ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

رسائل أمريكية عدة في حوار السفير الامريكي مع صحيفة القدس العربي: هل يمكن للدور الأمريكي أن يجد مدافعين عنه في ليبيا؟

- كتب   -  
رسائل أمريكية عدة في حوار السفير الامريكي مع صحيفة القدس العربي: هل يمكن للدور الأمريكي أن يجد مدافعين عنه في ليبيا؟
رسائل أمريكية عدة في حوار السفير الامريكي مع صحيفة القدس العربي: هل يمكن للدور الأمريكي أن يجد مدافعين عنه في ليبيا؟

محمد الامين يكتب :

رسائل أمريكية عدة في حوار السفير الامريكي مع صحيفة القدس العربي: هل يمكن للدور الأمريكي أن يجد مدافعين عنه في ليبيا؟


مقابلة السفير الأمريكي في ليبيا ريتشارد نورلاد مليئة بالمواقف الدبلوماسية، لكنها كذلك تضمنت مفاتيح ذات أهمية عالية لفهم وجهة النظر الامريكية واستشرافها للفترة المقبلة.. هذا بالإضافة إلى الرسائل الموجهة إلى الأطراف.. إلى الإقليم.. وإلى المنافسين الدوليين على غرار الطرف الروسي.. وإلى الأطراف الإقليمية المنخرطة في الشأن الليبي وفي المواجهة العسكرية الدائرة حاليا..
قدّم نورلاند لرسائله بالحديث عن الدعم "السخي" المقدم لليبيا تحت مواجهة فيروس كورونا، وهذا للإيحاء بأن الولايات المتحدة بلد صديق ولا يبحث عن الانخراط السلبي في الوقت الراهن بقدر ما يهتم بالبناء..وهذا ليس بغريب على المكر الدبلوماسي الأمريكي المعهود..
ثم توجه برسالة مزدوجة إلى حفتر تضمنت، أولا، تهديدا واضحا بـ"فقدان الشرعية السياسية" في علاقة بـ"منع برقة من التفاوض".. وحكاية ارتهان موقف الشرق واختزاله في الحرب دون التجاوب مع جهود السلم.. ثم تضمنت، ثانيا، إيحاء بأن الصخيرات هو المنصة الشرعية الوحيدة والممثل الوحيد للدولة الليبية المعترف به لدى المجتمع الدولي، وأن تغيير الصخيرات لا يتم إلا من خلال الحوار والتفاوض السلمي.. وبين النقطة الأولى والثانية تحدث السفير الأمريكي عن الحرب بالوكالة والمخاوف من اندلاع مواجهة مباشرة لا يريدها أحد من الدول الداعمة لأطراف النزاع..

خيّر السفير الأمريكي كذلك إثارة قضية "فاجنر"، وقدم بشأنها معلومات تضمنت عدد العناصر ونوعية السلاح.. وهذا يعتبر في تقديري شكل من أشكال المناوشة الإعلامية والدبلوماسية مع روسيا، ويعني بوضوح تبرير التصرف التركي وغض النظر عنه..والاصطفاف الموضوعي هنا واضح وجليّ، لأن الأمريكيين في ظل الارتباك الداخلي بسبب كورونا، وبانتظار الموسم الانتخابي الوشيك، لا يبدو أنهم مستعدّين للتخلي عن حليفهم الأطلسي التركي ولا عن شريكهم الإيطالي..

ووفق هذا المنطق، فإن تصريحات السفير الأمريكي قد جاءت لتزيل الغموض وتحسم الجدل الذي أثارته تصريحات أمين عام حلف الناتو منذ يومين حول دعم حكومة السراج على خلاف الموقف الأوروبي، وهذا يشير بوضوح إلى أن الناتو امريكي بدرجة أولى، ويعبّر عن موقف واشنطن كقوة رئيسية وشركائها المقرّبين، ولا يعكس توجهات منافسيها الأوروبيين بالضرورة.

التعليقات