ايوان ليبيا

الثلاثاء , 27 سبتمبر 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

كورونا والتكامل المغاربي الذي لم يَـــرَ النور..في الليلة الظلماء يفتقد البدر ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
كورونا والتكامل المغاربي الذي لم يَـــرَ النور..في الليلة الظلماء يفتقد البدر ... بقلم / محمد الامين
كورونا والتكامل المغاربي الذي لم يَـــرَ النور..في الليلة الظلماء يفتقد البدر ... بقلم / محمد الامين

كورونا والتكامل المغاربي الذي لم يَـــرَ النور..في الليلة الظلماء يفتقد البدر ... بقلم / محمد الامين

يخطئ كثيرا من يعتقد أن التداعيات الراهنة والمحتملة لانتشار فيروس كورونا سوف تقتصر على المدى القريب.. أو أنها سوف تمرّ دون أية تأثيرات تذكر.. هذه المحنة التي تعانيها البشرية اكثر تعقيدا مما نعتقد. ولا بدّ أن ندوبها سوف تعيش طويلا،، ربما اكثر من العمر المفترض للفيروس .. وربما احتاج الأمر شهورا وشهورا قبل أن تتحول المأساة إلى ذكرى.. ندوب اجتماعية وصحية واقتصادية وجيوسياسية..

في بلاد المغرب العربي، يخطئ من يعتقد أن هنالك بلدا واحدا في هذا الإقليم لديه الإمكانيات البشرية والمادية لتجاوز الأزمة دون أضرار.. قد تساعد إمكانيات كلّ بلدٍ على حدة في تخفيف مستوى التداعيات، لكن المؤكد أن التكامل الشامل بين هذه البلدان كان يمكن أن يحصّنها ويساعدها على التعامل مع الوضع بالكفاءة المطلوبة وبالفعالية المرجوّة..

نتابع التعاطي اليومي للبلدان المغاربية مع مستجدات الوباء وخارطة انتشاره، فنلمس كل القرائن الدالة على عدم الاستعداد، وقلّة الكفاءة، والتهوين من شأن هذا الانتشار الذي يبدو أنه لم يكن عفويا ولا بريئا.. حكومات وقيادات بلدان المغرب العربي حرمت شعوبها من فرص كثيرة للتنمية والتقدم وتعبئة الموارد سواء بسياساتها المحلية العرجاء ومقارباتها قصيرة النظر، أو باستثمارها في الحقد والكراهية بين الشعوب والاستفادة من حالة عدم الثقة لكي تثبّت أقدامها في السلطة على غير ما تقتضيه مصالح الأوطان.

كان من المفيد أن تعتمد بلدان الإقليم سياسات صحية موحّدة ومنسّقة تتناسب مع وتيرة وحالة التدفق البشري والسِّلَعي عبر المنافذ.. وكان من الأجدر بهذه البلدان أن تسابق الزمن لحلّ أزمة بحجم الأزمة الليبية وخطورتها، وهي المفتوحة على إقليم الساحل وجنوب الصحراء والمعرّضة لأفواج كثيرة من البشر، من أجل تفادي تأثيرها واحتوائها كي لا تتحول إلى بؤرة خطيرة ومصدر تهديد شامل لكل البلدان التي على حدودها..
اليوم ربما يشعر أبناء بلدان المغرب العربي بالغبن والضيم والندم على الفرص الضائعة.. ويتحسّرون على التكامل المفقود.. وعلى الوحدة التي لم تُستكمل بسبب عقلية الضرائر ومناكفات العصور الوسطى والتحالفات المشبوهة مع المتربّصين بالأمة والتي حوّلت الأشقاء إلى أعداء والجيران إلى خصوم..

تعامل بلداننا مع التحدي المستجدّ قد يضعنا قريبا في طليعة الأمم المهدّدة، ويهويَ بنا إلى قاعٍ تاريخي وحضاري جديد لن نستطيع الخروج منه قبل عقود..

متابعة أسعار الطاقة والسقوط الحرّ للأسعار تجعلنا نعتقد أن النفط قد يتحول إلى لا شيء تقريبا، وسينزل تأثيره إلى مرتبة الصفر بسبب الركود الاقتصادي وشلل الدول الصناعية وتقطّع أوصال المجتمعات الاستهلاكية.. وستتساوى البلدان النفطية وغير النفطية تقريبا.. وسيحتاج الجميع إلى الجميع.. وسنطرح نقاط الاستفهام الحائرة حول مدى حكمتنا وتوفيقنا في إدارة التحديات وصياغة الأهداف ومدى إخلاصنا لمصلحة أوطاننا وشعوبنا، وحسن تحديدنا للبوصلة ماضياً وحاضراً..

وللحديث بقية.

التعليقات