الخميس , 19 يناير 2017
اخر الأخبار

تصريحات


الفيس بوك
 
كتب غرفة الاخبار
11 يناير 2017 11:14 ص
-
العوامي : مقترح عقيلة صالح فرصة أخيرة لإنقاذ ليبيا

العوامي : مقترح عقيلة صالح فرصة أخيرة لإنقاذ ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات :

كشف نائب رئيس المؤتمر الوطني، عزالدين العوامي عن مقترح تقدم به رئيس مجلس النواب عقيلة صالح يتمثل في فصل المجلس الرئاسي عن الحكومة.

وأوضح أن المقترح يتمثل في تشكيل مجلس رئاسي مكون من ثلاثة رؤساء عن مختلف الأقاليم بالتوافق مع الأطراف الفاعلة حقا في ليبيا بعيدا عن لجنة الحوار السابقة التي كانت تشمل أحزابا وأطرافا لا وزن سياسي لها.ورأى العوامي أن هذا الحل هو بمثابة الفرصة الأخيرة لإنقاذ ليبيا من الأزمة العاصفة بها.

وأثنى العوامي على استقالة موسى الكوني معتبرا أنها ستساهم بشكل أو بآخر في حلحلة الانسداد السياسي الحاصل.

قال عزالدين العوامي، إن الاتفاقية التي أعلن عليها عقب لقاء وزير الداخلية الايطالي بوزير الخارجية المفوض طاهر سيالة، تثير الريبة والقلق خاصة في ظل ما يصرحه مسؤولون بضرورة ترحيل جميع المهاجرين غير الشرعيين الذي جاؤوا عن طريق لييبيا.

وأضاف في حديث ردا على ما يتم تداوله حول إجراء المجلس الرئاسي لاتفاقية مع إيطاليا تقضي بإنشاء مخيم يتم فيه توطين للمهاجرين في مدينة تاورغاء، إنهم لن يقبلوا بأي شكل من الأشكال بهذا القرار واصفا الأمر لو تم بخيانة للدولة الليبية.

وبخصوص علاقة ايطاليا بالسلطات شرق البلاد، قال العوامي إن إيطاليا كما بقية الدول الغربية، لم تقم علاقات جدية مع الحكومة المؤقتة منذ استلام السلطة وحتى ظهور المجلس الرئاسي المقترح. وأضاف أن اعتراف هذه الدول بمجلس النواب والحكومة المنبثقة عنه كان اعترافا شكليا وليس فعليا.

فهذه الدول لم تقم علاقات صريحة مع السلطات شرق البلاد ولم تقدم دعوات رسمية لها، معتبرا أن هذه الدول خذلت سلطاتهم في تثبيت نفسها، مستنكرا توجه أغلب الدول نحو فرض حصار على الحكومة المؤقتة وحتى الجيش الليبي الذي من المفترض أنه يقوم بمحاربة الإرهاب نيابة عن العالم.

وانتقد العوامي رد وزير الخارجية الإيطالي على التصريحات الأخيرة للمشير خليفة حفتر، الذي قال إن بلاده كانت أول دولة أوروبية دعت لإيجاد مكان في المشهد السياسي للمشير خليفة حفتر.

وقال إن الوزير الإيطالي يتحدث عن شخص خليفة حفتر في تصريحاته في حين أن  القائد العام للجيش عندما قال إن ايطاليا وقفت مع الطرف الخطأ في ليبيا كان يتحدث عن وطن عندما لم تدعم الجيش الليبي في حين دعمت أطرافا أخرى في إشارة للميليشيات الإسلامية في المنطقة الغربية.

وأوضح العوامي في هذا الصدد، أن بعض الدول تدعم الميليشيات في العاصمة من خلال تكليفها بحراسة بعض منشأتها أو سفاراتها في العاصمة، مشيرا في ذات السياق أن المؤسسة العسكرية أصبحت اليوم أمرا واقعا بعد أن كانت متجاهلة من قبل الدول الغربية، خاصة بعد التقدمات التي أحرزها الجيش الليبي.



التعليقات