ايوان ليبيا

الثلاثاء , 7 يوليو 2020
800 ألف يورو دعم إيطالي لقطاع التعليم بالأردنروسيا تعلن فشل مفاوضاتها مع أمريكا بشأن معاهدة الأجواء المفتوحة«الحج السعودية»: 70% من حجاج هذا العام من غير السعوديين"مفوضية حقوق الإنسان": هجمات جماعة قوات التحالف الديمقراطية بالكونغو ترقى إلى جرائم حربتقرير - لماذا يتألق برونو وبوجبا مع يونايتد؟ الإجابة عند ماتيتشماركا: ريال مدريد يفتح الباب أمام رحيل رودريجيز إلى أتليتكوسولشاير يشرح لماذا يتألق مارسيال مع يونايتد.. ويشيد بـ جرينوودمدافع ليفربول السابق: لست واثقا إن كان تياجو ألكانتارا أنسب اختيار للفريقتركيا تحدد قاعدة الجفرة هدفها العسكري التالي في ليبيابدء عملية حصر الليبيين العالقين في الأردنمواجهات بين الجيش و عصابة تشادية في هونالسراج يصل الى مالطا في زيارة رسميةوزارة الدفاع التركية تعلق على قصف قاعدة الوطيةسبها: تسجيل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كوروناالمشير حفتر يبحث مع رؤساء أركان ومديري القيادة العامة «خطط المرحلة المقبلة»السودان: وفد رفيع يعد معتصمين في وسط دارفور بتلبية مطالبهمموسكو: التصريحات الأوكرانية بشأن عمليات عسكرية ضد روسيا تتسم بالغباءالحريري: طريقة معالجة المشاكل الاقتصادية في لبنان تفتقد للأساليب العلميةعن بنغازي . ولكن بهدوء ... بقلم / البانوسى بن عثمانأس: رضوخا لضغط جوارديولا.. مباراة سيتي وريال مدريد لن تقام في البرتغال

صندوق النقد الدولي يبدا مبكّرا حصاد موسم "الكورونا".. الذراع الأمريكية في عهد الإذلال الدولي الجديد ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
صندوق النقد الدولي يبدا مبكّرا حصاد موسم "الكورونا".. الذراع الأمريكية في عهد الإذلال الدولي الجديد ... بقلم / محمد الامين
صندوق النقد الدولي يبدا مبكّرا حصاد موسم "الكورونا".. الذراع الأمريكية في عهد الإذلال الدولي الجديد ... بقلم / محمد الامين

صندوق النقد الدولي يبدا مبكّرا حصاد موسم "الكورونا".. الذراع الأمريكية في عهد الإذلال الدولي الجديد ... بقلم / محمد الامين

تتعامل واشنطن مع خصومها الدوليين والإقليميين المتعسّرين بنهج خالٍ من المروءة والنُّبل مستغلّة معاناتهم واستنفارهم لتوفير أدنى مستويات الحماية لشعوبهم في ظل عجز متنامٍ من حكومات العالم عن تعبئة الموارد اللازمة لهذه المعركة الشرسة.

تصريحات ترامب المتعنّتة بشأن إمكانية تخفيف العقوبات عن إيران المنكوبة بسبب استفحال الوباء على أراضيها تثير الاشمئزاز بالفعل وتطرح أسئلة كثيرة حول مدى تورّع بلاده عن إيذاء الشعوب الأخرى لو قررت ذلك في يوم من الأيام.. الحقيقة أنني لا أعتقد أن رادعا أو وازعا أخلاقيا أو إنسانيا يمكن أن يمنع أمريكا ترامب من الإقدام على أي شيء يمكن أن يؤلم خصومها أو ينسف طموحات من يتحدّونها أو يخططون للإضرار بموقعها في العالم.. ترامب مستعدّ لعمل أي شيء.. ليس ترامب فحسب.. لكن أي رئيس أمريكي في مثل موقعه لا يمكنه إلا أن ينصاع وينضبط لنواميس الدولة العميقة.. لذلك ترى بلدا مثل إيران يكتوي بنار العقوبات ويُهدّدُ كل من يفكِّرُ في مساعدته أو دعمه أكان شركات أو دول..

لكن الأبواب لم تُوصد بالكليّة في وجه طهران.. فقد تُرك لها بابُ الجحيم كي يُوصلها إلى بيت الطاعة صاغرة، باب الجحيم هو صندوق النقد الدولي الذي سيمارس سلطاته ويفرض شروطه ويُملي السياسات التي يريد على البلد المتمرّد المُناكِف والمعادي..

وافق صندوق النقد الدولي على مناقشة طلب إيران إقراضها، وهذا ليس لسواد عيون الايرانيين، بل لأنه يريد اصطياد عدُوَّيْن في أزمة واحدة.. أعني إيران ولبنان.. أقصد إيران وحزب الله!! "صندوق النقد الأمريكي" سيضمن أمن إسرائيل وقبول الإيرانيين الانسحاب الهادئ من المعادلة العراقية، طبعا بعد جرجرة بغداد -المتأزمة بسبب انهيار أسعار النفط- وسحبها إلى بيت العنكبوت.

.."صندوق النقد الأمريكي" ذراعٌ سياسية ابتزازية تتلاعب بمعايير إسناد القروض، وتتدخل في أبواب إنفاقها، وفي خطط الدول وتصيب سيادتها في الصميم.. وليس رفض الصندوق إقراض فنزويلا المتعسّرة بتعلّة "الشكوك" حول شرعية رئيسها مادورو إلا دليلا إضافيا على عدم نزاهة هذه المؤسسة وتورطها في شرّ التحيّز والتمييز..

.."صندوق النقد الأمريكي" الذي ارتهن دولا عربية عديدة، يبحث عن أيسر الطرق لاستغلال فرصة الأزمة الراهنة كي يُوقِعَ ببلدان عربية أخرى وضعها على قائمة أهدافه على غرار الجزائر وليبيا والسودان.. وربما السعودية قريبا، أيضا..

وللحديث بقية.

التعليقات