ايوان ليبيا

الأربعاء , 30 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة

- كتب   -  
ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة
ذا تليجراف: هل سلمت حكومة الوفاق هشام العبيدي إلى بريطانيا في مقابل تلقيها رشوة

نشرت صحيفة ذا تليجراف البريطانية تقريرا حول عملية تسليم المواطن الليبي هشام العبيدي شقيق سلمان العبيدي منفذ هجوم مانشستر إلى الحكومة البريطانية، وما إذا كانت حكومة الوفاق الوطني الليبية قد تلقت رشوة على هيئة مساعدات في مقابل عملية التسليم هذا.

 

ونقلت الصحيفة البريطانية عن هاشم العبيدي قوله إنه يجب إسقاط تهم القتل الجماعي عنه لأن رئيس الوزراء البريطاني الحالي بوريس جونسون قام بالفعل برشوة الحكومة الليبية -حكومةالوفاق الوطني- للموافقة على "تسليمه غير القانوني"، وأنه يمكن التأكد من ذلك.

 

كما اتهم شقيق منفذ هجوم مانشستر -الذي ساعد في بناء القنبلة المميتة- الحكومة البريطانية بالتواطؤ في تعذيبه المزعوم عندما كان محتجزًا في ليبيا.

 

وجادل محامو الشاب البالغ من العمر 22 عامًا بأنه لا يجب أن يواجه المحاكمة بسبب سوء معاملته من قبل السلطات بعد اعتقاله في طرابلس بعد يومين من تفجير مايو 2017.

 

وقالوا إنه على الرغم من أنه ولد في بريطانيا إلا أنه مواطن ليبي ولم يتم تسليم أي مواطن في ذلك البلد من قبل.

 

وفي أغسطس 2017  زار بوريس جونسون وزير الخارجية في ذلك الوقت طرابلس حيث التقى برئيس الوزراء الليبي فايز السراج ووافق على حزمة مساعدات بقيمة 9.2 مليون جنيه إسترليني.

 

وبعد ثلاثة أشهر قدمت بريطانيا طلبًا رسميًا لتسليم العبيدي لمواجهة اتهامات بالإرهاب وأعيد أخيرًا إلى لندن لمواجهة العدالة في الصيف الماضي.

 

وقال العبيدي إن تسليم المواطنين الليبيين لدول أخرى يعد خرقاً لدستور البلاد، لكن القاضي جيريمي بيكر رفض الحجة ووافق على قضية الادعاء القائلة بأن مشروعية التسليم مسألة تخص المحاكم الليبية وليست البريطانية.

 

كما صرح العبيدي بأنه تعرض للتعذيب على أيدي الميليشيات في طرابلس، وهي حقيقة قال إنها كانت معروفة للسلطات البريطانية.

 

قال إنه في مرحلة ما قام بزيارته ممثلون من المخابرات البريطانية والاستخبارت العسكرية البريطانية  الذين أحضروا له علبة من شوكولاتة كادبوري هيروز.

 

وسألوا عابدي عما إذا كان يُعامل بشكل جيد، لكنه قال إنه أُجبر على إنكار سوء المعاملة لأن الاستجواب جرى أمام أفراد الميليشيا.

 

وزعم العبيدي أن خاطفيه استجوبوه بشأن شركاء محتملين في مانشستر وهي معلومات لا تفيد إلا مسئولي لندن.

 

كما زعم أن أسوأ التعذيب قد انتهى بعد أن وقع على اعتراف مكتوب بعد أقل من شهر من الهجوم، لكن بعد عدة أيام من الجدل القانوني رفض القاضي طلب العبيدي بإلغاء القضية ضده.

 

غير أن العبيدي غير سعيد بالحكم وادعى بعد ذلك أنه كان مريضًا للغاية لدرجة تمنعه من حضور المحاكمة بحجة أنه كان يعاني من مجموعة من الشكاوى الطبية بما في ذلك مشاكل في الكلى وألم شديد.

 

وفي مرحلة ما على الرغم من حقيقة أنه قضى ثلاث سنوات في سجن صحراوي ليبي قال العبيدي إنه يعاني من الجفاف لأن لديه حساسية من ماء الصنبور.

 

وقرب نهاية قضية الادعاء توقف العبيدي عن المثول أمام المحكمة تمامًا مدعيا المرض ومفضلا البقاء في زنزانته، كما قام بإقالة فريق الدفاع عنه بالكامل مدعيا أنه ليس في حاجة للدفاع عن نفسه أمام المحكمة.

 

 

بوابة افريقيا الاخبارية

التعليقات