ايوان ليبيا

الأربعاء , 13 ديسمبر 2017
مونديال الأندية| جريميو يفوز وينتظر الفائز من الجزيرة وريال مدريد في النهائيزلزال شدته 6.2 درجة يضرب إيرانزعيم كوريا الشمالية: هدفنا أن نكون "أقوى قوة نووية في العالم""الصحة" الفلسطينية: شهيدان و153 مصابا في اليوم السادس من مواجهات الانتصار للقدسأحدهم دفع رشوة 7 آلاف جنيه.. 6 فنانين اتهموا بالتزوير«إحداهن تكبر زوجها بـ15 عاما».. 19 فنانا دخلوا عش الزوجية في 2017ماكرون أمام قمة المناخ بباريس: إننا نخسر المعركة ضد التغير المناخيزلزال جديد بقوة 4ر4 درجات يضرب جنوب شرقي إيراننكشف تفاصيل مباحثات المشير حفتر و وزير الخارجية الايطالى فى روماتعرف على موعد تسليم الدفعة الأولي لجوازات الليبين بالقاهرةتراجع كبير فى اسعار العملات الأجنبية أمام الدينار الليبى بالسوق الموازى اليومإصابة فلسطيني برصاص الاحتلال بزعم نيته تنفيذه عملية طعن في "سلفيت"مباحثات سعودية أردنية تتركز على تداعيات القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيلتعرض الحامل إلى تلوث الهواء في مراحل مبكرة من الحمل يضر الجنيندراسة: وسائل منع الحمل قد تسبب الإصابة بسرطان الثديالبرلمان يختار محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزي الأسبوع المقبلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017كلاسيكيات دور الـ16 في «التشامبيونزليج»روسيا: لن نسمح للإرهابيين الفارين من سوريا بتنمية أنشطتهممظاهرة احتجاجية في رومانيا ضد إصلاح ضريبي قد يؤدي إلى خفض الأجور

الناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة

- كتب   -  
الناطق  باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدةالناطق باسم المحكمة الابتدائية بتونس: التفاصيل التي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة

ايوان ليبيا - وكالات:

أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بتونس والشق القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي، أن التصريحات التي أدلى بها أحد القادة الميدانيين بتنظيم داعش الإرهابي والمدعو عبد الرازق ناصف، والتي تتعلق بمقتل الصحفيين التونسيين ليست بجديدة وتتضمن نفس المعلومات التي كان قد أدلى بها شاهدان مصريان سابقا.

وأضاف السليطي في تصريح صحفي، أن قاضي التحقيق المتعهد بقضية اختفاء الشورابي والقطاري الذي تحول إلى ليبيا شهر مارس ألفين وخمسة عشر، قد حضر جلسات تحقيق مع عدد من الموقوفين في هذه القضية، واستمع إلى شهادة مصريين تفيد بقتل الصحفيين ودفنهما بإحدى المزارع في مدينة درنة، بعد أن أعلنت وزارة العدل في الحكومة المؤقتة عام ألفين وخمسة عشر عن إعتراف الموقوفين بقتلهما، قائلا إنه استحال على قاضي التحقيق آنذاك التحول إلى تلك المزرعة لمعاينة الجثث بسبب سوء الأوضاع الأمنية، موضحا أن قاضي التحقيق أعطى إنابة قضائية للسلطات الليبية لمواصلة التثبت من إفادة الشاهدين المصريين لكن دون تلقي أي رد.

التعليقات