ايوان ليبيا

الأربعاء , 30 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

- كتب   -  
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

شدد سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي، فلاديمير تشيزهوف، على ضرورة حصول المهمة الأوروبية المرتقبة لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا «إيرين» على تفويض جديد من الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يكون حظر الأسلحة على ليبيا من بين الملفات الرئيسية المطروحة على اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو، الإثنين المقبل.

وأضاف تشيزهوف لمحطة «فيليت» الألمانية: «إذا أطلق الاتحاد الأوروبي عملية جديدة في البحر الأبيض المتوسط لمراقبة حظر الأسلحة في ليبيا بعد المهمة البحرية صوفيا السابقة، فإن روسيا تتوقع إبلاغها في الوقت المناسب».

وأردف: «أصبحت ليبيا الآن دولة منقسمة، والاتحاد الأوروبي ساهم بشكل كبير في ذلك»، مضيًا: «أصعب شيء الآن هو التوصل إلى حل سياسي».

وتابع: «يجب أن تشارك جميع الأطراف في ذلك الحل، ولا يمكن أن يكون هناك حل بالقول إن ما يسمى بالحكومة المعترف بها دوليًّا جيدة والمعارضة سيئة. وليس حظر الأسلحة، فقط المفاوضات يمكن أن تحل الأزمة في ليبيا».

واتفقت 13 دولة، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة، في برلين يوم 19 يناير على بذل كل جهد ممكن لوقف إطلاق النار ودعم الحل السياسي في ليبيا. ولكن منذ ذلك الحين، لم يكن هناك وقف إطلاق نار حقيقي أو حتى هدنة كجزء من ما يسمى بـ«عملية برلين».

وفي 17 فبراير الماضي، توافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على إطلاق مهمة بحرية جديدة في المنطقة الواقعة شرق ليبيا لمراقبة تطبيق حظر دخول الأسلحة إلى البلاد، رغم اعتراضات بعض الدول التي تخشى من أن تشجع الخطوة حركة المهاجرين.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إن اللجنة العسكرية الأوروبية هي مَن سيحدد «قواعد الاشتباك» الخاصة بمهمة المراقبة الجديدة التي اتفق عليها وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل، واصفًا الخطوة الأوروبية بأنها «اتفاق سياسي».

التعليقات