ايوان ليبيا

الثلاثاء , 20 فبراير 2018
رئيسة حكومة بريطانيا تأمر بمراجعة نظام المصروفات الجامعيةرئيس بيرو الأسبق يمثل أمام القضاء في مذبحة تعود لعام 1992كأس الاتحاد| ويجان يُحقق المُفاجأة ويُقصي مُتصدر البريميرليج4 فرق لم تخسر في أوروبااستنفار أمني بمطار فرانكفورت الألماني بسبب إرسال كود اختطاف بالخطأمقاتلات التحالف العربي تستهدف بعدة غارات مواقع الحوثيين شرق صنعاءأجويرو يقود هجوم مانشستر سيتي أمام ويجانليفاندوفسكي يصدم ريال مدريدالرئاسة التركية: أردوغان وروحاني يبحثان هاتفيا التطورات في سورياالسعودية ترفض اقتراحا قطريا بالمشاركة في تحالف أمني إقليمي على غرار الاتحاد الأوروبيمحتجون يحرقون اطارات السيارات و عناصر الصاعقة يغلقون عدداً من شوارع بنغازيارهابى من الليبية المقاتلة ملاحق من الانتربول يظهر في احتفالات "فبراير"روسيا: الدعوة لوقف هجوم الجيش السوري في إدلب محاولة لمساعدة جبهة النصرةمحمد بن راشد ومحمد بن زايد يستقبلان الشيخ القطري سلطان بن سحيم آل ثانيحكم يطرد 9 لاعبين في مباراة بالدوري البرازيلي«الجزار التركي»| طرد قائد تشيلسي.. وكان شاهدًا على دموع ميسي بـ«كامب نو»بيل جيتس: على الأثرياء دفع ضرائب أعلى بكثير«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل دجاج بيري بيري البرتغالىاحذري: معاناتك من الاكتئاب تجعلك أكثر عرضة للإصابات في العملوقفات في ذكرى فبراير ....

أزمة جديدة تضرب العلاقات الجزائرية الأوروبية

- كتب   -  
أزمة جديدة تضرب العلاقات الجزائرية الأوروبية
أزمة جديدة تضرب العلاقات الجزائرية الأوروبية

ايوان ليبيا - وكالات:

أدان الاتحاد الأوربي ” الإجراءات التقييدية على المبادلات التجارية الثنائية ” التي تضعها الجزائر ” دون مشاورات مسبقة ” مع الاتحاد، وكذا الفساد الذي يسود مناخ الأعمال في هذا البلد.

وأكد الاتحاد الأوربي في تقرير حول وضعية العلاقات بين الطرفين، نشر بمناسبة الدورة العاشرة لمجلس الشراكة الجزائر – الاتحاد الأوربي الذي انعقد أمس الإثنين، أنه ” في يناير 2016، اتخذت الجزائر سلسلة من الإجراءات التقييدية على المبادلات التجارية الثنائية مع الاتحاد الأوروبي على شكل فرض رخص للاستيراد غير تلقائية بالنسبة لبعض المنتوجات كالسيارات، والإسمنت والحديد المسلح. هذه الإجراءات الحمائية والتي تم اتخاذها دون مشاورات مسبقة مع الاتحاد الأوربي تأتي لتنضاف إلى الإجراءات التقييدية والعراقيل القائمة أمام التجارة والاستثمار “.

وأكد التقرير على أن هذه الإجراءات ” تجعل مناخ الاعمال بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين الأوربيين أكثر تعقيدا ” مشيرة إلى أنه و” على الرغم من أن هذه الإجراءات لا تتلاءم مع التزامات اتفاق الشراكة بين الاتحاد الأوربي والجزائر ” فإن هذه الأخيرة تبررها بالظروف الراهنة، كالانهيار الكبير لأسعار المحروقات وبالتالي تراجع المداخيل العمومية بالإضافة إلى العجز التجاري المتنامي “.

وبخصوص مناخ الأعمال، أشار التقرير إلى أن ” الجزائر تحتل المرتبة 156 من بين 190 بلدا حسب مؤشر ” دوين بيزنس ” 2017 للبنك العالمي.

وأضاف أن الجزائر تحتل المرتبة 108 ضمن 176 بلدا تم تقييمه عن طريق مؤشر رصد الفساد ل (ترانسبارانسي إنترناشيونل) ” مشيرة إلى أن ” هذ المرتبة لم تتحسن بشكل كبير منذ 2012 “.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات