ايوان ليبيا

السبت , 25 سبتمبر 2021
المفوض التجاري الإيطالي: الصادرات الإيطالية إلى ليبيا تجاوزت 1.7 مليار يورو«الهوني»: صرنا نرى المطالبة بالحقوق الحيوانية بعد 10 سنوات من الربيع العربيشرطة أستراليا تعتقل 94 متظاهرًا بتهمة خرق القيود الصحية في ولاية فيكتورياطرابلس | ضبط كميات كبيرة من بضائع تحتوي على مواد محظورة ومنتهية الصلاحية بسوق الكريمية«دي مايو»: الوضع في ليبيا «ليس ممتازاً»اللجنة المكلفة من الرئاسي تختتم عملها في الجنوبالصور يطلع على أوضاع نزلاء مراكز الإيواء من حملة الجنسية المصريةمفوضية اللاجئين: خفر السواحل الليبي أنقذ 24.5 ألف مهاجر خلال العام الحاليالقبض على شبكة تهريب تسببت في وفاة 6 مهاجرين بالقرب من الحدود السودانيةتقرير: أرسنال ضد توتنام.. دربي لندن لأجل كوتينيو في الشتاءالعثور على الصندوق الأسود لطائرة «آن-26» بإقليم خباروفسك الروسيالجزائر: انطلاق اجتماع الحكومة والمحافظين لبحث سبل الإنعاش الاقتصادي بحضور الرئيس تبون«ميقاتي» يبحث مع وزير شئون الشرق الأوسط البريطاني العلاقات الثنائيةالسعودية وكولومبيا تبحثان سبل تعزيز العلاقات الثنائيةالزناتي: من المهم وضع سياسة وطنية دوائية خاصة بمكافحة السرطان«لافروف» لـ«المنفي»: المصالحة الليبية مهمة لضمان إجراء الانتخابات في موعدهاافتتاح المعرض الزراعي ببلدية وادي البوانيسأدوية جديدة لعلاج كورونا تمنح مزيدًا من الأملالجيش اليمني: كبدنا جماعة الحوثي خسائر كبيرة في العتاد والأرواحمستشارة ألمانيا تواصل دعم خليفتها المحتمل لاشيت قبل يوم من الانتخابات

كلام في تكتيكات الصحافة الإلكترونية

- كتب   -  
كلام في تكتيكات الصحافة الإلكترونية
كلام في تكتيكات الصحافة الإلكترونية

 بقلم / رامز النويصري. 

في الصحافة الإلكترونية، ينصب الاهتمام على تقديم المعلومة أو الخبر، وفي ذات الوقت تحقيق أعلى هدف من المتابعة، لتحقيق هدفها الاقتصادي، الربحي. فالمواقع الإخبارية، تعرف إنه عليها تحقيق المعادلة في طرفيها، خبر أو معلومة، يمكنها جذب المتابعين، ومتابعين لتحقيق عائد ربحي يحقق الاستمرار.

هذا الاستمرار، هو الذي يحتاجه الموقع، أو المنظمة. فالخبر الجيد، هو القادر على جعل المتابع أو القارئ له، لا يكتفي بالعنوان والمقتطف، الثلاث أسطر التي تختصر الخبر على الصفحة الرئيسية، بل تجعله، يضغط على (المزيد أو تتمة) لقراءة الخبر، والذي يعني الدخول لصفحة أخرى، وهي بالتالي، نقرة لصالح الإعلان، من خلال التصفح.

غاية الصحيفة، لا تتوقف عن مجرد الانتقال لتتمة الخبر، وقراءة التفاصيل، إنها تسعى لأن تملك المتابع أو القارئ، لنقرة أخرى، لزيادة رصيدها، لدى المعلنين، لذا فهي توفر للمتابع باقة من الخيارات، بين الموضوعات المشابهة، الموضوعات الأكثر قراءة، مساحة للتعليق، روابط لموضوعات ذات صلة، أزرار للمشاركة، وهذا في وجود القائمة الرئيسية للانتقال عبر أبواب الصحيفة.

من جهة أخر، تعمل الصحف الإلكترونية على تنويع طرقها في تقديم الأخبار والمقالات، وبقية ما تنشر من تقارير، فهي تنوع بين النص، والصورة، والمقطع المصور، فتدرس الخبر، أو الموضوع المراد طرحه، وتعمل على نشره بالطريقة التي تحقق أكبر عدد من الزيارات (النقرات). هذا التنويع يمنح القارئ والمتابع الفرصة لاختيار ما يلبي حاجته للمعرفة، وبما يوافق رغباته.

وعلى خط موازٍ، تبتكر الصحف الإلكترونية موضوعات، تلبي حاجة فئة القراء والمتابعين المستهدفة، مما يجعلهم أكثر ارتباطاً، بالموقع.

الصحافة الإلكترونية، تعتمد على المحررين العاملين بها، والذين يتحركون طبقاً لخطة تقوم عليها إدارة الصحيفة أو الموقع، والتي تعتمد خطة عمل، وهدف تسعى لتحقيقه. لتحقيق انتشار أوسع، تقوم هذه المواقع، على فتح منابر لها عبر منصات التواصل الاجتماعي، لتكون أقرب من القارئ.

من الأمور التي تراهن عليها هذه الصحف الإلكترونية، هو التحديث الدائم، ومواكبة الأحداث، والمتغيرات الدولية والمحلية. كما وتسعى إلى التحقق مما يصلها من معلومات، وما يثار من شائعات، حيث أصبح التحقق موضوعاً في ذاته، وسبقاً للتميز.

وإذا أردنا لمواقعنا الإخبارية، وصحفنا الإلكترونية التميز، فثمة الكثير من العمل لابد منه للوصول، ولتحقيق الهدف من الوجود على الشبكة، ككيان.

التعليقات