ايوان ليبيا

الأحد , 12 يوليو 2020
السراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020مواعيد مباريات الأحد 12 يوليو 2020 والقنوات الناقلة.. دربي لندن وقمة نابولي وميلانسولشاير: سانشو؟ مانشستر يونايتد اسم جاذب لأي لاعب شاب لديه طموحبونوتشي: قدمنا تضحيات كبيرة أمام أتالانتاجوار ليبيا او بيئة المصالح المُرحلة ... بقلم / محمد الامينحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاحد 12 يوليو 2020مؤتمر مدرب شيفيلد: دوري الأبطال؟ نفكر في المباراة المقبلة فقطجاسبريني ينفجر بسبب ركلتي جزاء يوفنتوس: هل نقطع أيدينا؟.. هذا القانون في إيطاليا فقطساري بعد التعادل مع أتالانتا: واجهنا أحد أفضل الفرق في أوروبا.. نقطة مستحقةجوارديولا: نأمل كثيرا أن يكون قرار المحكمة الرياضية في صالحناالجيش الوطنى الليبى يؤكد استمرار غلق الموانئ النفطية

كورونا،، إعصار إعلامي.. وفاءً لنظرية المؤامرة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
كورونا،، إعصار إعلامي.. وفاءً لنظرية المؤامرة ... بقلم / محمد الامين
كورونا،، إعصار إعلامي.. وفاءً لنظرية المؤامرة ... بقلم / محمد الامين


كورونا،، إعصار إعلامي.. وفاءً لنظرية المؤامرة ... بقلم / محمد الامين

من أشدّ أساليب المتآمرين مكراً هي أنهم لماّ يتآمرون يحاولون إقناع ضحاياهم بفساد نظرية المؤامرة.. ويجتهدون بطرق لا تحصى في صرف أنظارهم واهتماماتهم عن نظرية المؤامرة ويتهمونهم بالغباء حينا وبالتفلسف والمبالغة أحيانا.. يقومون بهذا كجزء من العمل التآمري..

هذا القول ينطبق بدرجة كبيرة على الزوبعة المسماة بـ"كورونا" والتي تحولت إلى واقع ليس بفعل خطورتها بل بسبب تداعياتها.. ليست التداعيات الصحية، بل الاقتصادية والمالية والسياسية والاجتماعية..

لكي تفهم الأمر على وجهه الحقيقي، ليس عليك أكثر من أن تنظر في خارطة الأعداء للمتهم الرئيسي في صناعة هذه الأزمة، وليس المرض.. الأعداء هنا بالمصادفة ينتمون إلى فئتين: بلدان ذات موارد مالية ضخمة، وبلدان ذات قدرة تنافسية عالية.. وهناك بلدان تجمع بين الصّفتين.. فلدينا الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية.. ولدينا دول منطقة الخليج.. ثم إيران المعادية، والتي "استأثرت" إلى حدّ الآن بعدد قتلى قياسي، وعدد مصابين غير معلوم!!

لا نجد من بين هذه القائمة التي شُلّت صناعاتها، وانكفأت بورصاتها، وكسدت تجارتها، وتكاد تقفل مطاراتها بلداً أفريقيا أو أمريكيا لاتينيا!! لا نجد استراليا الحليفة لترامب.. ولا كندا المتصالحة معه.. ولا بريطانيا "الناشز" من اتحاد أوروبي ستكون أسواقه من أكثر المتضررين..
لا نزعم صناعة كورونا.. ولا نزعم تسريبه من قبل الأمريكيين كما يقول كثيرون.. فقول العلم واضح في هذا الأمر.. ولا توجد أدلّة على حدوث مثل هذا الأمر.. ولو حدث هذا لكان الصينيون أو اليابانيون أو الكوريون ربما استطاع المتضرورن الرئيسيون كشفه..

لكن الخطورة والتآمر يكمنان في العمل الإعلامي الكبير الذي رافق مسار انتشار "كورونا".. فالذعر الذي انتشر بفعل التهويل والتضخيم.. والتركيز الشديد على غريزة الخوف لدى البشر، أدخل شعوبا كثيرة في دوامة من الرعب والتوجس والشكّ انعكست في تشديد الإجراءات والانصراف الكلي للتعامل مع "التهديد الجديد"!! ولا ندري على وجه الدقة ما هي التهديدات التي يُراد للبشر أن يغفلوا عنها؟؟!! تم استخدام وسائل إعلام عالمية ووكالات وشبكات الكترونية ومختبرات لصناعة الشائعات وافتعال التسريبات..

يقول المتخصصون أن نسبة الوفيات بـ"كورونا" هي 0.5 بالمائة، يعني أن شخصا واحدا من جملة مائتي شخص يموت بسبب المرض!! وهي نسبة ضئيلة.. والمغالطة تكمن في التعمية عن الشريحة العمرية المعنية بالوفيات أكثر من غيرها.. وهي تشمل المسنّين والمصابين بأمراض مزمنة وكذلك ذوي المناعة الضعيفة.. يعني باختصار أن هؤلاء المتوفين هم أناس في طريقهم إلى الوفاة بالفعل.. وأن كثيرين منهم قد فقدوا المناعة بسبب أدوية يتناولونها لمعالجة أمراض خطيرة..

لو قمنا بمقارنة نسبة الوفيات التي يسبّبها "كورونا"، مع أمراض أخرى غير وبائية كالانفلونزا الموسمية والحساسية والأمراض الصدرية العارضة لوجدنا أن ضحاياها عبر العالم يفوقون ضحايا "كورونا" بأضعاف!! وهنا نلمس خطورة التوظيف.. والوجه الحقيقي للمؤامرة.. فـ وراء تضخيم الـ "كورونا"، الذي ليس أشدّ خطورة من "سارس" ولا "انفلونزا الطيور" ولا "انفلونزا الخنازير" ولا " أيبولا "، وغيرها من المسميات التي قبضت منظمة الصحة العالمية رشى بالملايين من أجل تضخيمها، ووراء التهويل من شأنها ونشر الرعب منه مليارات ومليارات من العائدات ستحقّقها شركات الأدوية.. ومافيا الأمصال واللقاحات.. وصانعي وموردي مواد التعقيم وتجهيزات الكشف والكمامات.. هذا يعني أن هنالك خاسرون كبار، ورابحون كبار.. وبلدان أخرى بأهمية اقل، لا بدّ أن تصاب وتُخوّف أيضا لكي يكتمل مشهد النهب المنظم في عالم متوحش فقد كل قيمه..

"كورونا" اليوم، ليس أكثر خطورة من فيروس الإبل التي أصابت بلدان الخليج منذ أعوام قليلة..وليس أخطر من أي مرض.. لكن الإصرار على تحويله إلى وباء إعلامي هدفه تحقيق ما عجز عنه الساسة، وما لا تريد أن تتحمله الجيوش.. "كورونا" أداة انتقام لا ينفق عليها المتآمرون شيئا تقريبا، فمواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، والمرتزقة الذين ينشرون الخوف قد قاموا بكل ما هو ضروري لهزم خصومهم نفسيا وإعلاميا، ولا يفعلون غير جني الأرباح..

قد لا تكون المؤامرة موجودة في بداية القصة، لكنها موجودة في وسطها وستنكشف في نهاياتها ككلّ مرة.. العالم اليوم منشغل باللهاث والرعب يدور في حلقة ملتهبة.. لكنه سيكتشف أنه قد شرب "المقلب" وسيخجل من نفسه عندما يفوت الأوان..

وللحديث بقية.

التعليقات