الأربعاء , 26 أبريل 2017
اخر الأخبار

مقالات و اراء


الفيس بوك
 
13 مارس 2017 12:00 م
-
من يستطيع تنفيذ حكم قضائي ضدّ الصدّيق الكبير؟ ... بقلم / محمد الامين

من يستطيع تنفيذ حكم قضائي ضدّ الصدّيق الكبير؟ ... بقلم / محمد الامين

من يستطيع تنفيذ حكم قضائي ضدّ الصدّيق الكبير؟ ... بقلم / محمد الامين

الصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي المتغوّل في منصبه بموجب حصانة مجهولة المصدر، أصبح غير شرعي بحكم قضائي صدر بطرابلس..

قرارات الصديق الكبير جميعها غير شرعية.. باطلة بحكم محكمة استئناف طرابلس..

كل ما فعله الصديق الكبير جرائم مالية موجبة للعقاب بحكم القانون.. فما الذي يفترض أن تمارسه الدولة لو كانت هنالك سلطة تنفيذية قادرة وحقيقية؟

المفترض في أدنى المستويات توقيف الرجل والتحقيق معه.. بل وإحالته على القضاء الجنائي.. والمفترض كذلك أن حكم المحكمة يعتبر تكليفا للضبط القضائي بالتحفظ على المتهم بصفته وشخصه..

لكن هل بوسع حكومة من حكومات العاصمة أن تمارس واجب تنفيذ الحكم القضائي بتعليق المهام أو توقيف المعني بالأمر؟

لا أحد بإمكانه ذلك.. هذا حقيقي.. والسبب بكل بساطة أن الصديق الكبير لا يتلقى تعليماته من أية جهة ليبية داخلية.. الرجل يتمتع بحماية الخارج وينفذ أجنداته بأدقّ تفاصيلها.. ومسألة تأمين سلامته واستمراره في منصبه شأن غير ليبي..

أما لماذا نظرت المحاكم في دعوى ضدّه؟ فهذا أمر فيه نظر وقول.. محاكمته هذه ليست سوى تعبير عن تضارب المصالح وتناقض الأجندات بين حكومات العاصمة والمقيم العام البريطاني والمندوب السامي الأمريكي والحاكم بأمر عاصمة الطليان وممثل الباب العالي..الخ..

من حَاكَم الصديق الكبير لن يستطيع ضدّه شيئا في واقع الأمر..  اسأل مرة أخرى عن السبّب، والإجابة هذه المرة في صيغة سؤال مكرر: من يحكم في ليبيا الآن؟



التعليقات