ايوان ليبيا

الأربعاء , 20 يناير 2021
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

فوائد كورونا المستقبلية ... بقلم / عبدالواحد حركات

- كتب   -  
فوائد كورونا المستقبلية ... بقلم / عبدالواحد حركات
فوائد كورونا المستقبلية ... بقلم / عبدالواحد حركات

فوائد كورونا المستقبلية ... بقلم / عبدالواحد حركات

لن يكون العالم ما بعد كورونا كما كان قبلها..!

تولد الابتكارات العظيمة والانتقالات الحضارية الخاطفة دائما من رحم المآسي والأزمات، فالإنسان المدفوع بالخوف والطمع في زمن الاستماتة والمتشبث اليائس البائس بأذيال الحياة بأسنانهوأظافره ينتج أروع وأجرأ الأفكار ويقفز أكبر قفزاته في أوان خوفه.

فيروس كورونا ذاك الغشاء البروتيني المحشو بالمادة الوراثية DNA معدوم الحياة أرعب العالم وأوقف الحياة، أقفل المساجد والكنائس والفعاليات والاحتفاليات والمباريات والمؤتمرات والاجتماعات والأفراح وحتى الأتراح، فرض قسراً على كل الدول كبيرها وصغيرها حالة تحوصل إجبارية، وأعادها تحت نير وسطوة الخوف إلى كائنات وحيدة الخلية ضعيفة مهيضة، لاقوة لها ولا سبيل سوى التحوصل.

في مدائن تكتظ بالملايين صارت " ابعد وخليني" شعار حياة، وليست مجرد نغمة رنين لهواتف معجبي "المازن"، وأمسى التباعد الاجتماعي حكمة غير ضالة يقتنيها الجميع، ويؤمن بها سكان الصحراء وحتى التائهين، ويمتثل لها أولئك الذين أشاعوا الاحتضان والتقبيل وشبك الأيدي لإظهار حميميتهم المريبة، فقد أقرت كورونا التغيير في معايير الحياة وطقوسها وأولوياتها وحتمته في التو واللحظة وانصاع الجميع.

هذه الحتمية ستعمق وتضرب جذورها في أديم الحياة والأنفس، وسيتعلم العالم بأسره حكومات وشعوب من درس كورونا القاسي، ويعملون ما رفضوا عمله من قبل، فكسر روتين الحياة والتقليد الذي أحدثه كورونا بحزم غير جبراً العقليات والمنطق وعبر عنق زجاجة القناعات المتوارثة وصرع البيروقراطية وحسم الصراع لصالح العمل والتكنولوجيا بشكل نهائي.

كورونا أطلقت صفارة بداية توأمة ودمج العالم الافتراضي المنبوذ والواقع، وبرهنت أن الأفضل والأنفع هو المعتمد وليس المعتاد التقليدي والإجرائي، فالعمل والدراسة والخدمات الحكومية والاجتماعات والتجارة والمحاكمات والبيع والشراء وحتى العلاج والاستشارات الطبية يمكن أن تتم بدون تواصل مادي، وكل التعقيدات التي كانت معتادةوحتمية قبل كورونا أصبحت اليوم محل تداول بعدها، وستصبح تاريخ حجري يروى للمهووسين، فلا حاجة إلى المدارس وحافلات نقلها وتكاليف الدراسة، ولا حاجة إلى مقرات حكومية شاسعة وعيادات طبية مادام يمكن أن يحدث العمل بدونها، ولن تكون هنالك حاجة إلى مصاريف حكومية لسفريات وحجوزات فندقية فارهة لوزراء ومدراء يمكن أن تتم اجتماعاتهم أومؤتمراتهم عبر قاعات افتراضية وبنظارات الواقع المعزز ضمن فضاء التكنولوجيا وتسفر عن ذات النتائج أو ربما أفضل، وستنتهي عاجلاً أم آجلاً العملات الورقية والمعدنية وتحل محلها العملات الإلكترونية أو تنتهي العملات كلياً، بعدما فرضت كورونا تخفيف التعامل التقليدي بالأموال،  وسيأتي جديد لا نعرفه، وتنتشر الأسواق والمولات الافتراضية وتظهر مبتكرات ويتغير الإنسان ذاته بأسلوب
دراماتيكي مبتكر لا يمكن تصوره اليوم.

كورونا شر وقع ليحدث خير ونفع مشتهى ومراد..!.

التعليقات