ايوان ليبيا

الخميس , 29 يوليو 2021
الأوقاف الليبية وسوء التقدير ... بقلم / دكتور عيسى مسعود بغنيمن هو الفار الذى يقف خلف هجوم العجيلاتمحمد الامين يكتب : دماء في العجيلات.. وماذا بعد؟محمد الامين يكتب : خطورة رهن الاستحقاق الانتخابي بمسارات معرقلة: مربّع الإجرام في حقّ الوطن.هل يكون سيف الإسلام القذافي رئيس ليبيا القادم ؟شركة الكهرباء تعلن ساعات طرح الاحمال اليوم الجمعة 11 يونيو 2021الجيش الوطنى الليبى يتهم الجزائر بدعم جماعة الاخوان الارهابية على حساب الشعب الليبىالجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبيا

ترامب يوقع قانون حماية استحقاقات الموظفين أثناء تجاوز تفشي الفيروس التاجي

- كتب   -  
وفيات كورونا - صورة أرشيفية

وقع الرئيس دونالد ترامب ، قانون حماية استحقاقات الموظفين ، ويوفر القانون مرونة أكبر للمطاعم والفنادق والشركات الصغيرة الأخرى لاستخدام قروض الحكومة الفيدرالية بموجب برنامج حماية الراتب لدفع الرواتب ، واستحقاقات الموظفين ، والنفقات الأخرى أثناء تجاوز تفشي الفيروس التاجي.
وقال الرئيس دونالد ترامب إن القانون ضروري لحماية الوظائف مع بدء الأمة في إعادة فتح الاقتصاد ، وقد وقعته دون تأخير.
وحث ترامب الكونجرس بتمرير القانون من خلال التصويت الشخصي التقليدي في أقرب فرصة متاحة
يأتي ذلك نظرا للدستورية غير المؤكدة للقانون في ضوء نظام تصويت غير مسبوق بالوكالة يستخدمه مجلس النواب والذي سمح للأعضاء بالتصويت نيابة عن الأعضاء الآخرين الذين لم يكونوا حاضرين وتسجيل حضورهم.

التعليقات