ايوان ليبيا

الجمعة , 5 يونيو 2020
جريمة مروعة تضرب مدينة تراغن.. من لا يهلك بكورونا يقتله الارهابيين.. والجنوب المنسيّ قد يتحول إلى بؤرة إرهابية..تفاصيل التنسيق بين ليبيا و مالطا لمواجهة الهجرة غير الشرعيةنشر 16 قائمة جديدة تخص توريد سلع بالاعتماداتقوات الوفاق تسيطر على ترهونة بعد انسحاب الجيشحالة الطقس اليوم الجمعةرئيس مجلس النواب عقيلة صالح يصل إلى القاهرةاستمرار الإغلاق الكامل لمدن الجنوب 10 أيام إضافيةبدأ إجراءات حجر 390 ليبيا عالقا في تركياالنشرة الوبائية الليبية ليوم الخميس 4 يونيو (13 حالة جديدة)الرد الروسي على اتهامات واشنطن بـتأجيج النزاع الليبيتوفير التغطية المالية للحكومة الموقتةمولر: اللعب بدون جماهير؟ نشعر أننا نلعب في دوريات الهواةميلان يوضح تطورات إصابة إبراهيموفيتشأخبار سارة لجماهير مانشستر يونايتد.. راشفورد يعود للتدريبات بشكل طبيعيرسميا - وزير الرياضة الإيطالي يعلن مواعيد كأس إيطالياوزير الخارجية الكويتي: قدمنا 100 مليون دولار مساعدات إقليمية ودولية لمواجهة "كورونا"الجيش الليبي: إعادة التمركز خارج طرابلس شرط وقف إطلاق الناروزير العدل الأمريكي: جماعات أجنبية ومتطرفون يؤججون الانقسام في الاحتجاجاتمجموعة العشرين تناقش رؤية الاقتصاد الرقمي طويلة المدىالرئاسي يصدر قرارا بتشكيل المجلس التسييري لترهونة

تفاصيل اكتشاف حالة الاصابة بكورونا في بنغازي

- كتب   -  
تفاصيل اكتشاف حالة الاصابة بكورونا في بنغازي
تفاصيل اكتشاف حالة الاصابة بكورونا في بنغازي

ايوان ليبيا - وكالات:

روى الشاب ناجي فوزي تفاصيل اكتشاف إصابة أبيه بفيروس كورونا المستجد في مستشفى الكويفية بمدينة بنغازي.

وقال الشاب إن أباه عاد من تركيا في 19 مارس الماضي، وخضع للحجر الصحي في منزله، طبقا للتعليمات، وقبل 8 أيام توجه إلى المستشفى لمتابعة حالته، خاصة وأنه أجرى جراحة سابقة في الرئة، حسب مقطع فيديو نشرته صفحة وكالة الأنباء الليبية في بنغازي على موقع فيسبوك، أمس الثلاثاء.

وأضاف أن الأطباء أجروا لأبيه أشعة ولم تظهر لديه أي مشكلة، كما أنه لم يعان من أي أعراض تنفسية أو ارتفاع في درجات الحرارة، ولكن عندما قاموا بإجراء تحليل له جاء إيجابيا، مضيفا أن والده حاليا في مستشفى الهواري، وهو موجود مع عمه في الحجر، حيث أخذت منهما عينات للتأكد من عدم إصابتهما بالمرض.

وطالب ناجي بعدم تناقل صورة أبيه ومكان منزلهم، وعدم الإساءة له أو تشويه صورة الأسرة، داعيا إلى التكاتف معهم، لأن الجميع يمرون بنفس الأزمة.

التعليقات