ايوان ليبيا

السبت , 28 مارس 2020
تطورات الاوضاع العسكرية في طرابلستسجيل حالتي إصابة جديدتين بفيروس «كورونا»الإفراج عن موقوفين بالسجون في طرابلس بسبب «كورونا»المؤقتة : تسليم 65 سيارة إسعاف لجهاز الإسعاف والطوارئتشديد الرقابة على أسعار بيع المواد الغذائيةارتفاع أسعار الكمامات ومواد التعقيم في بني وليدعواقب وخيمة على الاقتصاد الليبي بسبب فيروس كورونارئيس الاتحاد الفرنسي: عودة الدوري؟ لا يمكننا اتخاذ هذا النوع من القراراترئيس يويفا: علينا الانتظار.. والمسؤولية تقع على السلطات"الصحة العالمية" تشكر مجموعة العشرين لالتزامها بمساعدة العالم في مواجهة فيروس كوروناالكويت تسمح للمقاهي بتوصيل الطلبات إلى المنازلروسيا تطور علاجا لفيروس كورونا اعتمادا على التجربتين الصينية والفرنسيةوزير بريطاني يعزل نفسه بعد ظهور أعراض "كورونا" عليهقريبا اطلاق خدمة الطبيب المتحرك لإجراء فحص كورونا بمنازل الليبيينالاتحاد الأوروبي: المرتزقة في ليبيا يُهدّدون مسارات الحلدخول شحنات خضروات عبر منفذ امساعداغالق الأسواق الليبية أمام البضائع الصينية والإيطالية بسبب كوروناحالة الطقس اليوم السبتصحة الموقتة تدعو الليبيين للبقاء في المنازل خلال هذا الأسبوعماليزيا تسجل 2320 إصابة و27 حالة وفاة بـ "كورونا" وتبدأ عملية تعقيم وتطهير واسعة النطاق

عادات يجب التخلي عنها للحد من انتشار فيروس كورونا

- كتب   -  
عادات يجب التخلي عنها للحد من انتشار فيروس كورونا
عادات يجب التخلي عنها للحد من انتشار فيروس كورونا

أعلنت البروفيسورة أولغا كاربوفا، رئيسة قسم علم الفيروسات في كلية العلوم البيولوجية، أنه من أجل إبطاء انتشار فيروس كورونا يجب التخلي مؤقتا عن عدد من العادات الاجتماعية السائدة.

ومن بين هذه العادات:-
التخلي عن العناق والتقبيل، والمصافحة وأي لمس، والتوقف عن زيارة الأقارب والأصدقاء وخاصة كبار السن ولا تسمح لهم بزيارتكم مؤقتا.
لأن كبار السن ضعيفو المناعة وهم أول من يصاب بفيروس كورونا كما اتضح للعلماء. لذلك لا تأخذوا أولادكم في أيام العطل إلى زيارة أبائكم.
كما يجب البقاء في البيت وعدم مغادرته واستدعاء الطبيب عند الشعور بأي عدم راحة مهما كان طفيفا. ولكن إذا كان لا بد من الخروج من البيت فيجب وضع كمامة طبية وعند عدم وجودها يمكن استخدام أي قطعة قماش نظيفة عند السعال أو العطاس.

ويضيف الدكتور إيفان كونوفالوف، الاستاذ المساعد في قسم الأمراض المعدية بجامعة بيروغوف الطبية،  “يتعجب البعض من هذه الاجراءات البسيطة ويعتبرها غير نافعة في الوقاية من الإصابة بالمرض. ولكن في الواقع، إذا نظرنا إلى البلدان التي انتشر فيها هذا الوباء، سيتضح لنا أن فرنسا وإيطاليا، لم تتخذ مثل هذه الاجراءات البسيطة، لأنه إذا كان الشباب قد شعر بالمسؤولية حتى بالنسبة إلى نفسه، لكان عدد الاصابات أقل بكثير مما هو عليه حاليا”.
ومن جانبهم ينصح الأطباء بعدم استخدام حاجات وأجهزة الهاتف والكمبيوتر اللوحي وغيرها إذا كانت تعود للآخرين، ولا تسمحوا لهم باستخدام العائدة لكم.
ويشير الخبراء إلى أن هذه التدابير قد تكون مقيدة للحرية الشخصية وغير مريحة اجتماعيا، ولكن من أجل الحفاظ على الصحة الشخصية وصحة الآخرين من الأقارب والأصدقاء وزملاء العمل، يجب اخذها بالاعتبار لأنها فعلا تحد من انتشار فيروس كورونا.

المصدر: نوفوستي

التعليقات