ايوان ليبيا

الأثنين , 27 سبتمبر 2021
طوكيو تسجل 154 إصابة جديدة بفيروس كورونانساء أيسلندا يفشلن في اقتناص غالبية مقاعد البرلمانفوز "مفاجئ" للحزب الشيوعي النمساوي في الانتخابات البلدية بثاني أكبر مدن البلادشركة اتصالات روسية تستثمر 100 مليون دولار في الذكاء الاصطناعي الناشئالسفير الأمريكي: ليس لدينا مرشح مفضل للرئاسة والاختيار حق وحيد لليبيينالزوبية: النائب العام لم يتمكن من فتح ملف «قصة اختطافي» حتى الآنروسيا تُسجل 22 ألفا و236 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و779 وفاةرئيس الوزراء الماليزي:ملتزمون بأن نصبح دولة محايدة للكربون بحلول عام 2050رئيس بيلاروسيا: البلدان المجاورة اختارت سياسة المواجهة تجاهناوزير الخارجية العراقي: نجحنا في حل الخلافات بين دول المنطقةالارصاد الجوية: اجواء خريفية وأمطار على هذه المناطق وهذا موعدهاالقماطي: حزبي سيقدم “عشرات المرشحين” للانتخابات البرلمانية لتحقيق الاستقرارمساعد تريم السابق: مصطفى محمد فقد الحافز بعد بدايته الرائعة مع جالاتاسرايعبد الغفار: كفر الشيخ جاهزة لإرسال عمالتها للمشاركة في إعمار ليبياالدرقاش: أردوغان لم يحدد 24 ديسمبر موعداً للانتخابات وهذا انتصار لمظاهرة الجمعةأسعار النفط تُواصل الارتفاع لليوم الخامس على التواليبلينكن: من المهم تنفيذ وقف اطلاق النار بشكل كامل وإخراج كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبياالمقريف يبحث مع كارولاين سبل تدريب المعلمين الليبيين في بريطانيا«نورلاند» لـ «الشرق الأوسط»: استبعد استبدال حكومة «الوحدة الوطنية».. وليس لأمريكا مرشح مفضل46 عضوا من ملتقى الحوار السياسي يطالبون كوبيتش بعقد جلسة طارئة

محمد الامين يكتب : دماء في العجيلات.. وماذا بعد؟

- كتب   -  
محمد الامين يكتب : دماء في العجيلات.. وماذا بعد؟
محمد الامين يكتب : دماء في العجيلات.. وماذا بعد؟

محمد الامين يكتب : دماء في العجيلات.. وماذا بعد؟

الدماء الليبية التي سالت في مدينة العجيلات مساء الامس دليل على أن لا شيء قد تحقّق إلى حدّ الآن في تأمين الناس وفرض الحدّ الأدنى من حُرمة الحياة في البلد.. لا يُسثنى في هذا الأمر شرقٌ ولا غرب.. فما رأيناه في حق الفتاة الأردنية المظلومة في الشرق..

تُرجِم اليوم في نسخة غربية دامية أسقطت ثلاثة مواطنين ليبيين.. هذا الوضع العصيب يثبت بجلاء هشاشة كافة المنجزات التي يُزعم أنها قد تحققت.. ويعطي فكرة عن السيناريوهات الممكنة التي قد تذهب إليها الحياة بين الليبيين في حال استمر التفريط والعبث بمسارات أساسية ضمن خطة التسوية، ونعني بها، توحيد المؤسسات الأمنية ونزع الميليشيات وجمع السلاح المتناثر في الأحياء وبأيادي اليافعين والمراهقين والمنحرفين..

على مجتمع السياسة أن يتحمل مسئوليته، وعلى المجتمع المدني وفعالياته المختلفة أن يمارسوا الضغط المطلوب ويرفعوا الغطاء عن كل الذين يشكّلون خطرا على التعايش وعلى انسجام الليبيين..


إن الدماء التي سالت في العجيلات اليوم، قد سالت منذ أسابيع في فزان.. وفي الزاوية.. وفي تاجوراء وطرابلس، وفي مناطق كثيرة.. عنف واشتباكات ومعارك بلا سبب لا ذنب لكثير ممّن ذهبوا ضحيتها سوى انهم قد خرجوا من بيوتهم لقضاء شأن ما، أو كانوا في طريق العودة إليها.. لا حدّ للعنف غير تطبيق القانون.. ولا حلّ لتطبيق القانون غير تعزيز قبضة الدولة.. ولا سبيل لتعزيز قبضة الدولة غير تزويدها بالشرعية اللازمة وبالتفويض القانوني المنبثق من سلطان الصندوق وصوت المواطن الليبي.

نعلم جيدا أسباب ما نحن فيه.. ونعلم الحلول أيضا.. ونمتلك الأدوات.. لكن هل نمتلك الإرادة؟ لو امتلكناها حقا لاختفى المعرقلون.. ولتلاشت خطط المناورين وخسئوا قبل أن نفقد ما فقدنا ولا نصحو على ما نراه كل يوم من دماء وجرائم.. ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

التعليقات