ايوان ليبيا

الثلاثاء , 27 سبتمبر 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين
رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

رحيل غسان سلامه اضطراري وليس اختياري.. هو مطلب ليبي وحاجة ملحّة اقتضتها تشابكات الأزمة وتعقيداتها.. ربما كان هذا الرحيل متأخرا إلى حدّ ما بالنظر إلى الأضرار التي تسبّب فيها إصرار الرجل على البقاء في منصب لم يكن ملائما له منذ البداية.. مشكلة سلامه أنه لم يتجه إلى الهدف مباشرة، وفضّل أن يحوم حوله ويبحث عن أطول المسالك بدل رسم طريق تجنّب الليبيين خسائر الدماء ونزف الموارد..

وبصرف النظر عن رأينا الشخصي في هذا الرجل، ومدى الاختلاف في تقييم مرحلته وأدائه، فإن الأهم بالنسبة إلى الليبيين اليوم هو النظر إلى مستقبل العملية السياسية.. وألاّ يصبح شغور موقع الوسيط موجبا لتثبيت واقع الحرب ومسوّغا لمزيد الاقتتال.. الليبيون مطالبون باستغلال الزخم والرجة النفسية التي يحدثها تخلّي المبعوث الأممي لتنعكس بالإيجاب على باقي المشوار..

لا خلاف أن غسان سلامه قد استراح وأراح، ولن يكون من العملي ولا من الأخلاقي الاستمرار في مهاجمته بعد قراره بالانسحاب من المشهد محمّلا بمثل ما حُمّل به أسلافه من انتقادات ، بل علينا الانصراف إلى مجاهدة نفوسنا..

رحيل غسان سحب الذرائع على الليبيين ووضعهم في مواجهة أنفسهم، وسيصبح حجّة عليهم لو استمروا في إهدار الفرص ومزيد إضاعة الوقت على الوطن والشعب..  نجد أنفسنا اليوم أمام تحدٍّ حاسم، وهو أن نكون في مستوى اللحظة، ونستثمرها في إطلاق مسار ليبي ليبي حقيقي، نكون فيه نحن من يحدّد دور الوسطاء والمسهّلين، أكانوا عربا أو أفارقة أو غربيين.. علينا أن نطوي صفحة التدخل الفجّ، ونضع حدّا لتغييب القوى الحية الأكثر قدرة على الفعل في مسار استعادة عافية الوطن وتوحيده ومعالجة جراحه.. ولا بديل سوى العمل..

وللحديث بقية.

التعليقات