ايوان ليبيا

السبت , 30 مايو 2020
مجزرة مهاجري مزدة،، الإسراف في القتل في بيئة الانفلات الأخلاقي ... بقلم / محمد الامينإصابات كورونا تواصل الانخفاض في الجزائر لليوم الخامس على التواليالشرطة الإسرائيلية تقتل فلسطينيا أعزلا من ذوي الاحتياجات الخاصة.. و"فتح" تصف الحادث بـ"جريمة حرب"تقرير: برشلونة وريال مدريد يتنافسان بجدية على فابيان رويزتقرير: يوفنتوس وروما يتنافسان على ضم بيدرورسميا – السماح بالتدريبات الجماعية كاملة العدد في إسبانيافولفسبورج يسقط تحت أنظار مرموش.. وبريمن يواصل نتائجه الإيجابية ويزيد جراح شالكهمعلومات جديدة عن إقالة العيساويوصول 30 ألف طن من البنزين الى ميناء بنغازيمدير أمن الزاوية يعلن حظر كامل للتجول في المدينةمركزي بنغازي يعلق على مصادرة مالطا شحنة العملة الليبيةصحة الموقتة تدعو العناصر الطبية للالتحاق بمركز العزل في سبهامؤسسة النفط تتهم هذه الجهة بمنع فرق الصيانة من ممارسة أعمالهابراءة الرئيس النمساوي وزوجته من انتهاك قانون الحظر لوباء كوروناوزير خارجية إيطاليا: لن نقبل بالتعامل معنا كمستعمرة الجذامالخارجية السودانية تستدعي القائم بالأعمال الإثيوبي للاحتجاج على "الاعتداء الآثم"العراق يفرض حظرا شاملا للتجوال لمدة أسبوع لمواجهة كوروناوصول شحنتي أسطوانات غاز إلى غريانصحة الموقتة تطالب بمنع نشر أسماء المصابين بـ«كورونا»حالة الطقس اليوم السبت

بيركامب يحكي عن عدم إدراكه لقيمة هدفه في نيوكاسل.. أرسنال الممل وسر محطة البنزين

- كتب   -  
هدف دينيس بيركامب ضد نيوكاسل
في عام 2002 سجل دينيس بيركامب أحد أفضل الأهداف في تاريخ الدوري الإنجليزي في شباك نيوكاسل حينما التف بالكرة حول المدافع وسدد بيمناه في الشباك.

لكن الوصول لتلك اللحظة لم يكن سهلا أبدا بعد عامين فقد فيهم الهولندي الذي يخاف من الطيران متعة لعب الكرة.

أيان رايت ثاني الهدافين التاريخيين لأرسنال التقى مع بيركامب ليستعيد معه جزءا من ذكرياته مع المدفعجية وذلك عبر فيديو نشره بحسابه الرسمي بموقع "يوتيوب".

بدأ بيركامب الحكاية قائلا: "انتقلت من أياكس إلى إنتر ميلان ولعبت هناك لعامين ولكن الأمور لم تسر بشكل جيد واختلفت مع المدرب ولم يكن أي شيء واضح بشأن مستقبلي".

وأكمل "قررت الرحيل وتحدثت مع المالك ووكيل أعمالي كان لديه بعض العلاقات في أرسنال وبدأت القصة".

وأضاف "كنت أعرف بعض الأشياء عن أرسنال في ذلك الوقت وقرأت عنه في مجلة هولندية وكان لدي شعورا جيدا حيال الانتقال له".

وسأله أيان رايت "هل صحيح إنك وقعت على العقد في محطة البنزين حينما رأيتك بالصدفة؟".

ورد بيركامب ضاحكا "نعم هذا حقيقي".

في ذلك الوقت لم يكن أرسنال يصعد لمنصات التتويج كثيرا وكان يوصف الفريق بالممل والخطة كانت تحويله إلى فريق جذاب.

وأوضح بيركامب "ديفيد دين مالك أرسنال في ذلك الوقت بتحويل الفريق ليقدم كرة جذابة إذ أننا كنا فريقا فعالا لكنه يقدم أداء مملا".

وأكمل "بعد ذلك جلب لنا آرسين فينجر الذي جلب باتريك فييرا وساعدنا نغير الفريق".

وأردف "أتذكر ما قاله ديفيد دين لي بأنه يريدني أن أحول الفريق ليقدم أداء جذابا وشعرت بالقلق بسبب قدومي من إيطاليا بعد عامين سيئين، ولكنني أحببت التحدي".

عانى بيركامب من عدم تقديمه مساهمة تذكر في أول سبع مباريات خاضها مع أرسنال ما جعله عُرضة للانتقادات فسأله رايت هل أثر ذلك عليك؟

وأجاب صاحب القميص رقم 10 "لم أعرف ما يقال حولي إذ إنني كنت مقيم في أحد الفنادق ولم أقرأ الصحف ولكنني كنت أشعر بتلك الأشياء من زملائي والجمهور".

وأكمل "ما ساعدني وجود الكثير من اللاعبين الإنجليز في الفريق ورأوا إنني أفعل أشياء جيدة في المران لذا كنت أرى في أعينهم رسالة تقول افعل شيئا في المباريات".

وتابع بيركامب "في إيطاليا الكرة كانت مختلفة كأنها وظيفة من 9 صباحا لـ5 مساء فقدت مع إنتر شعوري بالكرة والاستمتاع بها، الكرة تدور حول الاستمتاع بها".

وشدد "في إنجلترا هناك بعض اللاعبين يحتاجون لستة أشهر للتأقلم أنا احتجت لسبع مباريات فقط للتعرف على الفريق وعلى أجواء الدوري ومن ثم جاء ذلك الهدف ضد ساوثامبتون وكانت الانطلاقة".

في صيف عام 1996 فاجأت إدارة أرسنال جميع بإقالة المدرب بات رايس في الجولة التحضيرية للموسم والتعاقد مع آرسين فينجر، فكيف رأى بيركامب ذلك؟

وقال: "كانت فترة صعبة وفي موسمي الثاني مع الفريق وفجأة رحل المدرب في الجولة التحضيرية، نعم لم أفكر بالرحيل لكنني كنت أفكر في هوية المدرب القادم وأفكاره وهل سنتفق أم لا".

وأكمل "لكن ما أعطاني انطباعا جيدا عن فينجر هو إنه في ذلك الوقت كان هناك فريقين فقط في أوروبا يلعبان بطريقة 4-3-3 هما أياكس وموناكو، وفينجر كان مدربا لموناكو قبل أن ينتقل للدوري الياباني".

وأضاف "فينجر غير الكثير في الثقافة الكروية في إنجلترا هنا، إذ أنه في هولندا وإيطاليا كانت الثقافة أفضل حول التغذية الصحية والتدرب هنا كان من الوارد أن يشرب لاعب ما الخمر قبل يوم من المباراة".

التفاف رائع ثم دفعة لمدافع نيوكاسل ثم تسديدة بباطن القدم اليمنى ليصنع بيركامب أيقونة ستظل تُحكى كثيرا جدا في تاريخ الدوري الإنجليزي.

يحكي بيركامب عن ذلك الهدف قائلا: "لأكون صادقا تمريرة روبرت بيريز كانت سيئة لقد مررها خلفي وأنا في مخيلتي إنني أريد الذهاب للمرمى بأي شكل".

وأضاف "اضطريت لتهيئة الكرة بقدمي اليسرى ثم كان علي الالتفاف بجسمي ولأنني ألتف كان علي إكمال الميل بالكامل ومن ثم دفعة لإبعاد المدافع عني واختيار زاوية التسديد بعد ذلك".

وأكمل "بينما أقوم بالالتفاف كنت أعرف أن الكرة ستعود لي مجددا، لم أدرك قيمة الهدف وقتها الكل كان يسألني هل قصدت ذلك، هل قصدت المراوغة بتلك الطريقة؟".

وتابع بيركامب "لم أكن أدرك بماذا أرد ولم أفهم طبيعة السؤال لكن بعد يومين شاهدت الهدف مجددا وأدركت بعد ذلك سبب سؤال الجميع لي".

وشدد "لو التمريرة من بيريز كانت أفضل ربما لم أكن أراوغ بتلك الطريقة، حاولت أن أقلم نفسي على ما حدث بالفعل".

تُعرف فترة نهاية التسعينيات وبداية الألفية الجديدة بأحد أقوى وأعنف الفترات في تاريخ الدوري الإنجليزي في ظل المنافسة حامية الوطيس بين مانشستر يونايتد وأرسنال.

وسأل أيان رايت نظيره بيركامب متى أول مرة شعرت فيها بقدرتنا على الفوز باللقب؟ وأجاب "في بداية موسم 1997-1998".

وأكمل "حينما سألتني قبل أول مباراة هل نستطيع الفوز بالكأس نظرت للفريق حولي وقلت لك نعم أشعر بذلك، جاء ذلك بسبب كثرة اللاعبين المميزين حولنا بالإضافة لخبرتي بعدما أصبحت أعرف كل شيء عن المسابقة في ثاني مواسمي".

وأضاف "حينما أتيت لإنجلترا لم أشعر بأن أرسنال يستطيع أن يتوج بالدوري بالنظر لهيمنة مانشستر يونايتد ومعرفتي إنه أكبر فريق في ذلك الوقت هنا".

وأكمل "ولكن بعد ذلك شعرت إننا أصبحنا متساويين وفي عقولهم شعروا هم أيضا بذلك، لذا التحضير للقائهم طوال الأسبوع كان ممتعا".

Roy Keane picks a fight with old rival Patrick Vieira: 'I don't ...

وفي ظل المنافسة الشرسة بين باتريك فييرا وروي كين في مباريات أرسنال ويونايتد قاطعه أيان رايت وقال: "أتذكر إن قبل لقاء يونايتد كان فييرا طوال الأسبوع سلوكه يتغير ويصبح متحفزا أكثر".

وأضاف رايت ضاحا "كنت أسخر منه وأقول له هل تستطيع مواجهة كين، ليرد علي قائلا اخرس يا غبي".

ذلك الأمر دفع بيركامب لتذكر ما كان يفعله مع سول كامبل مدافع أرسنال الذي انضم للفريق من غريمه التقليدي توتنام قبل مواجهة الدربي في ملعب وايت هارت لين.

وقال بيركامب ضاحكا "كنا نصفر عليه باستهجان في المران قبل لقاء توتنام لجعله يعتاد على الأجواء وهو لم يكهن يعرف لماذا نفعل ذلك".

وشدد بيركامب "كنت أحب المران في ذلك الوقت يحدث فيه شجار ويصبح مرانا قويا وعنيفا وذلك يحفزنا للمباريات بقوة، اليوم المران أكثر هدوءا".

توج أرسنال بالدوري الإنجليزي بدون أي هزيمة في موسم 2003-2004 لكنه لم يستطع الفوز باللقب الأوروبي للمرة الأولى في تاريخ النادي فما هو السبب؟

أجاب بيركامب "هذا الفريق كان أٌقرب شيء للمثالية كنا نعرف ماذا سيفعل كل منا وكيف سيركض كل لاعب في المساحة المخصصة له كان لدينا خمسة أو ستة لاعبين يصنعون الفارق".

واستدرك "لكن للفوز في أوروبا أحيانا تحتاج إلى الحظ ولو قابلت فريق إنجليزي ستصبح الأمور أصعب وأتذكر إننا أقصينا على يد تشيلسي".

وسأله رايت لماذا قررت الرحيل عن أرسنال والاعتزال؟ وأجاب بيركامب "في الموسم الأخير كنت بلغت من العمر 36 عاما ولم ألعب كثيرا وبدأ فينجر يستبدلني بشكل أكبر".

وأضاف "تحدثت معه وتفهمت وجهة نظره لذا قلت لنفسي موسم أخير رائع ومن ثم الرحيل، لكن بعد ذلك لم أفكر بالانتقال لناد آخر كنت سعيدا بما حققته".

وأكمل "جائتني عروض قبل عدة سنوات من الاعتزال لكن بعد تجربة إنتر ميلان ولعبي مع أرسنال كنت سعيدا ورفضت كل شيء للبقاء رفقة أرسنال".

أما عن هل يحب العودة كمدرب لأرسنال أجاب بيركامب "أحب العمل في الأكاديمية أو في الجهاز المعاون في الفريق الأول لكن لا أحب فكرة المدير الفني لا أحبذ فكرة الرجل الأول أريد أن أحصل على قسط من الراحة في يومي".

وسأله رايت مجددا في النهاية لماذا لم يتحسن أرسنال وأتم بيركامب حديثه "لأن بعض الفرق تحسنت كثيرا وأرسنال لم يتحسن بنفس القوة، ما يحدث للفريق حاليا يؤلمني لكن أتمنى أن يتحسن في المستقبل أكثر".

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط

اقرأ أيضا:

التعليقات