ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 أكتوبر 2021
بي بي سي تكشف تفاصيل جديدة عن هجوم مانشستر أرينا الإرهابيالرقابة الإدارية تطلب من صندوق دعم الزواج أسماء المستفيدين من المنحةالأسود: استقرار ليبيا وكل العملية السياسية مرهون بتوحيد المؤسسة العسكريةأمريكا والمكسيك يعلنان التزامهما بالعمل معًا لتعزيز الحلول الطبيعية للتكيف لتغير المناخروسيا تتجه لإصدار بطاقة هوية موحدة لكل الأجانب فيهامسئول سوري: سنواصل مكافحة الإرهاب على أراضيناوزير الداخلية الليبي يبحث مع مسئولين أممين سبل تأمين الانتخابات المقررة في ديسمبرهولندا تلاحق مهرب البشر الإريتري مريم لتورطه بجرائم في ليبياحكومة الدبيبة تطالب المجتمع الدولي بضرورة إجبار إسرائيل للانصياع للقانونالمبشر: العمل الداخلي والقاعدة الاجتماعية أساس نجاح التعافي الذاتي للوطنمدير الأمن القومي التايواني: احتمالات الحرب مع الصين العام المقبل “منخفضة”الاتحاد الأوروبي وسلطنة عمان ينفذان مناورات بحرية مشتركةالرئيس اللبناني يطلع على إجراءات بدء التدقيق الجنائي في حسابات البنك المركزيالبحرين وبريطانيا تبحثان تعزيز التعاون في المجال القضائيالفلبين تتسلم ألفي جرعة من لقاح «استرازينيكا» المضاد لكورونارويترز: صراع للتأثير على الصناعة والسياسة أصل الخلاف بين عون وصنع اللهالقره بوللي تطالب الاتحاد الأوروبي تقديم الدعم لهاماس: لا بد من إجراء الانتخابات في موعدها لحفظ مصداقية حكومة الوحدة الوطنيةالتكبالي: صوّان رئيس إخوان ليبيا فجأة أصبح ” ديمقراطي.. ” على مين”مكافحة الأمراض: 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا

ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة

- كتب   -  
ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة
ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة

نشرت صحيفة ذا تليجراف البريطانية تقريرا حول عملية تسليم المواطن الليبي هشام العبيدي شقيق سلمان العبيدي منفذ هجوم مانشستر إلى الحكومة البريطانية، وما إذا كانت حكومة الوفاق الوطني الليبية قد تلقت رشوة على هيئة مساعدات في مقابل عملية التسليم هذا.

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن هاشم العبيدي قوله إنه يجب إسقاط تهم القتل الجماعي عنه لأن رئيس الوزراء البريطاني الحالي بوريس جونسون قام بالفعل برشوة الحكومة الليبية -حكومةالوفاق الوطني- للموافقة على "تسليمه غير القانوني"، وأنه يمكن التأكد من ذلك.

 

كما اتهم شقيق منفذ هجوم مانشستر -الذي ساعد في بناء القنبلة المميتة- الحكومة البريطانية بالتواطؤ في تعذيبه المزعوم عندما كان محتجزًا في ليبيا.

 

وجادل محامو الشاب البالغ من العمر 22 عامًا بأنه لا يجب أن يواجه المحاكمة بسبب سوء معاملته من قبل السلطات بعد اعتقاله في طرابلس بعد يومين من تفجير مايو 2017.

 

وقالوا إنه على الرغم من أنه ولد في بريطانيا إلا أنه مواطن ليبي ولم يتم تسليم أي مواطن في ذلك البلد من قبل.

 

وفي أغسطس 2017  زار بوريس جونسون وزير الخارجية في ذلك الوقت طرابلس حيث التقى برئيس الوزراء الليبي فايز السراج ووافق على حزمة مساعدات بقيمة 9.2 مليون جنيه إسترليني.

 

وبعد ثلاثة أشهر قدمت بريطانيا طلبًا رسميًا لتسليم العبيدي لمواجهة اتهامات بالإرهاب وأعيد أخيرًا إلى لندن لمواجهة العدالة في الصيف الماضي.

 

وقال العبيدي إن تسليم المواطنين الليبيين لدول أخرى يعد خرقاً لدستور البلاد، لكن القاضي جيريمي بيكر رفض الحجة ووافق على قضية الادعاء القائلة بأن مشروعية التسليم مسألة تخص المحاكم الليبية وليست البريطانية.

 

كما صرح العبيدي بأنه تعرض للتعذيب على أيدي الميليشيات في طرابلس، وهي حقيقة قال إنها كانت معروفة للسلطات البريطانية.

 

قال إنه في مرحلة ما قام بزيارته ممثلون من المخابرات البريطانية والاستخبارت العسكرية البريطانية  الذين أحضروا له علبة من شوكولاتة كادبوري هيروز.

 

وسألوا عابدي عما إذا كان يُعامل بشكل جيد، لكنه قال إنه أُجبر على إنكار سوء المعاملة لأن الاستجواب جرى أمام أفراد الميليشيا.

 

وزعم العبيدي أن خاطفيه استجوبوه بشأن شركاء محتملين في مانشستر وهي معلومات لا تفيد إلا مسئولي لندن.

 

كما زعم أن أسوأ التعذيب قد انتهى بعد أن وقع على اعتراف مكتوب بعد أقل من شهر من الهجوم، لكن بعد عدة أيام من الجدل القانوني رفض القاضي طلب العبيدي بإلغاء القضية ضده.

 

غير أن العبيدي غير سعيد بالحكم وادعى بعد ذلك أنه كان مريضًا للغاية لدرجة تمنعه من حضور المحاكمة بحجة أنه كان يعاني من مجموعة من الشكاوى الطبية بما في ذلك مشاكل في الكلى وألم شديد.

 

وفي مرحلة ما على الرغم من حقيقة أنه قضى ثلاث سنوات في سجن صحراوي ليبي قال العبيدي إنه يعاني من الجفاف لأن لديه حساسية من ماء الصنبور.

 

وقرب نهاية قضية الادعاء توقف العبيدي عن المثول أمام المحكمة تمامًا مدعيا المرض ومفضلا البقاء في زنزانته، كما قام بإقالة فريق الدفاع عنه بالكامل مدعيا أنه ليس في حاجة للدفاع عن نفسه أمام المحكمة.

 

 

بوابة افريقيا الاخبارية

التعليقات