ايوان ليبيا

الأحد , 12 يوليو 2020
الجيش الوطنى الليبى يؤكد استمرار غلق الموانئ النفطيةميدياسيت: ماذا يحدث في لاتسيو.. شجار بين اللاعبين والجهاز الطبي بعد الخسارة من ساسولوسيتي يواصل نتائجه الكبيرة ضد برايتون.. وسترلينج يكمل الهاتريك بطريقة غريبةفيدال: الفوز بالدوري ليس في أيدينا.. والطقس كان صعبامدرب بلد الوليد يفتح النار على سيتيين: دائما ما يحاول التقليل مننا.. فعل ذلك مع بيتيسوزيرة الثقافة الإماراتية: تغيير وضع متحف «آيا صوفيا» في إسطنبول لم يراع القيمة الإنسانيةعباس: مخططات إسرائيل لضم أراض فلسطينية تنهي العملية السياسيةإدارة الإطفاء الإيرانية: انفجار غاز يهز مبنى في طهران وإصابة شخصتركيا تسجل 1016 إصابة و21 وفاة بفيروس كوروناحجار لـ«بوابة الأهرام»: مجموعة البنك الإسلامي للتنمية تساهم في 57 مشروعا بقيمة 3.8 مليار دولارليبيا: تسجيل 47 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"العراق يسجل 2734 إصابة بـ"كورونا".. وتماثل 1699 حالة للشفاءالأمم المتحدة تنوه بمشاركة السعودية في إطلاق المعرض الافتراضي لمكافحة الإرهابوفاة جاك تشارلتون الفائز بكأس العالم 1966 ومدرب أيرلندا السابقمباشر في إنجلترا – ليفربول (1) بيرنلي (1) .. التعااادل جاي رودريجيزبارما يعلن إيجابية عينة أحد أعضاء الفريق الأولتشكيل تشيلسي - ويليان وأبراهام وبوليسيتش يهاجمون شيفيلدمشروع ليبيا الوطني بين "الكبش والكيكي".. ثقافة الدولة وثقافة الدماء ... بقلم / محمد الامينطوكيو تسجل ٢٠٦ إصابات بفيروس كورونا خلال ٢٤ ساعةفلسطين تسجل حالتي وفاة جديدتين بكورونا والإجمالي 32

الجنوب الأعزل في مرمى الكورونا..مغالطة أم استهتار؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الجنوب الأعزل في مرمى الكورونا..مغالطة أم استهتار؟ ... بقلم / محمد الامين
الجنوب الأعزل في مرمى الكورونا..مغالطة أم استهتار؟ ... بقلم / محمد الامين

الجنوب الأعزل في مرمى الكورونا..مغالطة أم استهتار؟ ... بقلم / محمد الامين

التطورات المخيفة التي شهدتها الحالة الوبائية في مناطق عدة من ليبيا وسبها بالخصوص، وتصاعد أعداد الإصابات يعتبر أمرا طبيعيا في ظل الانشغال العام بحالة الحرب العاصفة بالبلد.. لكن هذا لا يعني أن المقاربة العامة للتعامل مع الوباء في الشطرين الشرقي والغربي على ما يُرام.. أو أنها ترقى إلى أن تُسمى مقاربة أو خطة من الأصل..

في ظل حالة التسيّب التي اتسم بها التعاطي مع الوافدين والعائدين في مدن كمصراته وطرابلس، وحالة الإهمال والغفلة إزاء خطورة منطقة مفتوحة وشاسعة مثل سبها، لا بدّ أن تتطور الأمور على النحو الذي نراه اليوم.. بل إني أعتقد أن الأمر سيكون صادما أكثر لو تم توسيع نطاق العينات ومضاعفة أعداد الفحوص..ويبدو أن هنالك اتجاه لترك الأعداد منخفضة للإيحاء بقلّة عدد الإصابات وعدم إخافة الناس؟

وفي ظل عدم التمكن من الاستفادة من التجارب والخطط التي اعتمدتها الدول في محاصرة الوباء وتقليص فرص العدوى، لا بدّ أن نشهد تصاعدا كالذي نراه اليوم.. ومأتى الإخفاق في تقديري، الذي ربما يشاطرني فيه كثيرون، هو غياب السلطة الحقيقية التي تمارس الضبط والرقابة وتنفيذ الإجراءات.. فالإجراءات المتعلقة بالتباعد الجسدي غير مفعّلة على النحو المطلوب.. أما ما يسمى بالحجر الذاتي، وهو إلزام الحالات المشكوك في إصابتها أو العائدة من بلدان موبوءة بالبقاء في بيوتها وعدم التواصل مع عوائلها وأقاربها، فهي وهمٌ كبير، وربما أدّت إلى كارثة، لأن المواطنين ببساطة لا يلتزمون بهذا.. ولأن البيئة الاجتماعية الليبية ليست بيئة تباعد أو تقيّد أو خوف من المخاطرة!! وهذا يُعيدنا إلى دور الدولة.. فلو كانت الدولة قوية والسلطة المركزية فعالة وقادرة لاستطاعت تفعيل الحجر الصحي الإجباري وتطبيقه على الجميع بدل ترك الأمر إلى المجالس المحلية المحدودة السلطة والامكانيات أو إلى فروع هيئة مكافحة الوباء ذات الكفاءة المحدودة، والتي تتفاوت في التجهيز والقدرات البشرية والإمكانيات اللوجستية..

وبالمحصلة، فإننا إزاء عيوب رئيسية هامة وخطيرة قد تؤدي إلى تطور فائق للحالة الوبائية باتجاه انتشار للعدوى يخرج بالوباء عن السيطرة مما سيؤدي إلى تزايد الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى الإنعاش بما يفوق أعداد أجهزة التنفس الصناعي المتاحة، وهذا سيتسبب في وضعية غير محمودة، لا قدّر الله..
وإزاء وضعية كهذه، وفي ظل عدم نجاح إجراء الحجر الصحي الشامل، فإن هنالك حاجة ملحّة إلى الدخول في مدة حجر إضافية مشدّدة تشمل المدن، وإغلاق كامل للمناطق الموبوءة.. ولا بدّ أن يتزامن هذا مع تنظيم حملة واسعة لإجراء الاختبارات السريعة لضمان منع حدوث المزيد من حالات العدوى ونقل كافة المصابين إلى الحجز الصحي الإجباري..

إن الإجراءات الحقيقية التي من شأنها أن تضمن حماية المجتمع لا يمكن أن تنجح في بيئة حرب واقتتال يُنتهك فيها الحجر الصحي ويُرمى فيها عرض الحائط بإجراءات التباعد والتوقّي.. ولا يمكن لبلد منقسم مشتت الموارد أن ينجح في مقاوم جائحة أعجزت دول عظمى يتساقط فيها البشر كالذباب.. الأموال الليبية التي تُصرف إلى المرتزقة وأمراء الحرب والعصابات كان يفترض أن تُوجّه إلى حماية الليبيين بدل قتلهم، وإلى محاصرة الوباء ومقاومته بدل تكديس السلاح والذخائر..

وللحديث بقية.

التعليقات