ايوان ليبيا

الأحد , 25 أكتوبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين
رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

رحيل سلامه منتظر ومرغوب، لكن هل يكون الليبيون في مستوى اللحظة؟ ... بقلم / محمد الامين

رحيل غسان سلامه اضطراري وليس اختياري.. هو مطلب ليبي وحاجة ملحّة اقتضتها تشابكات الأزمة وتعقيداتها.. ربما كان هذا الرحيل متأخرا إلى حدّ ما بالنظر إلى الأضرار التي تسبّب فيها إصرار الرجل على البقاء في منصب لم يكن ملائما له منذ البداية.. مشكلة سلامه أنه لم يتجه إلى الهدف مباشرة، وفضّل أن يحوم حوله ويبحث عن أطول المسالك بدل رسم طريق تجنّب الليبيين خسائر الدماء ونزف الموارد..

وبصرف النظر عن رأينا الشخصي في هذا الرجل، ومدى الاختلاف في تقييم مرحلته وأدائه، فإن الأهم بالنسبة إلى الليبيين اليوم هو النظر إلى مستقبل العملية السياسية.. وألاّ يصبح شغور موقع الوسيط موجبا لتثبيت واقع الحرب ومسوّغا لمزيد الاقتتال.. الليبيون مطالبون باستغلال الزخم والرجة النفسية التي يحدثها تخلّي المبعوث الأممي لتنعكس بالإيجاب على باقي المشوار..

لا خلاف أن غسان سلامه قد استراح وأراح، ولن يكون من العملي ولا من الأخلاقي الاستمرار في مهاجمته بعد قراره بالانسحاب من المشهد محمّلا بمثل ما حُمّل به أسلافه من انتقادات ، بل علينا الانصراف إلى مجاهدة نفوسنا..

رحيل غسان سحب الذرائع على الليبيين ووضعهم في مواجهة أنفسهم، وسيصبح حجّة عليهم لو استمروا في إهدار الفرص ومزيد إضاعة الوقت على الوطن والشعب..  نجد أنفسنا اليوم أمام تحدٍّ حاسم، وهو أن نكون في مستوى اللحظة، ونستثمرها في إطلاق مسار ليبي ليبي حقيقي، نكون فيه نحن من يحدّد دور الوسطاء والمسهّلين، أكانوا عربا أو أفارقة أو غربيين.. علينا أن نطوي صفحة التدخل الفجّ، ونضع حدّا لتغييب القوى الحية الأكثر قدرة على الفعل في مسار استعادة عافية الوطن وتوحيده ومعالجة جراحه.. ولا بديل سوى العمل..

وللحديث بقية.

التعليقات