ايوان ليبيا

السبت , 16 أكتوبر 2021
حزب التفاؤل يطلب من “عقيلة” التدخل لحل مشكلة الاعتصام في الجامعات"اليمن والولايات المتحدة" يبحثان تصعيد جماعة الحوثي على مأربرئيسة الاستخبارات الأمريكية تلتقي بنظرائها في كوريا الجنوبية واليابان هذا الأسبوعحزب ميركل يحث على السعي لمزيد من التوافق في التحالف المسيحي لنتائج انتخابية أفضلالاتحاد العام التونسي للشغل يرفض التدخلات الأجنبية في شئون البلادبلدية سبها تطالب الأجهزة الأمنية بوضع حلول عاجلة لتأمين محطة كهرباء سبها الشماليةالتعليم العالي تطالب بتطعيم الطلبة والعاملينوزير الداخلية يبحث مع أعيان أوباري إنجاح العملية الأمنيةخمسة أطعمة طبيعية يمكنها مساعدتنا في نوم هانئعبدالعزيز: حكومة الوحدة نشرت الأفراح في كل حي ومنطقة.. وعلى الرئاسي إلغاء مجلسي النواب والدولةالإمارات: علاقاتنا مع الولايات المتحدة الأمريكية تشهد نموا مستمراجنوب إفريقيا تقرر تطعيم الأطفال ضد كورونا وإعطاء جرعة معززة لبعض الفئاتباكستان تدعو الأمم المتحدة لمعالجة القضايا المتعلقة بالمياه والاستثمار في البنية التحتيةمستوطنون يهاجمون منازل سكان قرية فلسطينية ويضرمون النار في أراضيهمالناظوري يصل منطقة طبرق العسكريةالبنك الدولي: إجراء الإنتخابات شرط لتعافي الاقتصاد الليبيالزغيد: القوانين الآن لدى المفوضية ولها حرية اختيار ما تراه مناسب.. والانتخابات متروكة للشعبإعلان الأسئلة الاسترشادية لطلاب المدارس الليبية بالخارجالقيب: وصول عدد الجامعات الخاصة 74 في ليبيا غير منطقيإسبانيا: ضبط 2.5 طن كوكايين في مركب يحمل علم ألمانيا

معاناة الجنوب الليبي في مواجهة وباء كورونا

- كتب   -  
معاناة الجنوب الليبي  في مواجهة وباء كورونا
معاناة الجنوب الليبي في مواجهة وباء كورونا

ايوان ليبيا - وكالات:

تعاني المدن في الجنوب من نقص في الإمكانات والمستلزمات الصحية التي تؤهلها لمواجهة وباء كورونا في ظل صمت الحكومات.

فبعد المسافات والصراعات الدائرة أثرت سلبا على تقديم الخدمات الأساسية للأهالي في تلك المناطق والمدن، فيما تكاد السلع الأساسية والخدمات العامة كالكهرباء والمياه تكون معدومة في تلك المناطق التي هي أساسا منبعها لكن كل ينادي على ليلاه.

ومع ظهور وباء كورونا وتفشيه بسرعة كبيرة في العالم اتخذت ليبيا جزءا من الإجراءات الاحترازية والوقائية لمجابهة الوباء ولكن تظل أيضا مدن الجنوب ومناطقه بعيدة عن هذه الإجراءات.

وتعاني جل المراكز الطبية والمستشفيات من نقص أبسط الإمكانات اللازمة لتقوم بعملها فما بالك مع وباء مثل كورونا الذي يحتاج إلى وقفات جادة وإمكانات كبيرة لمواجهته.

مدن تعيش من غير سبل وقاية ومناطق أخرى ينعدم فيها حتى الوقود وقرى لا توجد بها حتى سيارات إسعاف ناهيك عن عدم توفر السيولة وقلة الحيلة التي هي من أساسيات مواجهة هذا الوباء.

لو وصل فيروس كورونا إلى الجنوب فكيف ستواجه الحكومتان هذا الوباء وهل لديهما قدرة لذلك أم أن الأهالي سيواجهونه بمفردهم كما واجهوا غيره من الانتكاسات.

التعليقات