ايوان ليبيا

الأثنين , 6 ديسمبر 2021
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

المحرِّض على العمليات الانتحارية.. الأطرش: بلغ السيل الزبى ولا بد لنا من أن ننتفض

- كتب   -  

واصل سامي الأطرش، المحامي، ورئيس ما يعرف “المكتب السياسي لائتلاف 17 فبراير” تحريضه، بعد دعوته الأولى إرسال انتحاريين إلى بنغازي، وقال هذه المرة: “نوضي نوضي يا ترهونة فهؤلاء لا يريدون دولة القانون، انتزعوا حقوقكم إلى أن يعودوا لرشدهم”.

أضاف : “الوقت الثالثة والنصف صباحا، التاريخ 17 أكتوبر، المكان العاصمة التونسية، والسؤال الخطير ماذا نرد عليه نحن أحرار وحرائر ليبيا الذين لم يحلموا بأكثر من وطن يعيش فيه كل الليبيون الشرفاء بكرامة وعزة حقيقيتن.. عام وأربعة أشهر بعد أن حررها الأحرار ولستوا أنتم، سمحتوا للقتلة والمجرمين أن يسرحوا ويمرحوا دون مطالبة حقيقية بالقبض عليهم لمحاكمتهم” وفق قوله.

أضاف الأطرش، على حسابه بموقع فيسبوك اليوم قائلًا: “سمحتوا لبعضهم بالرجوع لغرب البلاد دون القبض عليهم، بل أكثر من ذلك سمحتوا لهم بالرجوع لترهونة المكلومة والتي مازالت تخرج من أحشائها أبنائها ورجالها ونساؤها من القمامات، وأكثر من ذلك اغمضتم أعينكم عند قيامهم بقتل كل من ما زال مصراً على تقديمهم للمحاكمة وإجراء العدالة الانتقالية، وفق قوله.

وواصل قائلًا: “هل أنتم أيضا ساهرين متألميين يعذبكم ضميركم وتعانون الأرق مثلنا، أعتقد جازما بأننا لم نعد قادرين على معايشة مهازلكم وتصريحاتكم الجوفاء وصمتكم القاتل، لقد بلغ السيل الزبى ولابد لنا من أن ننتفض من جديد لنضعكم في حجمكم ونصصح المسار الذي دفع من أجله الغالي والنفيس لا أمل فيكم ولا شئ يحرك قلوبكم الميتة” على حد تعبيره.

التعليقات