ايوان ليبيا

الجمعة , 5 يونيو 2020
جريمة مروعة تضرب مدينة تراغن.. من لا يهلك بكورونا يقتله الارهابيين.. والجنوب المنسيّ قد يتحول إلى بؤرة إرهابية..تفاصيل التنسيق بين ليبيا و مالطا لمواجهة الهجرة غير الشرعيةنشر 16 قائمة جديدة تخص توريد سلع بالاعتماداتقوات الوفاق تسيطر على ترهونة بعد انسحاب الجيشحالة الطقس اليوم الجمعةرئيس مجلس النواب عقيلة صالح يصل إلى القاهرةاستمرار الإغلاق الكامل لمدن الجنوب 10 أيام إضافيةبدأ إجراءات حجر 390 ليبيا عالقا في تركياالنشرة الوبائية الليبية ليوم الخميس 4 يونيو (13 حالة جديدة)الرد الروسي على اتهامات واشنطن بـتأجيج النزاع الليبيتوفير التغطية المالية للحكومة الموقتةمولر: اللعب بدون جماهير؟ نشعر أننا نلعب في دوريات الهواةميلان يوضح تطورات إصابة إبراهيموفيتشأخبار سارة لجماهير مانشستر يونايتد.. راشفورد يعود للتدريبات بشكل طبيعيرسميا - وزير الرياضة الإيطالي يعلن مواعيد كأس إيطالياوزير الخارجية الكويتي: قدمنا 100 مليون دولار مساعدات إقليمية ودولية لمواجهة "كورونا"الجيش الليبي: إعادة التمركز خارج طرابلس شرط وقف إطلاق الناروزير العدل الأمريكي: جماعات أجنبية ومتطرفون يؤججون الانقسام في الاحتجاجاتمجموعة العشرين تناقش رؤية الاقتصاد الرقمي طويلة المدىالرئاسي يصدر قرارا بتشكيل المجلس التسييري لترهونة

إعتقال صحفيين أتراك لكشفهم خسائر الجيش التركي في ليبيا

- كتب   -  
إعتقال صحفيين أتراك لكشفهم خسائر الجيش التركي في ليبيا
إعتقال صحفيين أتراك لكشفهم خسائر الجيش التركي في ليبيا

نشرت صحيفة “أحوال التركية”مقالاً تحت عنوان “سقوط ضحايا جدد لحملة أردوغان على المعارضة” تحدث فيه عن تعرض ستة صحفيين في تركيا اعتقالات ودعاوى قضائية خلال أقل من أسبوع.

الصحيفة أشارت إلى حديث الرئيس رجب طيب أردوغان في فبراير لأول مرة عن خسائر الجيش التركي في ليبيا حيث تدعم تركيا حكومة الوفاق التي تعترف بها الأمم المتحدة ضد قوات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقال أردوغان:” بالطبع، لدينا عدد قليل من الشهداء. ولكن مقابل هؤلاء الشهداء القلائل، قمنا بتحييد ما يقرب من 100 من المقاتلين هناك “.

ووفقاً للصحيفة يتهم منتقدون الحكومة التركية بإخفاء العدد الحقيقي للجنود وأفراد الأمن الذين قتلوا في ليبيا حيث نشر الكاتب مراد أجيرل وهو كاتب عمود في صحيفة يني جاغ وخبير الأمن عبد الله أجار هويات وصور الجنود الذين قتلوا في ليبيا واُكتشف فيما بعد أن القتلى على صلة بوكالة المخابرات التركية.

كما كشف عضو البرلمان عن الحزب الصالح المعارض أوميت أوزداغ في البرلمان عن أن هؤلاء الجنود دفنوا دون المراسم المعتادة للجنود الذين قتلوا في المعارك.

وبعد أسبوعين نشر الموقع الإخباري التركي على الإنترنت (أودا تي في) تقريراً عن دفن أفراد قتلوا في ليبيا في مراسم دون مشاركة مسؤولين كبار كما هو الحال عادة.

وقد اتخذ مكتب المدعي العام إجراءات عندما قالت وسائل الإعلام المرتبطة بالحكومة إن المقالات انتهكت قانوناً يحظر الكشف عن هوية عملاء المخابرات واعتقلت السلطات على الفور باريش تيرك أوغلو مدير الأخبار في أودا تي في والمراسلة هوليا كيلينتش كما تم اعتقال رئيس تحرير أودا تي في باريش بيليفان بعد أن تحدث علانية عن هذه القضية وتشمل الاعتقالات الأخرى بسبب تقارير عن الجنازات الكاتب في صحيفة يني جاغ أجيرل ومدير الأخبار في جريدة يني يسام أي الدين قيصر ورئيس تحريرها فرحات جليك.

وطالب ممثلو الادعاء أيضاً برفع الحصانة البرلمانية عن إنجين أوزكوتش العضو البارز في حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي لمواجهة اتهامات بإهانة الرئيس.

وقال عطا الله سيرتل عضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري لموقع أحوال تركية:” إنهم يحاولون نشر أكبر قدر ممكن من الخوف، وإسكات وتخويف الجميع. وكأنهم يستعدون لانتخابات مبكرة”.

وتابع قائلاً:”انطلق حزب العدالة والتنمية للفوز في الانتخابات التي جرت في الأول من نوفمبر (2015) عن طريق بث الخوف في الرأي العام بهجمات إرهابية وعنف ومذابح. حتى أنهم وجدوا النجاح في هذه الطريقة. خاف الناس وانسحبوا. الآن، يفعلون نفس الشيء من خلال اتهام الصحفيين في حوادث في إدلب. إنهم يحظرون الاحتجاج على الحرب”.

وقال سيرتل إن صحيفة يني جاغ وهي صحيفة وطنية مثالية وموقع أودا تي في الذي يفضل الكمالية، أصبحا أحدث ضحايا حملة حزب العدالة والتنمية لإسكات المعارضة.

وأردف سيرتل قائلاً “تم اختيار هذه الوسائل الإعلامية المعارضة على وجه التحديد. تشير هذه المؤشرات إلى انتخابات مبكرة. من ناحية، يبذل حزب العدالة والتنمية جهوداً لإجراء انتخابات تحت ضغط شديد من خلال جو الحرب في سوريا وليبيا وإسكات وسائل الإعلام المعارضة. ومن ناحية أخرى، يحسبون أصواتهم على أساس الخوف الذي نشروه”.

وقال الصحفي شوكت بولنت ياهنيجي المتحدث السابق باسم الحزب اليميني المتطرف المتحالف مع حزب العدالة والتنمية إن الحكومة تستهدف أولئك الذين لا يشاركونها في وجهات نظرها.

وأضاف:”أنشأت وسائل التواصل الاجتماعي الحكومية منظمة تسمى مركز مراقبة وسائل الإعلام، تتابع جميع مشاركات ورسائل وسائل التواصل الاجتماعي هناك شيء يعرف باسم القانون الإجرائي.ومع ذلك تم اكتشاف أن المحاكم قد فرضت غرامات على أفراد،حتى لو لم يشاركوا الأخبار أو الإخطارات أو بيانات الدفاع”.

وقال ياهنيجي “أرى أنه من الصعب للغاية تطبيع هذا الوضع وأن يجد هذا البلد أرضية محايدة”.

التعليقات