ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 أكتوبر 2021
قبائل الحضور في برقة: مبدأ التقسيم غير وارد لدى القطراني وجل ما يطلبه هي حقوق المواطنين والمنطقةرئيس مكون قبائل الحضور في برقة: بيان القطراني لم يتطرق للتقسيم وهناك «من يصطاد في الماء العكر»عباس: القمة الفلسطينية المصرية الأردنية أكدت وحدة الموقف تجاه إنهاء الجمود بعملية السلام في الشرق الأوسطالأمين: الانتخابات الرئاسية لن تتم وإن تمت ستكون مغامرة بمثل هذه الأوضاع والظروف الراهنة«المشري» لـ«طرمال»: دعم المرأة الليبية يجب أن يكون مشروطًا بعدم مخالفة الشريعةالسفيرة البريطانية تسلم الدبيبة دعوة لحضور مؤتمر تغير المناخ العالميالصديق الكبير يطلب من صندق النقد الدولي دعمه لإنعاش الاقتصاد الليبيجبهة تيجراي: الجيش الإثيوبي يستهدف مدنيين بغارات جويةخلال لقائه بالمنقوش.. بوريل: الاتحاد الأوروبي سيرافق ليبيا في طريقها نحو الانتخابات في ديسمبر القادم«الدبيبة» مهنئًا الليبيين بذكرى ميلاد النبي: أشرقت الأرض بنور موْلده فجاء رحمةً للعالمينمدينة سانت بطرسبرج الروسية تفرض قيودا جديدة وسط تفشي كوروناالنعاس: البعض حاول أن يضع قوانين تعرقل ترشح المشير حفتر وسيف الاسلام للإنتخاباتاللافي: المصالحة الوطنية هي حجر الأساس لبناء الدولةالخارجية الإيرانية: طهران لا تريد ربط تبادل السجناء بالمحادثات النوويةبايدن يأمر بتنكيس الأعلام حدادا على وفاة الجنرال كولن باولالحوثيون في شبوة.. الجماعة تطمح للسيطرة على النفط وأهداف جغرافية تدفعها للتشبث بالمحافظةاوحيدة: هناك من تواطئ مع دول أجنبية إستباحت سيادة بلادنا للتشكك في نجاح الانتخابات القادمةمصدر دبلوماسي ليبي مسؤول: المنقوش تقود حملة دولية لتأجيل الانتخابات لمدة عامالشلوي: قوانين البرلمان للانتخابات تركت الحكم للشعب الليبي ليختار من يريد دون وصاية من أحدالدبيبة يبحث إلزامية التطعيم ضد كورونا مع إصدار تطبيق إلكتروني للمطعمين

حوار - حكيمي: لا علاقة لـ زيدان برحيلي عن ريال مدريد.. ابنه بمثابة شقيقي

- كتب   -  
زيدان - أشرف حكيمي - ريال مدريد
كشف أشرف حكيمي لاعب باريس سان جيرمان أن قرار رحيله عن ريال مدريد لم يكن في يد زين الدين زيدان.

وأجرى حكيمي حوارا مطولا مع صحيفة ليكيب الفرنسية، تحدث فيه عن الكثير من المراحل في مسيرته الكروية الحافلة رغم صفر سنه.

اللاعب المغربي أبدى سعادته بوصفه أفضل ظهير أيمن في العالم: "هذا يجعلني أشعر بالسعادة والفخر، ويعطيني رغبة كبيرة لمواصلة العمل حتى أتحسن وأكون على القمة ولكي يواصل الناس قول الأمور الإيجابية بشأني".

وعندما سُئل عما إذا كان الأفضل في مركزه فعلا، أجاب ضاحكا: "لا، لا أعلم، لنقل إنني أعمل بجد حتى أصير أفضل ما يمكن".

وعندما قيل له إن البعض يشعر أنه يبلغ 25 أو 26 عاما، رد ضاحكا: "لا، لدي 22 عاما فقط، لا أزال شابا".

وتابع حديثه: "لقد لعبت في عدة أندية كبيرة، الأفضل في عدة بلدان، هذا يجعلني ناضجا لدرجة ما، ولكن على أصعدة أخرى لا أزال طفلا، طفل يعيش أحلامه ويرغب في الاستمتاع، لا يزال أمامي الكثير لأتعلمه".

واسترجع لحظاته المميزة في مسيرته: "عندما أعلن زيدان قائمة الفريق الأول في 2017 وضمني، كنت رفقة بعض الأصدقاء جالسين أمام المنزل ونتحدث، ثم رن الهاتف وكان زيدان! أخبرني أنني سألعب، لم أتوقع ذلك، ومنذ تلك اللحظة حلت مزيد من اللحظات الرائعة".

وتابع: "مثل اليوم الذي رفعت فيه كأس دوري الأبطال، وأيضا لقب الدوري الإيطالي، وأول مباراة مع المنتخب الوطني، والمشاركة في كأس العالم، كنت صغيرا للغاية والمغرب كان غائبا عن المونديال منذ 20 عاما تقريبا".

وأردف: "والآن أن جزء من مجموعة من اللاعبين الهائلين، فالأحلام تصير حقيقة، عندما كنت صغيرا ألعب في الحي لم أتخيل أبدا أن يتحقق ذلك، خصوصا أنني أعيش البداية فقط، لا يزال أمامي الكثير لأقدمه".

وتطرف حكيمي للحديث عن رحيله من ريال مدريد، وبرأ زيدان من ذلك القرار، موضحا أنه كان لأسباب اقتصادية تتعلق بتأثير فيروس كورونا على النادي.

وقال حكيمي: "أكن احتراما كبيرا والكثير من الحب لـ زيدان، لقد وثق في وسمح لي باللعب في فريق رائع ومعه فزت بدوري أبطال أوروبا، تعلمت منه".

وتابع: "ما حدث في 2020 ليس له علاقة بـ زيدان، إنها عوامل أخرى تسببت في رحيلي تتعلق بفيروس كورونا وريال مدريد. تحدثت وقتها معه وما قيل سيبقى بيننا، لقد رأى الأمر بصورة مختلفة".

وشدد: "تزاملت مع لوكا زيدان منذ يومي الأول في ريال مدريد، وتدرجنا في الفئات العمرية معا، وتولدت بيننا صداقة كبيرة، إنه بمثابة شقيقي، نقضي الإجازات معا".

وسُئل حكيمي عن سبب عدم تحدثه الفرنسية خلافا لأغلب المغاربة، فأوضح: "وُلدت في إسبانيا وكنا نتحدث العربية في المنزل. أحب اللغة الفرنسية وأسمعها عندما أتواجد في المنتخب، أفهمها بعض الشيء لكني أتحدثها بشكل سيئ جدا. حاليا أحصل على دروس في الفرنسية لأتعلمها".

وعن سبب تفضيله باريس سان جيرمان على تشيلسي: "عندما وصلني العرضان، نيتي كانت القدوم إلى باريس، شعرت أنني سأكون سعيدا هنا. باريس سان جيرمان نادٍ عظيم وأشعر بالحب هنا من الناس".

وأكد: "كنت محظوظا أيضا لأن انتقالي كان مصحوبا بعدة صفقات هائلة، أنا واثق إنني لم أخطئ، لدينا فريق أحلام وأشعر بالسعادة لكوني جزءا منه".

وأشاد بـ ماوريسيو بوكيتينو مدربه الحالي في سان جيرمان: "بوكيتينو أخبرني قبل انضمامي إنه يرغب في قدومي وأن ألعب وأنني سأتعلم الكثير منه. المحادثة كانت جيدة، إنه مدرب يعجبني، هو مدرب هجومي يحب السيطرة على المباراة من خلال الاستحواذ على الكرة".

وكشف: "لقد أرادني بوكيتينو في توتنام قبل عدة سنوات، لديه طريقة تدريب ستسعادني على التطور، كنت في حاجة إلى مدرب يعطيني الحرية والثقة لأهاجم".

وأوضح: "أنا ظهير يحب الهجوم كثيرا، ولكني أعلم أيضا بضرورة الحضور الدفاعي، إنه جانب أعمل على تطويره بشكل دائما".

كما كشف عن تأثير مدربه السابق أنطونيو كونتي عليه: "كونتي أخبرني في إنتر إنه يريد جعلي لاعبا متكاملا، وكان محقا، عملنا معا طوال العام وشاهدنا مقاطع فيديو وخضنا تدريبات فردية. لقد تطورت معه تكتيكيًا، علمّني أمورًا لتحسين تمركزي وحدتي في الملعب".

وشدد: "عندما أفتك الكرة في الدفاع يعطيني ذلك نفس إحساس الرضا الذي ينالني عندما أقدم تمريرة حاسمة، الأمر نفسه ينطبق على حراس المرمى الذين باتوا مطالبين باللعب بالقدم. ولذلك أعتقد أنني ظهير عصري.

وتحول للحديث عن قدوته مارسيلو: "قبل أن أتشارك غرفة خلع الملابس معه، طريقة لعب مارسيلو كانت تستهويني كثيرا، ورؤيته للكرة وللحياة، بالنسبة له كرة القدم لعبة، تماما بالنسبة لي. بدأ اللعب في حيه وواصل الاستمتاع طوال مسيرته، وهذا ما جعله أفضل ظهير أيسر في العالم وسمح له بالتتويج بالكثير من الألقاب".

وتابع: "إنه ينظر لكرة القدم بصفتها متعة وفرصة لإزاحة الضغط من عليه. وفوق ذلك هو ظهير رائع، يمتلك كل المؤهلات، كان يستطيع اللعب كصانع ألعاب".

وحاول حكيمي تفسير سبب سرعته الفائقة: "لا أعلم من أين اكتسبت سرعتي، في المدرسة عندما كنا نركض، كنت أنهي السباق في المركز الأول أو الثاني دائما، وعندها فطنت لسرعتي وبدأت في المساء أمارس ألعاب القوى، كانت مجرد هواية لكنها حسّنت من سرعتي وساعدتني لاحقا في كرة القدم. دائما كنت أسرع لاعب في الفريق بأي نادٍ تواجدت فيه".

وعندما سُئل عما إذا كان أسرع من كيليان مبابي، قال ضاحكا: "حتى الآن لم نجرب الدخول في سباق ثنائي، إنه سريع للغاية، وفي كل الأحوال الفائدة ستعم على الفريق، فاستغلال سرعتنا قد تساعدنا على الفوز بالمباريات".

وتابع: "علاقتنا حدثت بشكل طبيعي، كلانا شبان ولدينا الكثير من الأمور المشتركة، نستمتع بنفس الأشياء، إنها صداقة تجعلنا الأفضل وأكثر تواصلا في الملعب".

وتطرق لقدوم ليو ميسي: "لم أتوقع رحيل ميسي عن برشلونة حالي حال الجميع. وعندما سمعت إنه قادم، ماذا يمكنني القول؟ إنه حلم بالنسبة لي! لعبت مع الكثير من اللاعبين العظماء، والوحيد الذي افتقدت مجاورته كان ميسي، أنا سعيد بمزاملة لاعب مميز مثله، حتى أتطور أنتبه إلى كيفية تدربه ولعبه".

وأضاف: "ميسي سيحسّن الفريق وكل اللاعبين، نتحدث نفس اللغة، ونتعرف على بعضنا شيئا فشيئا، كما أن بناء علاقة تكتيكية معه أمر سهل، أعطيه الكرة وأركض وسيرسلها حيثما أتواجد. لقد فوجئت بشخصيته، إنه بسيط وصامت".

حكيمي وُلد في العاصمة الإسبانية مدريد لعائلة مغربية، وانضم إلى ناشئي ريال مدريد في عُمر الثامنة.

لاحقا تم تصعيد حكيمي للفريق الأول لـ ريال مدريد عام 2017 وخاض معه 17 مباراة وتوج بدوري أبطال أوروبا.

بعدها خرج معارا إلى بوروسيا دورتموند لمدة موسمين، لكن بدلا من العودة إلى فريقه الأم ريال مدريد، تم بيعه في صيف 2020 لـ إنتر ميلان الذي ساعده على استرجاع لقب الدوري الإيطالي.

وفي الصيف الماضي رحل حكيمي عن إنتر صوب باريس سان جيرمان مقابل 60 مليون يورو.

ويمتلك حكيمي 36 مباراة بقميص منتخب المغرب سجل خلالها 4 أهداف، وشارك في مونديال 2018 وفي كأس الأمم الإفريقية 2019.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات