ايوان ليبيا

الجمعة , 3 يوليو 2020
عودة الدوري - رئيس أسوان لـ في الجول: الوزير وافق على خوض جميع مبارياتنا في القاهرةتشكيل ريال مدريد - فينيسيوس يعوض هازارد في الهجوم أمام خيتافي.. وعودة مودريتشقطار أتالانتا لا يتوقف.. يمر من محطة نابولي بثنائيةمباشر في إسبانيا - ريال مدريد (0) - (0) خيتافيفلوريدا تسجل أكثر من 10 آلاف حالة إصابة جديدة بـ «كورونا»الكونجرس الأمريكي يقر عقوبات على مصارف بعد فرض الصين قانون الأمن القومي في هونج كونجزلزال شدته 5.5 درجة يضرب مكسيكو سيتيإصابات كورونا بأمريكا تلامس 2.68 مليون والوفيات تتجاوز 128 ألفااحياء مقترح إنشاء حرس وطني مواز للجيشغارات جوية مجهولة قرب قاعدة الوطيةاتفاقية بحرية بين اليونان ومجلس النواباستمرار انقطاع المياه عن طرابلسبحث إنشاء مشروعات خاصة بالمستشفيات العسكريةحقيقة الوضع الأمني بحقل الشرارةوفيات كورونا في إيران تتجاوز 11 ألفاالسعودية تسجل 3383 إصابة جديدة بفيروس كورونا و54 حالة وفاةتحالف دعم الشرعية في اليمن: القوات نفذت عملية نوعية ردا على تهديد الميليشيات الحوثيةقطر تسجل 3 وفيات و894 إصابة جديدة بفيروس كوروناساني يكمل الكشف الطبي لبايرن.. والإعلان الرسمي يقتربتنس - تعافي دجوكوفيتش وزوجته من فيروس كورونا

التحذير من عمليات تجنيد الأطفال للقتال في ليبيا

- كتب   -  
التحذير من  عمليات تجنيد الأطفال للقتال في ليبيا
التحذير من عمليات تجنيد الأطفال للقتال في ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

مع استمرار المعارك على تخوم العاصمة طرابلس والخرق المتكرر للهدنة التي أعلنها المبعوث الأممي غسان سلامة والتي تعتبر في حالة شبه انهيار، تتحدث تقارير لمنظمة السلام العالمي عن ازدياد مشاركة الأطفال في هذه المعارك في خرق فاضح للقوانين الدولية للطفولة.

التقديرات تشير إلى أن النزاع في جميع أنحاء ليبيا أدى إلى حرمان حوالي 200 ألف طفل من الوصول إلى التعليم ، إضافة إلى عمليات تجنيد غير مشروعة للأطفال من قبل الجماعات المسلحة في ليبيا.

وأشارت المنظمة إلى أن محاولات اكتشاف تجنيد الأطفال ومحاكمة المسؤولين عنها قد أعيقت بشدة بسبب نقص المعلومات الموثقة، وذلك بسبب القيود المفروضة على المنظمات غير الحكومية وموظفي الرصد في ليبيا.

ملف تجنيد الأطفال لا يعد جديدا فمنذ عام 2011 والأطفال يشاركون في المعارك المسلحة في ليبيا، ووفقا للأمم المتحدة فإنه يتم الآن تجنيد الأطفال في وحدات مسلحة على جانبي القتال في ليبيا.

منظمة السلام العالمي استشهدت بفيديوهات لأسرى من الطرفين معظمهم أطفال لم يتجاوز عمرهم الـ18 عاما قالت إنها لم تستطع الوصول إليهم والتحدث معهم عن قرب إلا أنها استطاعت عبر مصادرها التأكد من صحة أعمار أغلب من ظهروا في المقاطع المصورة.

واختتمت المنظمة تقريرها بأنه يجب تجنيب الأطفال العمليات العسكرية وانخراطهم في المؤسسات العسكرية ، مؤكدة على وجوب تشجعيهم على إكمال تعليمهم وابتعادهم عن ساحات القتال.

التعليقات