الخميس , 21 سبتمبر 2017
ريال مدريد يواصل نزيف النقاط ويبتعد عن الصدارة بـ7 نقاطموجيريني: "لا حاجة لإعادة التفاوض على أجزاء من الاتفاق" النووي الإيرانيعباس يدعو إسرائيل إلى الاعتراف بحل الدولتين لتحقيق السلام فى الشرق الأوسط«تاتو» وقُبلة في البحر وملابس جريئة.. 5 مواقف أثارت الجدل حول مي عمرنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017تجدد الاشتباكات وسط صبراتة بعد وقف إطلاق النار لعدة ساعات اليوممنشور الورفلى يفضح وقوف الاخوان وراء حراك قطيط المشبوهتعرف على خطة العمل من أجل ليبيا التى طرحها غسان سلامة أمام اجتماع نيويوركعقيلة صالح يلتقي بمشايخ وحكماء قبيلة البراعصةكتيبة ثوار طرابلس تسمح لمؤيدي قطيط بالتظاهر سلميابشرط جزائي خيالي.. بنزيما يقترب من تجديد تعاقده مع الريال9 فنانين اعترفوا بفشلهم دراسيًا.. أحدهم: «كنت باجيب ملاحق»بشير صالح يرد على منتقديه : العداء والكراهية لا يحققان اية ايجابيات بينما المصالحة والحوار الموسع هو الطريق الى السلامصورة عبدالباسط قطيط مع رئيس حزب الاخوان تفضح دوافع الحراك المشبوه الذى يقوده«3 أهداف من 80 تسديدة».. العقم الهجومي يُصيب ليفربول"الكرملين": نؤيد وحدة الأراضي العراقيةالحركة الوطنية الشعبية .. للازدواجية عنوان!! ... بقلم / محمد منصورالسيسي: مصر لن تسمح باستمرار العبث بوحدة وسلامة ليبيامعيتيق يشارك بإجتماع لجنة حوار مصراته تاورغاء لتنفيذ بنود اتفاق المصالحةغدا الخميس عطلة رسمية بمناسبة بداية السنة الهجرية
المفوضية العليا للانتخابات حين تغرّد خارج السّرب ... بقلم / محمد الامين

المفوضية العليا للانتخابات حين تغرّد خارج السّرب ... بقلم / محمد الامين

محمد الامين يكتب :

المفوضية العليا للانتخابات حين تغرّد خارج السّرب.. الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا هي المستحيل عَـيْنُهُ في هذه الظروف..


لا اعلم بالضبط إلى من اتّجهت المفوضية العليا للانتخابات الليبية ببيانها الصادر أوّل يوم أمس والذي أعلنت فيه صراحة استعدادها لإنجاز انتخابات رئاسية وبرلمانية وجاهزيّتها لإنجاح استحقاق بهذه الخطورة والأهمية؟

هل كان البيان رَجْعَ صدًى لتصريحات المستشار عقيلة صالح؟ أم كان ردّاً على مبادرة علي الصلابي؟

بصرف النظر عن الإجابة رغم أهميتها، فإن ما ينبغي التساؤل عنه بالفعل هو مدى وعي المفوضية العليا للانتخابات بحقيقة الوضع الذي يعيشه البلد؟ وعن مدى إدراكها لحال الاضطراب العام في ليبيا؟

وسط المشهد المحترب الغارق في الفوضى، في الشرق والوسط والغرب.. ووسط الشلل الاقتصادي والسياسي.. ووسط الضياع العام لأطراف المشهد السياسي والعسكري، ينبغي التوقف كثيرا حول تصريحات من هذا القبيل؟ ومدى مطابقتها للواقع واتساقها مع ملابسات المشهد..

قد تكون العملية الانتخابية مجرد إجراء "فني" للمفوضية، لكنها تقتضي أولا وقبل كل شيء بيئة آمنة، تتيح التنقّل والحركة والانتشار لفرق المفوضية.. وتقتضي إمكانيات لوجستية وموارد مالية.. وحماية ومراقبة من الداخل والخارج.. هذا في ما يتعلق بالمفوضية فحسب دون غيرها من الأطراف المعنية بعملية الاقتراع..

لكن العملية الانتخابية هي آخر ما يشغل السّاسة والميليشيويين وأمراء الحرب.. فقد توقفوا عن الاهتمام بها أو التفكير بها واعتبروها ورقة لا يخرجونها إلا للمزايدة وإحراج الخصوم واثبات حسن النوايا للخارج..

الساسة والمحتربون عبر أنحاء ليبيا لا يحفلون بالعملية الانتخابية لأنها مخرج للشعب الليبي ولأنها شأن شعبي بالأساس.. لقد كانت في وقت من الأوقات شأنا نخبويا لكنّها فقدت جدواها وهيبتها كآلية لفض الخلافات وتوزيع السلطات وتثبيت الشرعية.. اليوم.. لك أن تتوقع ردّ فعل الشعب الليبي لو كُتبَ للانتخابات أن تتم في أجواء آمنة وُحرّة وشفافة؟؟!!.. هل سيُبقي الخيار الشعبي والصناديق المختومة المحميّة بالقانون وبالقوة المحايدة على وجه من الوجوه الجاثمة بالقوة على صدور الليبيين تروّعُهُم حيثما كانوا، وتُجوّعُهُم وتقامرُ بمستقبلهم؟ وإذا ثبت أو تبيّن أن قرار الشعب وأصواته قد اتّجهت نحو طرد هؤلاء بحكوماتهم وميليشياتهم، فما الذي ستؤول إليه الأمور حينها يا تُرى ؟ لا تحتاج الإجابة الكثير من الذكاء أو الخيال.. لن تكون التداعيات أقلّ ممّا جرى صائفة 2014.. فالنموذج جاهز، والسوابق مسجّلة، والتاريخ سيُعيد نفسهُ حتما.. طبعا هذا على افتراض أن فرص المرشّحين والمقترعين قد كانت متكافئة، دون عزل أو إقصاء أو استبعاد..

أقدّر جيدا رغبة المفوضية العليا للانتخابات في حماية نفسها من الاتهام بتعسير تنفيذ الاستحقاق الانتخابي أو العجز عن أداء مهامّها.. وخوفها من أن يتخذها البعض ذريعة لتبرير البقاء في مواقعهم لعدم إمكانية إجراء انتخابات.. لكن ينبغي التذكير بأن قرار إجراء الانتخابات هو قرار سياسي بالأساس، وأن تأمين الانتخابات مرتبط أيّما ارتباط بالقرار السياسي ووحدة المؤسّسات الأمنية والعسكرية..

إن الاستحقاق الانتخابي مَخرجٌ وحلٌّ لانسداد الأوضاع والفوضى السياسية وللمأزق الاقتصادي والاجتماعي، لكنه لن يكون ممكنا دون تحضير وتنظيم وإعداد واستعداد وترتيبات جدية وضمانات لتأمين السير الجيد للعملية الانتخابية بمختلف مراحلها، وهذا يعتبر من الأمْنيات في الواقع الليبي الراهن.. أمنياتٌ لا دليل على قرب تحقُّقِها أو سهولة إدراكها للأسف.. وللحديث بقية.

التعليقات