الأربعاء , 23 أغسطس 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017تداول انباء عن الإفراج عن علي زيدان بطرابلسالمؤسسة العسكرية ..متى تستفيق ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةإعادة افتتاح حقل الشرارة بعد غلقه ثلاثة ايام و خسائر 40 مليون دولار جراء الغلقروسيا تبدأ توريد 15 مروحية «كا 52» إلى مصربعثة المنتخب الليبي للتايكوندو تشارك في بطولة العالم الثالثة للناشئين بشرم الشيخالمؤقتة تشكل لجنة لمنع التلاعب أو الاستغلال في رفع أسعار أضاحي العيدالغزالي: سرت مغتصبة ومحتلة من قبل الميليشيات المسلحةاليورو يهبط فى مواجهة الدولارأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 22 أغسطس 2017هل يستعد " داعش " للانتقال من العالم العربي للغربي ؟!!تنبأ بالنوبات القلبية قبل حدوثهاالجزائر تمنع دخول جريدة فرنسية لاراضيها بسبب " تحقيق صحفي "السياحة فى المغرب تنتعش لاقصى درجاتهالندن تلغي حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات الجوية القادمة من تونساحباط عمليات تخريبية لقطع التيار الكهربائي عن بعض مناطق بنغازيتوقعات بطقس مستقرًا على أغلب مناطق ليبيا مع رطوبة عالية على المناطق الساحليةشركة الكهرباء : العجز المتوقع يقدر بـ 1600 ميجاواتالجيش المصري يدمر 9 سيارات دفع رباعي محملة بكميات من الأسلحة والذخائر على الحدود المصرية الليبيةكاتب ليبي يعلن عن مبادرة لانقاذ ليبيا من الفوضي
مهرجان فيسباكو الأفريقي يتحدي متشددي بوركينافاسو

مهرجان فيسباكو الأفريقي يتحدي متشددي بوركينافاسو

ايوان ليبيا - وكالات:

في شوارع واجادوجو عاصمة بوركينا فاسو فتش جنود زوار مهرجان فيسباكو الأفريقي بعدما أفرغ الزوار جيوبهم ومروا من خلال جهاز لكشف المعادن.

وعلى مقربة من هذا المشهد كان هناك جندي مسلح برشاش ثقيل يصعد إلى ظهر شاحنة عسكرية.

كانت فعاليات دولية أخرى بغرب أفريقيا مثل رالي باريس دكار ومهرجان "في الصحراء" الموسيقي في مالي قد نقلت إلى أماكن أخرى أو ألغيت بسبب خطر الجماعات الإسلامية المتشددة.

لكن حكومة بوركينا فاسو أصرت على عقد مهرجان فيسباكو أحد أبرز مهرجانات السينما في أفريقيا رغم المخاوف الأمنية منذ هجوم عنيف شنه متشددو تنظيم القاعدة العام الماضي وكان أول هجوم كبير من نوعه في البلاد.

ولا يزال الأمن في بوركينا فاسو هشا لكن دورة العام الحالي من مهرجان فيسباكو التي اختتمت يوم السبت شهدت حضورا قويا.

ويحرص هوبرت كابري وهو موظف في بنك بالعاصمة واجادوجو على حضور المهرجان منذ ثلاثة عقود ولم يكن ليدع متشددي القاعدة يمنعونه من ذلك هذا العام.

وقال وهو ينتظر وفي يده تذكرة لحضور عرض سينمائي مسائي ثان "لن نسمح بأن يسيطر علينا الإرهابيون. هذا هو الرد الأمثل."

وحتى وقت قريب تفادت بوركينا فاسو حليفة الغرب في مواجهة الجماعات الإسلامية المتشددة بمنطقة الساحل القاحلة في غرب أفريقيا أعمال العنف التي عانى منها جيرانها ودمر السياحة والفعاليات الثقافية.

لكن في يناير من العام الماضي هاجم متشددون موالون لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي مطعم كابتشينو المزدحم وفندق سبلنديد الراقي في وسط واجادوجو مما أسقط 30 قتيلا وعشرات المصابين. 

ووجه الهجوم ضربة للحياة الهادئة في المدينة وخيمت الشكوك لفترة على مستقبل فيسباكو الذي يعقد مرة كل عامين منذ 1969.

وفاز فيلم (فيليسيتيه) للمخرج السنغالي آلان جومي بالجائزة الكبرى لمهرجان فيسباكو هذا العام وتدور أحداثه حول مغن من الكونجو في ملهى ليلي يكافح لرعاية ابنه بعد حادث دراجة نارية.

وقال تاجو داودا (30 عاما) بعدما حضر عرضا إضافيا للفيلم ليل السبت "عندما تبقى في المنزل ... يمكن (للإسلاميين المتشددين) تحقيق ما يريدون. عليك الخروج والتغلب على هؤلاء الناس وقول لا."

التعليقات