ايوان ليبيا

الجمعة , 29 مايو 2020
بعد خرقه لقواعد التباعد الاجتماعي.. لاسك النمساوي ينال عقوبة قاسية قد تكلفه لقب الدوريتقرير: تشيلسي يستخدم روديجير لضم فيرنرسبورت: إدارة برشلونة توافق على حضور مشجعيها "معنويا" في مباراة أتليتكووكيل حكيمي: ريال مدريد يبقى الهدف الأسمىمقتل ثلاثة قادة بارزين في صفوف الوفاقمصابو كورونا بسبها يفضلون الحجر الصحي في منازلهمتعليم المؤقتة تعلن عن تمديد تعليق الدراسة بجميع مراحلهاالمشري يصف مبادرة عقيلة صالح بالمناورة السياسيةتجهيز قسم العزل بمستشفى جالو العاماعلان حظر التجول في سرت من السادسة مساء الى السادسة صباحاالبرازيل تسجل رقما قياسيا يتجاوز 26 ألفا في أعلى حصيلة يومية لعدد الإصابات بكورونا36 دولة تتقدم بطلب الاستفادة من مبادرة مجموعة العشرين لتعليق خدمة الدين على الدول الأكثر فقرامينيسوتا تستدعي الحرس الوطني لإخماد اضطرابات أشعلتها وفاة رجل أسودصراع ثلاثي ناري.. المباريات المتبقية من أجل الفوز بلقب الدوري الإيطاليهل يحقق صلاح الثالثة؟ صراع ناري على لقب هداف الدوري الإنجليزيتنظيم داعش الإرهابي يتعهد بشن المزيد من الهجماتموسكو تسجل 76 وفاة جديدة بكورونا بإجمالي 2330 حالةالخارجية الأمريكية تعلن عن مكافأة 3 ملايين دولار للقبض على محمد رمضانخفض مرتبات رئيس بيرو ووزرائه وكبار المسئولين لمساعدة ضحايا "كوفيد 19"نانسي بيلوسي تصف وفاة المواطن الأمريكي فلويد "بالإعدام"

أسباب رفض بلدي طرابلس المركز ميزانية الطوارئ

- كتب   -  
أسباب رفض بلدي طرابلس المركز ميزانية الطوارئ
أسباب رفض بلدي طرابلس المركز ميزانية الطوارئ

ايوان ليبيا - وكالات:

كشف عميد المجلس البلدي طرابلس المركز، عبدالرؤوف بيت المال، أسباب رفض المجلس تسلم ميزانية الطوارئ المخصصة لمواجهة جائحة فيروس «كورونا» المستجد.

ووصف الميزانية التي تقدر بـ75 مليون دينار بـ«الضعيفة»، قائلا إن المبلغ خصص لتنفيذ بنود ليست من اختصاصات البلديات، حسب تصريحات في مقطع فيديو منشور على صفحة البلدية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الأربعاء.

وأمس الثلاثاء، قرر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق تخصيص مبلغ مالي قدره 75 مليون دينار، من نفقات الطوارئ، لصالح جميع البلديات والمجالس المحلية واللجان التسييرية بالمناطق، ومنها بنغازي التي خصص لها 5.5 مليون دينار.

وشرح بيت المال أن قرار «الرئاسي» وجه بإنفاق المبلغ على المستلزمات والمعدات الطبية لمناطق الحجر والعزل الصحي، معقبا: «كيف ستوفر البلدية أجهزة تنفس ومواد تعقيم وغيرها من هذا المبلغ.. هذا ليس من عمل البلدية».

وتابع: «هناك خلط بين اختصاصات البلدية، ومسؤوليات وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض»، مضيفا أن البلدية تعمل على تنفيذ أنشطة التوعية بالمرض، وتوفير احتياجات المواطنين لتقليل خروجهم من المنازل.

ويرى بيت المال أنه في حال اكتشاف إصابات أو تفشي الفيروس تكون المسؤولية للوزارة والمركز في مواجهة الوباء، ويكون دور البلديات «ثانويا»، لأنها لا تقدر على تجهيز مراكز الحجر والعزل.

طلبات البلدية
وتابع: «نحن طلبنا دعما ماليا للأعمال التي نقوم بها الآن، بدعم من رجال أعمال، مثل رش الشوراع بالمطهرات، وتوفير الخبز والمواد الغذائية، وكذلك أسطوانات غاز الطهي وإيصالها إلى المساكن عن طريق المتطوعين، وعبر التعاقد مع الشركات الخاصة، كما ننظم المصارف وآلية التعليم عن بعد مع مراقب التعليم، وغيرها من مثل هذه الأمور، هي الأعمال التي نريد منهم دعمنا في تنفيذها».

وأوضح أن البلدية تعمل الآن على توفير 250 بدلة للكوادر الطبية، معقبا: «البزات ليست مصنعة وفق المعايير العالمية»، لكن «أفضل من بلاش».

وخلال الفترة الماضية، تكفلت بلدية طرابلس المركز بتوزيع الخبر على المواطنين ضمن حدودها الإدارية، تطبيقا لآلية تقليل خروج السكان من منازلهم.

التعليقات