ايوان ليبيا

الأحد , 31 مايو 2020
مجزرة مهاجري مزدة،، الإسراف في القتل في بيئة الانفلات الأخلاقي ... بقلم / محمد الامينإصابات كورونا تواصل الانخفاض في الجزائر لليوم الخامس على التواليالشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيا أعزلا من ذوي الاحتياجات الخاصة.. و"فتح" تصف الحادث بـ"جريمة حرب"تقرير: برشلونة وريال مدريد يتنافسان بجدية على فابيان رويزتقرير: يوفنتوس وروما يتنافسان على ضم بيدرورسميا – السماح بالتدريبات الجماعية كاملة العدد في إسبانيافولفسبورج يسقط تحت أنظار مرموش.. وبريمن يواصل نتائجه الإيجابية ويزيد جراح شالكهمعلومات جديدة عن إقالة العيساويوصول 30 ألف طن من البنزين الى ميناء بنغازيمدير أمن الزاوية يعلن حظر كامل للتجول في المدينةمركزي بنغازي يعلق على مصادرة مالطا شحنة العملة الليبيةصحة الموقتة تدعو العناصر الطبية للالتحاق بمركز العزل في سبهامؤسسة النفط تتهم هذه الجهة بمنع فرق الصيانة من ممارسة أعمالهابراءة الرئيس النمساوي وزوجته من انتهاك قانون الحظر لوباء كوروناوزير خارجية إيطاليا: لن نقبل بالتعامل معنا كمستعمرة الجذامالخارجية السودانية تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي للاحتجاج على "الاعتداء الآثم"العراق يفرض حظرا شاملا للتجوال لمدة أسبوع لمواجهة كوروناوصول شحنتي أسطوانات غاز إلى غريانصحة الموقتة تطالب بمنع نشر أسماء المصابين بـ«كورونا»حالة الطقس اليوم السبت

الاتحاد الأفريقي ودوره في ليبيا: تعيين الغانيّة حنّا تيتاه، هل هو فرصة للاتحاد أم استدراج لإعادة إنتاج الفشل؟

- كتب   -  
الاتحاد الأفريقي ودوره في ليبيا: تعيين الغانيّة حنّا تيتاه، هل هو فرصة للاتحاد أم استدراج لإعادة إنتاج الفشل؟
الاتحاد الأفريقي ودوره في ليبيا: تعيين الغانيّة حنّا تيتاه، هل هو فرصة للاتحاد أم استدراج لإعادة إنتاج الفشل؟

محمد الامين يكتب :

الاتحاد الأفريقي ودوره في ليبيا: تعيين الغانيّة حنّا تيتاه، هل هو فرصة للاتحاد أم استدراج لإعادة إنتاج الفشل؟


بعد يوم من خروج رئيس الكونجو برازافيل دينيس ساسو انغيسّو لإعلان عدم إمكانية انعقاد المؤتمر الليبي العام للمصالحة برعاية الاتحاد الأفريقي، بسبب التطورات الميدانية ومستجدات الأوضاع ذات الصلة بوباء كورونا.. الرئيس انغيسّو لم تكن تبدو عليه أية رغبة في تفصيل الأسباب غير الخافية أصلا على المتابع العادي فضلا عن المتخصصين.. فالمؤتمر كانت فرصه في الانعقاد ضعيفة منذ البداية بسبب عدم استعداد الأطراف لأية محادثات، وبسبب هيمنة دول كبرى على المشهد الدبلوماسي والعسكري، وكذلك لأطماع المتصارعين في الحسم مما قد يغنيها عن الاتصالات السياسية وجولات التفاوض والحوارات المملّة..

على صعيد آخر، تفيد آخر التسريبات بأن الأمر قد يستقر في مجلس الأمن على تعيين وزيرة الخارجية الغانيّة السابقة حنّا تيتاه مبعوثة أممية خلفاً لغسان سلامه، على عكس ما كان يُتداول من إمكانية تثبيت الأمريكية ستيفاني وليامز..

وبعيدا عن كل ما يمكن اعتباره تمييزا أو تثبيطا للعزائم، فإنني أشعر أن هذا المنصب لا يُرادُ أن تشغله شخصية مؤثرة وقادرة على النجاح.. فاستبعاد رمضان لعمامره لظروف شرحها الرئيس الجزائري تبّون، كان يقتضي إيجاد بديل أفضل منه أو بالأحرى شخصية دبلوماسية يمكنها تقديم الإضافة المرجوة وتحقيق اختراقات في مسار مهدّم أصلا.. لا افهم وجاهة تعيين شخصية مجردة من كل ثقل، ولا تمتلك أدوات تأثير، ولا تتمتع بدعم أو إسناد إقليمي حقيقي في منصب كهذا وسط مشهد حربي ملتهب؟؟!!

هل هنالك بالفعل إرادة لتحقيق النجاح؟ وهل عجز الاتحاد الأفريقي عن العثور على شخصية أخرى ذات تأثير وثِــقل؟ الإجابة غير متاحة مبدئيا إلى أن تنجلي الأمور..

لكن وفي كل الأحوال، فإن الاتحاد الأفريقي يظل تائها وغير واثق ومتذبذبا كعادته في علاقة بالأزمة الليبية.. وإخفاقه في فرض نفسه طرفا رئيسيا وازنا، وحاضنة محورية لمساعي الحل واضحٌ لا يحتاج إلى إثبات.. وعلى عكس ما قد يعتبره بعض المتفائلين بتعيين السيدة حنّا تيتاه انتصارا للاتحاد الأفريقي، فإنني أعتقد أن تعيين الشخصية غير المناسبة قد يؤدي إلى إثبات فشل هذه المنظمة وعجزها على حلّ مشكلة أفريقية معقّدة كمشكلة ليبيا، بل قد يكون طُعماً لاستدراج الاتحاد إلى فشل جديد كي لا يجرؤ على المطالبة بأي دور مستقبلي في إدارة الصراع ومساعي الحلحلة.. هذه مجرد قراءة شخصية.. قد تثبتها الأيام أو تنفيها..

وللحديث بقية.

التعليقات