ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

المبدعون الليبيون وحكاياتهم مع منصّات التواصل الاجتماعي

- كتب   -  
المبدعون الليبيون وحكاياتهم مع منصّات التواصل الاجتماعي
المبدعون الليبيون وحكاياتهم مع منصّات التواصل الاجتماعي

إيوان ليبيا – القسم الثقافي - رامز النويصري.

استطاعت مواقع التواصل الاجتماعي من إثبات وجودها في فترة قصيرة، مقارنة بعمرها على الشبكة، وإن كان البعض يعتبر المنتدبات هي أولى صور هذه المواقع التواصلية، إلا أن فلسفة مواقع التواصل تختلف عنها، وتعتمد على التواصل الشخصي بين الأفراد.

مواقع التواصل الاجتماعي، كـ: الفيسبوك، تويتر، لنكدان، وغيرها، صارت جزء من حياة الإنسان، خاصة مع انتشار استخدام الهواتف الذكية، والحواسيب اللوحية، التي يشهد استخدام مواقع التواصل وتطبيقاتها عليها تزايداً ملحوظاً.

في هذا الاستطلاع، نحاول التعرف، من خلال مجموعة من المبدعين، إلى علاقتهم بهذه المنصات، وطبيعة وجوده على هذه المنصات التواصلية، وكيف تم تعامل معها فيما يخص الإبداع.

 

الأدب ومنصات التواصل.

الشاعر والقاص، والباحث التراثي "جمة الفاخري" يرى أن منصات التواصل إنما هي نوافذ، فيقول: (هذه النوافذ المفتوحة، متنفِّسًا مهمًّا؛ بل وضروريًّا لنا. أغنتنا عن الورقِ. أعني عن التواصل ورقيًا وصعوباته الكثيرة. منحتنا متَّسعًا للانطلاق متى شئنا، وأنَّى شئنا. وبتكاليف زهيدة. ومرابح إبداعيَّة لا حصر لها).

أما الشاعر التونسي "الأسعد الجميعي"، فيؤكد على الارتباط الوثق بين الإبداع وهذه الشبكات، فيقول: (أعتقد أن العلاقة بين الأدب ومواقع التواصل الاجتماعي، أصبحت علاقة وطيدة حيث يتم تبادل التجارب الإبداعية والتعرف مباشرة على مبدعين لم يكن من الممكن الاتصال بهم، فضلا عن نشر كل ما يتعلق بالمسابقات والمهرجانات الأدبية)

 

تأثير وتأثر

القاص والروائي المصري "ممدوح رزق" يتوقف عند مسألة التأثير معلقاً: (هناك علاقة من التأثير المتبادل بين الأدب ومنصات التواصل الاجتماعي سواء على المستوى البنائي أو الوظيفي؛ فالأشكال التفاعلية لم تتوقف عند أن تكون مجرد وسائط محايدة لتداول خبرة الكتابة بقدر ما أصبحت فلسفة للتفكير في الواقع، أو أساسًا تأمليًا من ضمن الأسس التي تُشكّل هذه الخبرة، وهو ما جعلها تقترح بالضرورة استجاباتها القرائية الخاصة. ترتبط هذه العلاقة كذلك بالتاريخ؛ إذ تقدم طوال الوقت دافعًا لاكتشاف ما يبدو أنها خصائص جوهرية لهذه الكتابة (الافتراضية) في الماضي، مثل لانهائية التبادل، والانتشار، والتحوّل، والتشتت، والتناسخ، وإرجاء المدلول، والتأجيل المستمر للمعنى، فضلا عن التكثيف، والتشظي، والمجانية، والكولاج، والمتاهة، والنسبية، والتقويض التهكمي للسلطة خصوصًا سلطتي (الأدب)، و(التواصل الاجتماعي)).

 

شكراً للفيسبوك

الشاعر "الأسعد الجميعي" يدين بالفضل لمواقع التواصل، وبشكل خاص (الفيسبوك) بالفضل في نشره وانتشاره، فيقول: (انخرطت في الفايسبوك قبل سنتين، وحققت ما لم أحققه طيلة 30 سنة من تجربتي الشعرية، أصبحت معروفا حتى بالنسبة للشعراء التونسيين، أتيح لي النشر في الصحف العربية، وأجري معي أكثر من حوار، ودعيت للمشاركة في برامج إذاعية. الأطراف المهتمة بالأدب عرفتني من خلال ما نشرت من قصائد، وهي التي اتصلت بي مشكورة للحديث عن تجربتي الشعرية المتواضعة. فلولا الفايسبوك لما حدث مطلقاً).

أما الشاعر "جمعة الفاخري" فيختصر تجربته عبر مواقع التواصل، بالقول: (قدَّمت لي منافع كثيرة؛ المعرفة، الانتشار، والأصدقاء الرائعين. لذا فأنا دائم العناق لها. كثيرُ الثواء فيها).

القاص "ممدوح رزق"، يرى هذا الفضاء من منظور مختلف، من تجربة شخصية، فيعلق: (قدمت هذه المنصات تعويضًا حقيقيًا -بالنسبة لي- عن الأضرار الحتمية الناجمة عن عدم انتمائي للمركز، ولكنها في نفس الوقت أعطت -بديهيًا- نفس المساحة التفاعلية لمن يسيطرون على هذا المركز، وهو ما ساهم في دعم، وترسيخ (السلطة الإعلامية) التي يمتلكونها، بكل ما تنتجه من غنائم متزايدة. لكن ربما الاستفادة الأساسية ـ وفقًا لتجربتي الخاصة ـ تكمن في أن هذه العوالم الافتراضية قد منحتني خامات عظيمة من الصراعات الجديرة باللعب. وسائل، وفضاءات للحيّل والمكائد الجمالية التي تنزع الحدود بين (الواقعي) و(الافتراضي). أعطتني أيضًا سعادة أن تأتيني الغنائم بإرادتها، دون امتلاك سلطة).

 

التعليقات