ايوان ليبيا

الثلاثاء , 22 مايو 2018
مساعي شيطنة المكونات السياسية الوطنية مظهر من مظاهر سوء النية إزاء ليبيا: الإقصاء المركّب ضد الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا.ننشر أسماء شهداء و جرحى تفجير اجدابيا الإرهابياستشهاد العقيد عبد الحميد الورفلي آمر كتيبة 36 صاعقة في معركة تحرير درنةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 22 مايو 2018سفرتك في رمضان.. طريقة عمل عرق فلتو بالخضراوات والحلو مولتن كنافةخسي في رمضان بـ10 حيل بسيطة.. اتسحري بطاطس مسلوقةالرئيس الفلسطيني لليوم الثالث في المستشفى.. ولا وقت محددا لمغادرتهالكونغو تؤكد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس الإيبولا إلى 28 حالةالأمم المتحدة: أكثر من 108 آلاف أفغاني نزحوا بسبب الصراع والكوارثبريطانيا تحيي الذكرى الأولى لهجوم مانشسترأريناهجوم إرهابي بمفخخة يستهدف بوابة الـ60 جنوب مدينة أجدابياحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 22 مايو 2018ميليشيا مسلحة تقتحم مقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و تسطوا على ملفاتها و اجهزتهافنزويلا: العقوبات الأمريكية غير قانونيةإجلاء 25 ألف شخص بسبب خطر فيضان سد قيد الإنشاء في كولومبياالشرطة التايلاندية تمنع مسيرة مناهضة للمجلس العسكريموجة الطقس الحار تودي بحياة أكثر من 60 شخصا في باكستانسقوط قتلى في هجوم صاروخي للحوثيين على مدينة مأرب باليمن"البيت الأبيض" يصدر ميدالية بمناسبة القمة المرتقبة بين ترامب وكيمزلزال شدته 5.6 درجة يضرب المحيط الهادي

الناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة

- كتب   -  
الناطق  باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة
الناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة

ايوان ليبيا - وكالات:

أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والشق القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي، أن التصريحات التي أدلى بها أحد القادة الميدانيين بتنظيم داعش الإرهابي والمدعو عبد الرازق ناصف، والتي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة وتتضمن نفس المعلومات التي كان قد أدلى بها شاهدان مصريان سابقا.

وأضاف السليطي في تصريح صحفي، أن قاضي التحقيق المتعهد بقضية اختفاء الشورابي والقطاري الذي تحول إلى ليبيا شهر مارس ألفين وخمسة عشر، قد حضر جلسات تحقيق مع عدد من الموقوفين في هذه القضية، واستمع إلى شهادة مصريين تفيد بقتل الصحفيين ودفنهما بإحدى المزارع في مدينة درنة، بعد أن أعلنت وزارة العدل في الحكومة المؤقتة عام ألفين وخمسة عشر عن إعتراف الموقوفين بقتلهما، قائلا إنه استحال على قاضي التحقيق آنذاك التحول إلى تلك المزرعة لمعاينة الجثث بسبب سوء الأوضاع الأمنية، موضحا أن قاضي التحقيق أعطى إنابة قضائية للسلطات الليبية لمواصلة التثبت من إفادة الشاهدين المصريين لكن دون تلقي أي رد.

التعليقات