ايوان ليبيا

الثلاثاء , 7 يوليو 2020
800 ألف يورو دعم إيطالي لقطاع التعليم بالأردنروسيا تعلن فشل مفاوضاتها مع أمريكا بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة«الحج السعودية»: 70% من حجاج هذا العام من غير السعوديين"مفوضية حقوق الإنسان": هجمات جماعة قوات التحالف الديمقراطية بالكونغو ترقى إلى جرائم حربتقرير - لماذا يتألق برونو وبوجبا مع يونايتد؟ الإجابة عند ماتيتشماركا: ريال مدريد يفتح الباب أمام رحيل رودريجيز إلى أتليتكوسولشاير يشرح لماذا يتألق مارسيال مع يونايتد.. ويشيد بـ جرينوودمدافع ليفربول السابق: لست واثقا إن كان تياجو ألكانتارا أنسب اختيار للفريقتركيا تحدد قاعدة الجفرة هدفها العسكري التالي في ليبيابدء عملية حصر الليبيين العالقين في الأردنمواجهات بين الجيش و عصابة تشادية في هونالسراج يصل الى مالطا في زيارة رسميةوزارة الدفاع التركية تعلق على قصف قاعدة الوطيةسبها: تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كوروناالمشير حفتر يبحث مع رؤساء أركان ومديري القيادة العامة «خطط المرحلة المقبلة»السودان: وفد رفيع يعد معتصمين في وسط دارفور بتلبية مطالبهمموسكو: التصريحات الأوكرانية بشأن عمليات عسكرية ضد روسيا تتسم بالغباءالحريري: طريقة معالجة المشاكل الاقتصادية في لبنان تفتقد للأساليب العلميةعن بنغازي . ولكن بهدوء ... بقلم / البانوسى بن عثمانأس: رضوخا لضغط جوارديولا.. مباراة سيتي وريال مدريد لن تقام في البرتغال

موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

- كتب   -  
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا
موسكو تطالب بتفويض أممي لحظر الأسلحة إلى ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

شدد سفير روسيا لدى الاتحاد الأوروبي، فلاديمير تشيزهوف، على ضرورة حصول المهمة الأوروبية المرتقبة لمراقبة حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا «إيرين» على تفويض جديد من الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يكون حظر الأسلحة على ليبيا من بين الملفات الرئيسية المطروحة على اجتماع مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عبر الفيديو، الإثنين المقبل.

وأضاف تشيزهوف لمحطة «فيليت» الألمانية: «إذا أطلق الاتحاد الأوروبي عملية جديدة في البحر الأبيض المتوسط لمراقبة حظر الأسلحة في ليبيا بعد المهمة البحرية صوفيا السابقة، فإن روسيا تتوقع إبلاغها في الوقت المناسب».

وأردف: «أصبحت ليبيا الآن دولة منقسمة، والاتحاد الأوروبي ساهم بشكل كبير في ذلك»، مضيًا: «أصعب شيء الآن هو التوصل إلى حل سياسي».

وتابع: «يجب أن تشارك جميع الأطراف في ذلك الحل، ولا يمكن أن يكون هناك حل بالقول إن ما يسمى بالحكومة المعترف بها دوليًّا جيدة والمعارضة سيئة. وليس حظر الأسلحة، فقط المفاوضات يمكن أن تحل الأزمة في ليبيا».

واتفقت 13 دولة، بما في ذلك روسيا والولايات المتحدة، في برلين يوم 19 يناير على بذل كل جهد ممكن لوقف إطلاق النار ودعم الحل السياسي في ليبيا. ولكن منذ ذلك الحين، لم يكن هناك وقف إطلاق نار حقيقي أو حتى هدنة كجزء من ما يسمى بـ«عملية برلين».

وفي 17 فبراير الماضي، توافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على إطلاق مهمة بحرية جديدة في المنطقة الواقعة شرق ليبيا لمراقبة تطبيق حظر دخول الأسلحة إلى البلاد، رغم اعتراضات بعض الدول التي تخشى من أن تشجع الخطوة حركة المهاجرين.

وقال الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إن اللجنة العسكرية الأوروبية هي مَن سيحدد «قواعد الاشتباك» الخاصة بمهمة المراقبة الجديدة التي اتفق عليها وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل، واصفًا الخطوة الأوروبية بأنها «اتفاق سياسي».

التعليقات