أوهام الحالمين بالسلطة .. والسلطة فقط .. ومهما كان الثمن .. ومن دون العبور عبر مؤسسات ديمقراطية ..
لذلك ..
لن تكون ليبيا ماقبل معركة الهلال النفطي ..
هي ليبيا ما بعد معركته ..

مهما حاول من اعتبر انه انتصر :
الاستفادة من انتصار إرادة هولاء الوطنيون الكبار .. توظيفه لغايات سياسوية .. غايات فردية فقط ..
ومهما حاول من اعتبر أنه انهزم فيها :
أن يستعين بمن يريد لبلادنا ان تستمر في أزمتها .. في غيها تعمه ..
بسبب أن ..
ثمن "الدم الوطني النقي " .. المقدس المدفوع .. هو ثمن غال جدا .. لأنه من فصيلة نادرة ..
وليس ..
كثمن "الدم السياسوي الملوث".. المهدور والمراق كثيرا في ليبيا الجديدة .. الدم الرخيص جدا ..
ولأن الدم الوطني :
هو مكون مقدس وغال .. وغال جدا ..

لأنه :
لاثمن مادي أو دنيوي له ..
ولأنه من سيحدد تضاريس الوطن .. تضاريس بلادنا الأكبر من ذواتنا وقبائلنا ومدننا وأقاليمنا ..
وليس ثمن لمكاسب ومناصب ومواقع لنخب السياسية ..
والفرق كبير .. وكبير جدا ..
والله المستعان ..

التعليقات