ايوان ليبيا

الثلاثاء , 20 أكتوبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

"ليبيا خالية من كورونا": هل نحن قارة معزولة؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
"ليبيا خالية من كورونا": هل نحن قارة معزولة؟ ... بقلم / محمد الامين
"ليبيا خالية من كورونا": هل نحن قارة معزولة؟ ... بقلم / محمد الامين

"ليبيا خالية من كورونا": هل نحن قارة معزولة؟ ... بقلم / محمد الامين

دول جوار ليبيا كالجزائر وتونس ومصر تعلن تباعا عن وجود حالات إصابة بفيروس كورونا، ومن بينها وفيات.. والأخبار تتواتر عن تدابير الحجر الصحي العلاجي العام والذاتي.. أما في الضفة المقابلة من المتوسط، فإيطاليا مغلقة بالكامل.. وفرنسا لا تقل ارتباكا عنها.. وإسبانيا كذلك..

ما يشد الانتباه بالفعل هو إصرار الحكومتين المتنافستين في ليبيا وأجهزتهما المزدوجة ومصالحهما المختلفة على عدم وجود "كورونا" بالأراضي الليبية، وهي معلومة لدينا مسوغات تكذيبها ومسوغات لتصديقها كذلك..

فنحن نكذّبها لأننا "نعرف البئر وغطاه"، وندرك كما يدرك الجميع أن قطاع الصحة في بلدنا قطاعٌ منكوب.. ويفتقر إلى أدنى الضروريات.. ولا يمكنه ان يواجه معضلة مثل كورونا ولا حتى اقلّ منها..

لكن توجد أسباب لتصديق ذلك، وهو أن ليبيا ليست مقصدا مفضلا للأجانب بسبب الأوضاع الأمنية والاجتماعية والاقتصادية.. وفي كِلتا الحالتين فإن ليبيا تفتقر ولا شكّ إلى الإمكانيات اللازمة للرصد والتحليل والفحص والتدابير الوقائية.. لذلك فإن نتائجها اليومية ما تزال عند درجة "الصفر"، تماما كجيرانها الجنوبيين والصحراويين.. النيجر، تشاد، مالي، السودان..وغيرها من البلدان التي يمكن أن يتفشى فيها الوباء دون ان تعلن عن شيء، ويمكن أن يموت فيها كثيرون دون أن تستطيع كشف المرض!! وهذا يعني أننا وفق منطق القدرات والسياسات الصحية بؤرة محتملة لانتشار واسع لـ كورونا..يمكن أن يستفيق الليبيون على واقع كارثي لا قدّر الله، ويجدون انفسهم بسبب الانقسام وتضارب المصالح وواقع الحرب أمام حقيقة انتشار غير قابل للسيطرة لهذا الوباء..

وعلى افتراض أن ليبيا ما تزال خالية من كورونا بالكامل، فلا ننسى أن الليبيين يذهبون إلى مختلف بقاع العالم، إلى تونس، ومالطا وقبرص ومصر وتركيا وغيرها.. وهذه كلها بلدان اعترفت بوجود المرض.. فمن يضمن يا ترى أن يعود الليبيون سالمين من الفيروس؟ ومن يضمن أن يتم اكتشاف إصاباتهم؟ لا أحد بالطبع..

نخشى أن يكون الفيروس كامنًا ببلدنا دون كشف.. ونخشى أن يغلب تنازع السلطة ومناكفة المتنافسين على واجب مصارحة الليبيين بالحقيقة، فيجد الشعب الليبي نفسه في وضع لا يقوى على مواجهته..

إن وحدة الجهود وإعلاء المصلحة الوطنية هي كلمة السر.. والمصارحة والشفافية والتوعية منهج وقائي مؤكد ومضمون النتائج.. والتركيز على المناطق الداخلية وبؤر المعاناة الاجتماعية والمعيشية والصحية أمرٌ ضروري لكي يشعر الشعب بجدية مسئوليه وبترفّعهم عن الصراع..

حفظ الله شعبنا وبلدنا..

وللحديث بقية..

التعليقات