الأربعاء , 26 أبريل 2017
اخر الأخبار

الفيديو


كتب غرفة التحرير
20 فبراير 2017 1:55 م
-
ميركل تبحث ملف الهجرة غير الشرعية في ليبيا خلال زيارتها للجزائر

ميركل تبحث ملف الهجرة غير الشرعية في ليبيا خلال زيارتها للجزائر

ايوان ليبيا - وكالات:

تحل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الاثنين بالعاصمة الجزائر، في زيارة تستغرق يومين تناقش خلالها مواضيع تتعلق بالهجرة غير الشرعية، وتداعيات الأزمة الليبية على ملف اللاجئين.

وتجري ميركل محادثات مع رئيس الوزراء الجزائري عبدالمالك سلال، ومع الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، غدًا الثلاثاء، كما تلتقي ممثلين عن المجتمع المدني، إذ تعوّل الحكومة الألمانية على تعزيز التعاون مع الجزائر، للحد من تدفق اللاجئين عبر البحر المتوسط إلى أوروبا.

وبهذا الخصوص، قال بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية إن زيارة ميركل الرسمية إلى الجزائر جاءت بدعوة من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وستسمح المحادثات بين الجانبين بتبادل وجهات النظر، ولا سيما حول العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، وحول الوضع في الدول المغاربية ومنطقة الساحل والشرق الأوسط.

وبحسب تصريحات نائبة الناطق باسم الحكومة الألمانية، أولريكة ديمر، ببرلين فإن الزيارة ستتطرق للأوضاع الأمنية في المنطقة، على غرار ملفي ليبيا ومالي، حيث تبدي برلين توافقًا في وجهات النظر، وتميل لترجيح كفة المقاربة الجزائرية في الحل السياسي للأزمة.

من جانبه، أكد تلفزيون «دوتشه فيليه» الألماني اليوم الاثنين أن ميركل ستحمل في حقيبتها إلى الجزائر طلبات رؤساء حكومات بعض الولايات الألمانية ورؤساء البلديات، الذين يريدون أن تستقبل دول شمال أفريقيا، ومن بينها الجزائر، رعاياها المرفوضة طلبات لجوئهم في ألمانيا.

وهذه ثاني زيارة لميركل إلى الجزائر منذ وصولها إلى منصب مستشارة ألمانيا، فيما زار رئيس الوزراء الجزائري ألمانيا خلال العام الماضي، حيث تباحثا في عدة مواضيع منها الشراكة الاقتصادية، وأوضاع المهاجرين الجزائريين غير الشرعيين وأزمتا ليبيا ومالي.

ويطغى ملفا محاربة الهجرة السرية وحل الأزمة الليبية على تحركات ميركل، التي تريد تعزيز التعاون مع دول المغاربية وتسعى لإقناعهم بتحمل مسؤولية إنشاء مراكز خاصة بتجميع اللاجئين، والتقى السبت الماضي رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج في ميونيخ المستشارة الألمانية، وقبلها التقى رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد في ألمانيا، والتي بحث خلالها قضايا اللاجئين وتداعيات الأزمة الليبية.



التعليقات