ايوان ليبيا

الأربعاء , 3 يونيو 2020
تراجع بنحو 97% في ايرادات شهر أبريل من النفطحالة الطقس اليوم الاربعاءتايلاند: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 3084سنغافورة تسجل 569 إصابة جديدة بفيروس كورونازلزال بقوة 6.3 درجة يهز منطقة الحدود العراقية الإيرانيةإعادة فتح مساجد غزة بشكل كامل بعد شهرين من إغلاقها بسبب فيروس كورونابدء عودة المواطنين العالقين في ايطاليا إلى ليبيااجراء عملية جراحية لمريضة مصابة بفيروس كوروناالنشرة الوبائية الليبية ليوم الثلاثاء 2 يونيو (14 حالة جديدة)موقف مؤسسة النفط من إعلان تركيا بدء التنقيب قبالة سواحل ليبياتركيا تعلن مواصلتها الدعم العسكري لحكومة الوفاقسعر الوقود الرسمي بمحطات الوقود في سبهاأكثر من ألف وفاة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعةالبنتاجون يدفع بتعزيزات عسكرية إلى واشنطن للسيطرة على الاحتجاجاتالصين تسجل إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا و4 حالات دون أعراضترامب يبحث عن ولاية لاستضافة المؤتمر الجمهوري 2020انتشار عناصر من الجيش الأمريكي والحرس الوطني داخل البيت الأبيضالبرازيل تسجل حصيلة وفيات يومية قياسية بكورونا والإجمالي يتخطى 31 ألفابوش: الظلم العرقي يقوض المجتمع الأمريكيكلوب: فترة الراحة كانت مثل العطلة الصيفية.. ماني وهندرسون استفادا كثيرا

قيس سعيد لـ الغنوشي: الدولة التونسية واحدة ولها رئيس واحد

- كتب   -  
الرئيس التونسي قيس سعيد

أكد الرئيس التونسي ، قيس سعيد ، أن الدولة التونسية واحدة، ولها رئيس واحد، وذلك فيما اعتبر ردا ضمنيا على مواقف رئيس البرلمان التونسي، راشد الغنوشي ، الذي يواجه اتهامات بـ"السطو" على صلاحيات رئاسة الجمهورية.
جاء ذلك، بعد أيام من تصريحات مثيرة للجدل، أطلقها الغنوشي ، هنأ فيها رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج بالسيطرة على قاعدة الوطيّة غرب ليبيا، في خطوة اعتبرها مراقبون تدخلا في شأن هو من صميم اختصاص رئاسة الجمهورية.
وقال سعيد، في كلمة وجهها للتونسيين بمناسبة عيد الفطر: قد توضع الكمامات خوفا من العدوى، لكن أخطر أنواع الكمامات هي التي توضع في الشرعيات المزعومة لاعتقال الفكر وأسر العقل، سننطلق بعد أن تمت محاصرة هذه الجائحة لنحاصر كل الجوائح الأخرى، الطبيعية والمفتعلة، لأننا سنبقى ثابتين صامدين أوفياء للعهود التي قطعناها.
وأضاف، أنه في ظلّ الظروف الاستثنائية التي عاشتها البلاد بسبب فيروس كورونا، اعتكف كثيرون لترتيب الأوضاع وتحقيق ما يراودهم من أضغاث الأحلام، وأن بعضهم ما زال يحن إلى ما مضى، يحن إلى العودة الى الوراء، وآخرون يهيئون أنفسهم لأنفسهم بما يحلمون وبما يشتهون.
واستطرد، أنه من يستعد للفوضى، بل يتنقل من مكان إلى مكان لإضرام النار في ممتلكات هذا الشعب، فسيكون بالتأكيد أول من سيحترق بألسنة لهيبها.. وحين تم الحديث عن ضرورة أن تكون الشرعية مطابقة للمشروعية قال من قال، إنها محاولة للخروج عن القانون. وأشار سعيد إلى أنه، ربما هناك من لا يستطيع التمييز بين المفهومين وهناك من لا يطيب له إلا العيش في الفوضى، فوضى الشارع وفوضى المفاهيم، ولكن للدولة مؤسساتها وقوانينها وللمواطنين حقوقهم، وهي ليست مجال سجال أو سوقا للصفقات التي تبرم في الصباح وفي المساء.

التعليقات