ايوان ليبيا

الأثنين , 6 أبريل 2020
تطورات الاوضاع العسكرية في طرابلستجهيز مراكز عزل في الزاويةالنشرة الوبائية ليوم الأحد 5 أبريلتسهيل إجراءات دخول شحنات مكافحة وباء كورونا«الرئاسي» يعفي هؤلاء من أداء حق الانتفاعقنونو: استهداف طائرة شحن عسكرية في ترهونةميناء بنغازي يستقبل 11 ألف طن قمحترامب: سأفرض «رسوما ضخمة» إذا ظلت أسعار النفط كما هي«كورونا».. أمريكا تسجل أكثر من 1200 وفاة.. والصين حالة واحدة خلال 24 ساعةقائد حاملة الطائرات الأميركية المقال يصاب بفيروس كوروناالحصيلة اليومية لوفيات «كورونا» في إيطاليا تتراجع إلى أدنى مستوى منذ أسبوعينالملكة إليزابيث: البريطانيون يتعين أن يظهروا انضباطا ذاتيا ضد «كورونا»اسكتلندا.. كبيرة مسئولي الصحة تستقيل من منصبها لمخالفتها الحجر الصحيأكثر من 68 ألف وفاة في العالم جراء فيروس كوروناانتحار طبيب ريمس بعد إصابته بفيروس كوروناتقرير: جناح بورنوث يدخل دائرة اهتمامات ليفربولكالتشيو ميركاتو: 3 أزمات يحاول يوفنتوس التغلب عليها لضم هاري كينحرب كلامية بين كابيلو ولاعبه السابق في مدريد: يتغوّط على نفسه كلما دخل الملعبباكستان تحتجز 20 ألف شخص من أنصار «التبليغ والدعوة» في الحجر الصحيارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في إسرائيل إلى 8430 والوفيات إلى 49 حالة

موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

- كتب   -  
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

شدد سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي، فلاديمير تشيزهوف، على ضرورة حصول المهمة الأوروبية المرتقبة لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا «إيرين» على تفويض جديد من الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يكون حظر الأسلحة على ليبيا من بين الملفات الرئيسية المطروحة على اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو، الإثنين المقبل.

وأضاف تشيزهوف لمحطة «فيليت» الألمانية: «إذا أطلق الاتحاد الأوروبي عملية جديدة في البحر الأبيض المتوسط لمراقبة حظر الأسلحة في ليبيا بعد المهمة البحرية صوفيا السابقة، فإن روسيا تتوقع إبلاغها في الوقت المناسب».

وأردف: «أصبحت ليبيا الآن دولة منقسمة، والاتحاد الأوروبي ساهم بشكل كبير في ذلك»، مضيًا: «أصعب شيء الآن هو التوصل إلى حل سياسي».

وتابع: «يجب أن تشارك جميع الأطراف في ذلك الحل، ولا يمكن أن يكون هناك حل بالقول إن ما يسمى بالحكومة المعترف بها دوليًّا جيدة والمعارضة سيئة. وليس حظر الأسلحة، فقط المفاوضات يمكن أن تحل الأزمة في ليبيا».

واتفقت 13 دولة، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة، في برلين يوم 19 يناير على بذل كل جهد ممكن لوقف إطلاق النار ودعم الحل السياسي في ليبيا. ولكن منذ ذلك الحين، لم يكن هناك وقف إطلاق نار حقيقي أو حتى هدنة كجزء من ما يسمى بـ«عملية برلين».

وفي 17 فبراير الماضي، توافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على إطلاق مهمة بحرية جديدة في المنطقة الواقعة شرق ليبيا لمراقبة تطبيق حظر دخول الأسلحة إلى البلاد، رغم اعتراضات بعض الدول التي تخشى من أن تشجع الخطوة حركة المهاجرين.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إن اللجنة العسكرية الأوروبية هي مَن سيحدد «قواعد الاشتباك» الخاصة بمهمة المراقبة الجديدة التي اتفق عليها وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل، واصفًا الخطوة الأوروبية بأنها «اتفاق سياسي».

التعليقات