ايوان ليبيا

الجمعة , 19 أبريل 2019
موجة أمطار وثلوج تجتاح 15 محافظة إيرانيةإسرائيل تسمح للمسيحيين في غزة بزيارة القدس في عيد الفصحالسفير المصري بالصين يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية| صورمقتل صحفية إثر تبادل لإطلاق النار في لندنديري بأيرلندا الشماليةإقبال متوسط من المصريين في الصين للتصويت على التعديلات الدستوريةترامب حاول إقالة المدعي الخاص مولر خوفا من التحقيق حول التدخل الروسيناخب مصري في الصين: قطعت مسافة طويلة للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستوريةحفيد موسولينى يترشح لانتخابات البرلمان الأوروبى ..ويؤكد : الفاشية ماتت ودفنتتقرير – هل انتهى شهر العسل بين سولشاير ويونايتد؟ الأرقام تجيبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 19 ابريل 2019تفاصيل جديدة حول المعارك في طرابلسقوة حماية الجنوب : لهذا هاجمنا مطار تمنهنتالأمم المتحدة : مليوني دولار لمساعدة المدنيين المحاصرين في ليبياالافراج عن منح الطلبة الموفدين عن الربع الأولالمعاناة المعيشية في العاصمةالولايات المتحدة صوتت مع روسيا ضد قرار بريطانيا في مجلس الامنايقاف العمل بالاتفاقيات الأمنيّة مع فرنساالمسماري: مرتزقة تشاديون بقيادة الجضران هاجموا مطار تمنهنتمجلس الأمن يفشل للمرة الرابعة في إصدار قرار بشأن ليبياالرئاسة الفرنسية تنفي دعم المشير حفتر

اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس

- كتب   -  
اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس
اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس

ايوان ليبيا - القسم الثقافي - قراءة : رامز النويصري:

"أسرار تحت قبة البرلمان"

يقدم هذا الكتاب، تجربة 700 يوم لكاتبه "عبدالفتاح بورواق الشلوي"، كعضوٍ بالمؤتمر الوطني العام.

العنوان الرئيسي لهذا الكتاب هو (أسرار تحت قبة البرلمان)، ملحقاً بـ(700 يوم بالمؤتمر الوطني العام)، ومفردة البرلمان كما أوضح الكاتب مجازية، وربما تحاشى مفردة المؤتمر لارتباطها الشرطي في ذاكرة المواطن الليبي بالمؤتمرات الشعبية، أو ربما هروباً من التزامٍ أخلاقي كعضوٍ سابق، يحكي بعضاً مما جرى من وقائع وأحداث كان شاهداً عليها.

الكتاب من الحجم الكبير، تتجاوز صفحاته الـ700 صفحة، كما تفيد بينات الكتاب فهو صادر عن دار ومكتبة الشعب، بمصراتة، في طبعته الأولى 2015.

قدم للكتاب الدكتور "محمد يوسف المقريف" أول رئيس للمؤتمر الوطني العام، وبتصدير ومراجعة الدكتور "محمد خليل الزروق" أحد أعضاء المؤتمر.

الكتاب يسجل لمرحة مهمة من تاريخ ليبيا مع بعد 17 فبراير، وإجراء أول انتخابات، ﻻنتخاب أعضاء أول جسم تشريعي بعد اسقاط النظام في ليبيا.

الكتاب يبدأ توثيقه من حراك فبراير، وصولاً لإجراء اﻻنتخابات في الـ7 من شهر يوليو في العام 2012، وانعقاد أولى جلسات المؤتمر الوطني بطرابلس في منتصف رمضان الموافق الـ8 من شهر أغسطس من ذات العام. ليبدأ رحلة الكشف من أول محاولة للوصول إلى رئاسة المؤتمر، وما كان يدور في الكواليس، والوقوف على أهم اﻹشكاليات التي عانى منها المؤتمر، وأثر على أدائه، قبل الخروج عن المسار كما وضح الكتاب.

ومن المحطات المهمة بالكتاب:

ريكسوس من سيف السلطة، لسلطة المؤتمر.

الدكتور المقريف: لست من مزدوجي الجنسية.

د.محمود جبريل: زيدان رئيساً للمؤتمر، وأنا رئيساً للوزراء.

الدكتور بوشاقور: أعضاء المؤتمر بالأمس فاوضوني، واليوم يرفضوني.

ملاكمة وملاسنات تحت قبة المؤتمر الوطني.

نيلسون مانديلا من بطل أفريقي مدافع عن الحريات لداعم للدكتاتور القذافي.

الجضران 320 مليون دينار مقابل 46 مليار دينار، صفقة الثني الخاسرة.

 الكاتب والعضو السابق "عبد الفتاح الشلوي" لم يقسم كتابه إلى أبواب وفصول، بل اعتمد على العناوين في تقسيم مادة الكتاب الدسمة، فكانت 176 عنواناً، التي جاءت توثيقية، في لغة سلسلة مباشرة، لا تنشد التأويل أو الاحتمال، رصدت العديد من الخبايا والأسرار والحوارات التي دارت في أروقة الجلسات والمناقشات الجانبية داخل المؤتمر الوطني العام.

الى ذلك أضاف "الشلوي" لمادة الكتاب مجموعة من الملاحق تقارب صفحاتها الـ200 صفحة، ضمنها الكثير من الوثائق والمستندات ذات العلاقة بموضوع الكتاب.

التعليقات