ايوان ليبيا

الجمعة , 3 ديسمبر 2021
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس

- كتب   -  
اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس
اصدار جديد يكشف لأول مرة اسرار مؤتمر الريكسوس

ايوان ليبيا - القسم الثقافي - قراءة : رامز النويصري:

"أسرار تحت قبة البرلمان"

يقدم هذا الكتاب، تجربة 700 يوم لكاتبه "عبدالفتاح بورواق الشلوي"، كعضوٍ بالمؤتمر الوطني العام.

العنوان الرئيسي لهذا الكتاب هو (أسرار تحت قبة البرلمان)، ملحقاً بـ(700 يوم بالمؤتمر الوطني العام)، ومفردة البرلمان كما أوضح الكاتب مجازية، وربما تحاشى مفردة المؤتمر لارتباطها الشرطي في ذاكرة المواطن الليبي بالمؤتمرات الشعبية، أو ربما هروباً من التزامٍ أخلاقي كعضوٍ سابق، يحكي بعضاً مما جرى من وقائع وأحداث كان شاهداً عليها.

الكتاب من الحجم الكبير، تتجاوز صفحاته الـ700 صفحة، كما تفيد بينات الكتاب فهو صادر عن دار ومكتبة الشعب، بمصراتة، في طبعته الأولى 2015.

قدم للكتاب الدكتور "محمد يوسف المقريف" أول رئيس للمؤتمر الوطني العام، وبتصدير ومراجعة الدكتور "محمد خليل الزروق" أحد أعضاء المؤتمر.

الكتاب يسجل لمرحة مهمة من تاريخ ليبيا مع بعد 17 فبراير، وإجراء أول انتخابات، ﻻنتخاب أعضاء أول جسم تشريعي بعد اسقاط النظام في ليبيا.

الكتاب يبدأ توثيقه من حراك فبراير، وصولاً لإجراء اﻻنتخابات في الـ7 من شهر يوليو في العام 2012، وانعقاد أولى جلسات المؤتمر الوطني بطرابلس في منتصف رمضان الموافق الـ8 من شهر أغسطس من ذات العام. ليبدأ رحلة الكشف من أول محاولة للوصول إلى رئاسة المؤتمر، وما كان يدور في الكواليس، والوقوف على أهم اﻹشكاليات التي عانى منها المؤتمر، وأثر على أدائه، قبل الخروج عن المسار كما وضح الكتاب.

ومن المحطات المهمة بالكتاب:

ريكسوس من سيف السلطة، لسلطة المؤتمر.

الدكتور المقريف: لست من مزدوجي الجنسية.

د.محمود جبريل: زيدان رئيساً للمؤتمر، وأنا رئيساً للوزراء.

الدكتور بوشاقور: أعضاء المؤتمر بالأمس فاوضوني، واليوم يرفضوني.

ملاكمة وملاسنات تحت قبة المؤتمر الوطني.

نيلسون مانديلا من بطل أفريقي مدافع عن الحريات لداعم للدكتاتور القذافي.

الجضران 320 مليون دينار مقابل 46 مليار دينار، صفقة الثني الخاسرة.

 الكاتب والعضو السابق "عبد الفتاح الشلوي" لم يقسم كتابه إلى أبواب وفصول، بل اعتمد على العناوين في تقسيم مادة الكتاب الدسمة، فكانت 176 عنواناً، التي جاءت توثيقية، في لغة سلسلة مباشرة، لا تنشد التأويل أو الاحتمال، رصدت العديد من الخبايا والأسرار والحوارات التي دارت في أروقة الجلسات والمناقشات الجانبية داخل المؤتمر الوطني العام.

الى ذلك أضاف "الشلوي" لمادة الكتاب مجموعة من الملاحق تقارب صفحاتها الـ200 صفحة، ضمنها الكثير من الوثائق والمستندات ذات العلاقة بموضوع الكتاب.

التعليقات