ايوان ليبيا

الخميس , 26 نوفمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

ليبيا إلى اين ... بعد إسقاط اتفاق الصخيرات ... بقلم / محمد الامين هجان

- كتب   -  
ليبيا إلى اين ... بعد إسقاط اتفاق الصخيرات ... بقلم / محمد الامين هجان
ليبيا إلى اين ... بعد إسقاط اتفاق الصخيرات ... بقلم / محمد الامين هجان


ليبيا إلى اين ... بعد إسقاط اتفاق الصخيرات ... بقلم / محمد الامين هجان

لاشىء تغير فى ليبيا منذ ثورة 17 فبراير 2011 سوى زيادة الفقر وتدنى الخدمات الاقتصادية والصحية ، فقد أثرت الحرب فى اقتصاد البلاد وضاعفت مأساة المواطن الليبى الذى بات يفتقر للكثير من الخدمات الاساسية ومعاناة فى الحصول على المواد الغذائية

لماذا نسف الجنرال اتفاق الصخيرات
لم يجد الجنرال حفتر مخرج لخسائره المتزايدة  وتراجع قواته فى غرب ليبيا سوى نسف اتفاق الصخيرات المنظم لعملية الانتقال السياسى فى ليبيا ، فقد خسر حفتر فى أقل من 24 ساعة 7 مدن فى انيهار دراماتيكى لابد من الوقوف أمامه طويلا.

حيث سيطرت قوات الوفاق على هذه المدن  دون أدنى مقاومة ، فقد شاهد العالم آليات قوات الجنرال حفتر تسيطر عليها قوات الوفاق بعد هروب الجنود منها دون اطلاق طلقة واحدة ، وهذا إن دل فيدل على تراجع معنويات هذه القوات والقضية التى تقاتل من أجلها ، الجنرال حفتر لم يخسر 7 مدن فقط وأنما خسر قاعدة الوطية الاستراتيجية له فى المنطقة الغربية وخروجها عن الخدمة، لذلك كان نسف اتقاف الصخيرات من قبل الجنرال هو كبش الفداء للتغطية على هذه الخسائر الفادحة.

خيبة أمل
فرسا وروسيا والامارات والسعودية والاردن ومصر وباكستان هم أهم الدول الداعمة للجنرال فى حربه ضد حكومة الوفاق المعترف بها دوليا والمدعومة أيضا من دولة تركيا حسب الاتفاقية الدفاعية الرسمية المعلن عنها ، حيث بات هؤلاء الداعمين فى موقف يأس بعد قيام الجنرال حفتر بالدعوة إلى تفويض شعبى وأقرب دليل على ذلك هو التصريحات الرسمية التى خرجت من مصر والامارات التى تدعو إلى التمسك بالحل السلمى رغم رغبة هذه الدول فى اعطاء فرصة ثانية للجنرال لتصحيح اوضاعه.

نتائج إسقاط الجنرال لاتفاق الصخيرات
تشير جميع المؤشرات والتحليلات والتجارب السابقة أن نتائج هذا التصرف ستكون له تكلفة باهظة على جميع الاطراف الداخلية والاقليمة والخارجية من ضمن هذه النتائج قيام حكومة الوفاق وحلفائها الاقلميين بحشد طاقتهم للسيطرة على ماتبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة قوات حفتر فى المنطقة الغربية وأهمها مدينة ترهونة بالاضافة إلى فتح جبهات فى الجنوب الذى يخضع جزء كبير منه لسيطرة الجنرال حفتر مما يزيد الاوضاع الانسانية سوء فى ظل ما يعانيه الجنوب الليبى من أهمال من جانب الحكومات الليبية منذ2011 كما سيؤدى ذلك الى فتح حرب اقتصادية مسعورة بين المؤسسات فى المنطقة الغربية والشرقية التى تستخدم الموانىء النفطية كأداة للضغط على حكومة الوفاق الأمر الذى سوف يؤدى إلى كارثة اقتصادية يدفع ثمنها المواطن الليبى تتمثل فى انيهار قيمة الدينار الليبى وشح فادح للسيولة ونقص للمواد الغذائية ، كما أن وحدة ليبيا ستكون على المحك حيث هناك الامازيع قوة ضاربة عسكريا على الارض يرون ان ليس لهم مستقبل سوى فى دولة فيدرالية مدنية تحمى حقوق الجميع .

وفى النهاية لابد ان تدرك جميع الاطراف الليبية أن الكل سوف يدفع ثمن باهظ فى حالة تغليب منطق القوة على خيارات السلام  لأن أغلب القوى الخارجية الداعمة للاطراف المتناحرة فى ليبيا مستفيدة اقتصاديا من هذا الصراع.

التعليقات