الأحد , 25 يونيو 2017
تونس تشن هجوم حاد على ليبيا وتصفها بـ " سوق للاتجار بالبشر"توقعات بهبوط كارثي للجنيه الاسترليني خلال الفترة المقبلةالدولار يتراجع بقوة والذهب يرتفعالجنيه المصري يواصل تراجعه الخطير أمام الدولار و الاسترلينيتعرف على العملة الأوروبية الجديدة التى قيمتها " صفر "تحذيرات للمواطنين من خطورة قصوى بملاهي "جسر الودانرئيس وزراء مالطا يبتكر طريقة جديدة لوقف الهجرة غير الشرعية في ليبياقريباً .. إنتاج ليبيا النفطي يفاجىء الجميع ويصل لمعدلات قياسيةأزمة تهدد بوقف إمدادات المحروقات إلى الجنوب الليبيمركز بنغازي الطبي يستضيف فريق أمريكي لجراحة القلبوزير الخارجية الإيطالي يدعو لانتفاضة أوروبية ضد الهجرة غير الشرعية فى ليبياعناصر " داعش " تتحصن بسرت للقيام بهجوم إرهابي واسع على المدينةلأول مرة قيادي ليبي يكتب مذكراته الخاصة عن خفايا وأسرار الحرب الليبية التشادية ح . 3نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم السبت 24 يونيو 2017بالصورة.. شبح يثير رعب أسرة بعد التصاقه بطفلهم الصغيرأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم السبت 24 يونيو 2017اشتباكات دموية طاحنة بين " البنيان المرصوص " و عناص " داعش " فى منطقة ودان الجفرةتوجيه اتهامات خطيرة للسفارة الليبية فى لندن“السراج”يرحب بلقاء “حفتر وعقيلة”غداً.. أول أيام عيد الفطر المبارك في ليبيا
الشعب التونسي ينتفض ضد زيارة الشيخة موزه لبلاده

الشعب التونسي ينتفض ضد زيارة الشيخة موزه لبلاده

ايوان ليبيا - وكالات:

مالبث إعلان الدوحة عن عزم الشيخة موزا زيارة تونس حتى ثارت الأوساط الداخلية ضد الزيارة، التى أكدوا أنها تأتى لشراء أحد قصور الرئيس الأسبق زين العابدين بن على، مشددين على أنها ملك للتونسيين وليس من حق الدولة بيعها.

هذا الجدل لم يزل على الرغم من نفى كلا الجانبين الرسميين القطرى والتونسى لما تردد تزامنا مع الزيارة، حيث أكّد سفير دولة قطر بتونس سعد بن ناصر الحميدى أنه لا علاقة للزيارة التى تقوم بها حاليا الشيخة موزا إلى تونس بما يشاع حول القصر الرئاسى (سيدى الظريف) بسيدى بوسعيد.

ونفى السفير لمجلة ليدرز التونسية أى نية لاقتنائها القصر، موضحا أن الهدف من الزيارة هو تفقد مشاريع تدعمها مؤسسة “صلتك” فى تونس التابعة لمؤسسة قطر، التى تتشرف عليها الشيخة موزا.

 كما أكدت بلدية سيدى بوسعيد، أنه “لا يمكن بيع القصر الرئاسى بسيدى بوسعيد فى الوقت الحالى، باعتبار أن وضعيته العقارية موضوع شكوى تقدمت بها البلدية لدى وكيل الجمهورية يوم 9 يناير 2012 الذى تولى بدوره إحالتها إلى حاكم التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس”.

وأوضحت بلدية سيدى بوسعيد أن “هذه الشكاية تتعلق بثلاثة قطع أرض مساحتها الجملية 2452 مترا مربعا تولى الرئيس الأسبق (بن علي) شراءها بـ5 دنانير للمتر المربع، وهو ثمن زهيد جدا مقارنة بالثمن المعمول به آنذاك”، وفق ما جاء فى بيان للبلدية على إثر الأنباء عن اعتزام الدولة التونسية بيع القصر الرئاسى سيدى الظريف”.

وأكدت البلدية فى ختام بيانها أنه بناء على ما سبق فإنه: “لا يمكن بأى حال من الأحوال القيام بأى عملية عقارية على القصر الرئاسى سيدى الظريف بسيدى بوسعيد فى الوقت الحالى، قبل أن يتم إصدار حكم بات فى القضية”.

التعليقات