ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

مهرجان فيسباكو الأفريقي يتحدي متشددي بوركينافاسو

- كتب   -  
مهرجان فيسباكو الأفريقي يتحدي متشددي بوركينافاسو
مهرجان فيسباكو الأفريقي يتحدي متشددي بوركينافاسو

ايوان ليبيا - وكالات:

في شوارع واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو فتش جنود زوار مهرجان فيسباكو الأفريقي بعدما أفرغ الزوار جيوبهم ومروا من خلال جهاز لكشف المعادن.

وعلى مقربة من هذا المشهد كان هناك جندي مسلح برشاش ثقيل يصعد إلى ظهر شاحنة عسكرية.

كانت فعاليات دولية أخرى بغرب أفريقيا مثل رالي باريس دكار ومهرجان "في الصحراء" الموسيقي في مالي قد نقلت إلى أماكن أخرى أو ألغيت بسبب خطر الجماعات الإسلامية المتشددة.

لكن حكومة بوركينا فاسو أصرت على عقد مهرجان فيسباكو أحد أبرز مهرجانات السينما في أفريقيا رغم المخاوف الأمنية منذ هجوم عنيف شنه متشددو تنظيم القاعدة العام الماضي وكان أول هجوم كبير من نوعه في البلاد.

ولا يزال الأمن في بوركينا فاسو هشا لكن دورة العام الحالي من مهرجان فيسباكو التي اختتمت يوم السبت شهدت حضورا قويا.

ويحرص هوبرت كابري وهو موظف في بنك بالعاصمة واجادوجو على حضور المهرجان منذ ثلاثة عقود ولم يكن ليدع متشددي القاعدة يمنعونه من ذلك هذا العام.

وقال وهو ينتظر وفي يده تذكرة لحضور عرض سينمائي مسائي ثان "لن نسمح بأن يسيطر علينا الإرهابيون. هذا هو الرد الأمثل."

وحتى وقت قريب تفادت بوركينا فاسو حليفة الغرب في مواجهة الجماعات الإسلامية المتشددة بمنطقة الساحل القاحلة في غرب أفريقيا أعمال العنف التي عانى منها جيرانها ودمر السياحة والفعاليات الثقافية.

لكن في يناير من العام الماضي هاجم متشددون موالون لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مطعم كابتشينو المزدحم وفندق سبلنديد الراقي في وسط واجادوجو مما أسقط 30 قتيلا وعشرات المصابين. 

ووجه الهجوم ضربة للحياة الهادئة في المدينة وخيمت الشكوك لفترة على مستقبل فيسباكو الذي يعقد مرة كل عامين منذ 1969.

وفاز فيلم (فيليسيتيه) للمخرج السنغالي آلان جومي بالجائزة الكبرى لمهرجان فيسباكو هذا العام وتدور أحداثه حول مغن من الكونجو في ملهى ليلي يكافح لرعاية ابنه بعد حادث دراجة نارية.

وقال تاجو داودا (30 عاما) بعدما حضر عرضا إضافيا للفيلم ليل السبت "عندما تبقى في المنزل ... يمكن (للإسلاميين المتشددين) تحقيق ما يريدون. عليك الخروج والتغلب على هؤلاء الناس وقول لا."

التعليقات