ايوان ليبيا

الثلاثاء , 7 يوليو 2020
800 ألف يورو دعم إيطالي لقطاع التعليم بالأردنروسيا تعلن فشل مفاوضاتها مع أمريكا بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة«الحج السعودية»: 70% من حجاج هذا العام من غير السعوديين"مفوضية حقوق الإنسان": هجمات جماعة قوات التحالف الديمقراطية بالكونغو ترقى إلى جرائم حربتقرير - لماذا يتألق برونو وبوجبا مع يونايتد؟ الإجابة عند ماتيتشماركا: ريال مدريد يفتح الباب أمام رحيل رودريجيز إلى أتليتكوسولشاير يشرح لماذا يتألق مارسيال مع يونايتد.. ويشيد بـ جرينوودمدافع ليفربول السابق: لست واثقا إن كان تياجو ألكانتارا أنسب اختيار للفريقتركيا تحدد قاعدة الجفرة هدفها العسكري التالي في ليبيابدء عملية حصر الليبيين العالقين في الأردنمواجهات بين الجيش و عصابة تشادية في هونالسراج يصل الى مالطا في زيارة رسميةوزارة الدفاع التركية تعلق على قصف قاعدة الوطيةسبها: تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كوروناالمشير حفتر يبحث مع رؤساء أركان ومديري القيادة العامة «خطط المرحلة المقبلة»السودان: وفد رفيع يعد معتصمين في وسط دارفور بتلبية مطالبهمموسكو: التصريحات الأوكرانية بشأن عمليات عسكرية ضد روسيا تتسم بالغباءالحريري: طريقة معالجة المشاكل الاقتصادية في لبنان تفتقد للأساليب العلميةعن بنغازي . ولكن بهدوء ... بقلم / البانوسى بن عثمانأس: رضوخا لضغط جوارديولا.. مباراة سيتي وريال مدريد لن تقام في البرتغال

التحذير من عدم جاهزية ليبيا لتفشي «كورونا»

- كتب   -  
التحذير من عدم جاهزية ليبيا لتفشي «كورونا»
التحذير من عدم جاهزية ليبيا لتفشي «كورونا»

ايوان ليبيا - وكالات:

حذرت لجنة الإنقاذ الدولية في ليبيا، بعد تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، من تأثير مدمر للفيروس على البلاد في ظل استمرار الصراع العسكري وضعف النظام الصحي، داعية المجتمع الدولي إلى ضمان تمويل سلطات البلاد لكي تكون قادرة على مواجهة الوباء.

وقالت اللجنة في بيان اليوم الأربعاء: على الرغم من إعلان الفيروس وباءً عالميًا، لا توجد إشارة إلى وقف إطلاق النار في الأفق مع تصاعد الأعمال العدائية بشكل كبير في الأيام الأخيرة.

وبالرغم من إعلان هدنة إنسانية بين قوات حكومة الوفاق وقوات القيادة العامة السبت الماضي بهدف مواجهة فيروس كورونا، فإن التصعيد العسكري بين الجانبين لم يتوقف.

وأشارت اللجنة إلى تعرض النظام الصحي الليبي لتحديات شديدة لتلبية احتياجات الجميع داخل حدود البلاد، حيث يحتاج 1.7 مليون شخص إلى المساعدة الطبية.

ولفت مدير لجنة الإنقاذ الدولية في ليبيا توم غاروفالو إلى تعرض المرافق الصحية إلى 62 هجمة مؤكدة منذ أبريل الماضي، فضلا عن إغلاق نحو خمس مستشفيات ومرافق صحية. كما يعاني عدد منها من المراكز الطبية من نقص في الطواقم المتخصصة مما يعني أن البلاد غير مهيأة لتفشي فيروس بحجم كورونا.

وأحصت اللجنة فرار ما يقرب 150 ألف شخص من منازلهم خلال الأشهر الـ 11 الماضية ، ولكن ما مجموعه 900 الف شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

ظروف صعبة للمهاجرين في ليبيا
وبالإضافة إلى الليبيين الذين نزحوا من ديارهم، فإن المهاجرين واللاجئين من بين الأكثر ضعفا حيث يُحتجز حوالي 3200 شخصا في مراكز احتجاز مكتظة لكن الغالبية منهم يعيشون في ظروف سيئة في البلدات والمدن، حيث يتعرضون لخطر السرقة والاختطاف والاحتجاز وسوء المعاملة، وفق اللجنة.

وتابعت: يعيش الكثيرون في الظل ولا يستطيع 80% منهم الحصول على الرعاية الصحية، ما يعني أن هناك حاجزًا كبيرًا أمام بعض الأشخاص الأكثر ضعفاً في البلاد الذين لا يدركون كيفية حماية أنفسهم من مرض كان له بالفعل عواقب وخيمة في بلدان أخرى.

نقص المعدات الطبية
ودعت لجنة الإنقاذ المجتمع الدولي إلى عدم إدارة ظهره لليبيا في ظل نقص المعدات الأساسية حول العالم مع ضعف النظام الصحي الليبي.

وقالت اللجنة إنها ستبذل قصارى جهدها لدعم الاستجابة الليبية من خلال تدريب العاملين في مجال الصحة والمساعدة في مرافق العزل ، لكنها شددت على أنها بحاجة ماسة إلى «وقف إطلاق النار حتى يتمكن العاملون في المجال الإنساني من تكييف وتوسيع نطاق استجابتهم».

ونبهت بأهمية محافظة الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه على نشاطهم الدبلوماسي لضمان إحراز تقدم في وقف إطلاق النار، مضيفة: كما يجب على الاتحاد الأوروبي وجميع الجهات المانحة ضمان توفير تمويل مرن لدعم كافٍ للنظام الصحي الليبي الذي يكافح لضمان توسيع الاستجابة بسرعة لمكافحة كورونا، ووصول المساعدة إلى من هم في أشد الحاجة إليها.

يشار إلى أن لجنة الإنقاذ الدولية هي واحدة من المنظمات الدولية القليلة التي لها وجود مباشر في ليبيا ولها مكتبان في طرابلس ومصراتة، و تركز على توفير الرعاية الصحية الحرجة في الأماكن التي يصعب الوصول إليها في غرب ليبيا وتوفير الأدوية لعيادات الصحة وغيرها من الخدمات.

التعليقات