ايوان ليبيا

الثلاثاء , 27 سبتمبر 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين
الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين


الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين

التدخل القطري في مساعي تونس من أجل حلحلة الأزمة الليبية يهدّد الدور التونسي وقد يؤدي إلى إجهاض جهود الرئيس قيس سعيّد. هذا ملخّص لما يدور بين نخب ليبية وتونسية منذ زيارة تميم إلى تونس وما اعتبره بعض الملاحظين تطفلا قطريا على مساعي يقوم بها بلد مجاور لليبيا يعتبر أحد أكثر الأطراف الإقليمية قبولا وموضوعية.. فتونس منذ صعود الرئيس سعيّد إلى موقعه قد استطاعت احتواء الكلّ والاقتراب من الفرقاء محافظة على نفس المسافة بينها لضمان مرور التيار وسلاسة التواصل بين الجميع.

هذا التدخّل القطري في تقديري لن يكون عامل دفع في مساعي السلام والحلّ بقدر ما سيكون عامل توتّر، لا لشيء إلا لأن كثيرا من الفاعلين في المشهد الليبي لديهم تحفظات بل ورفض معلن لكل دور يمكن أن تلعبه الدوحة في ليبيا.. ولا نعتقد أن هذا الرفض جاني أو غير مبرّر، فالجميع، يدرك ملابسات السلوك القطري وتفاصيلها الدقيقة منذ أعوام.. لا نقول هذا تبرئة لأي طرف آخر، أو دفاعا عن أي بلد آخر، أو انتصارا لأي من الفرقاء المتحاربين، أو ولاء لأي محور منافس، لكن بدافع الحرص على دور بلدان الجوار وخشية "تسميمه" قطرياّ ككلّ مرة..

الرئيس التونسي يتحرك باستقلالية داخلية كبيرة وفي إطار تعاون جدي مع الخارج، ورسَمَ حدود المسافة بينه وبين الأحزاب السياسية داخل بلده بشكل يرجّح دوره التحكيمي ويمكن أن يجعله من الوسطاء الموثوقين.. ومن منطلق الحرص على هذا الدور والرغبة في إنجاحه، لا بدّ أن يتجنب قيس سعيد إقحام منطق الاقتصاد والمنفعة المتبادلة التي تمليها ظروف بلاده المتعسرة في الوقت الراهن في حلحلة المشاكل الإقليمية، فهو يعلم ولا شك حساسية الليبيين من الدور القطري، وتعقيدات الدور التركي وانتهاكات أنقرة لسيادة ليبيا وتحوّلها إلى خصم مباشر لقطاع واسع من شعبها..

بإمكان قيس سعيد التعاون كما يشاء مع القطريين أو الأتراك أو أي طرف إقليمي آخر خدمة لمصلحة بلده، لكن لا نعتقد أن التقاطعات الاقتصادية التونسية-القطرية-التركية بالذات تخدم جهود الوساطة والتسهيل التي يطمح الرئيس التونسي إلى بذلها في ليبيا وهو في مستهلّ ولايته الرئاسية الأولى.. فلا يستوي حال من اكتوى بنيران الأزمة الليبية وقاسى اقتصاديا وأمنيا وسياسيا واجتماعيا مع من يستفيد منها ويتحين الفرص لاستغلال مأساتنا الوطنية من أجل تجاوز مشكلاته، والتكسب الاقتصادي الانتهازي والمشبوه، وتجنيد الأطراف بالداخل لخدمة أجندته والمساهمة في تقسيم المجتمع الليبي بشكل مباشر وغير مباشر..

مشروع الدوحة وأنقرة في ليبيا معلوم لدى الجميع، وقائم على خلق بؤر للتوتر عبر تسليح الميليشيات، والتشويه الإعلامي للحقائق وبث الفرقة والتحايل على القانون الدولي والشرعية الدولية. ولا نعتقد أن من يقوم بكل هذا يمكن أن يكون شريكا في مساعي الحلحلة أو طرفا في أي مشهد تصالحي أو سلمي..

وللحديث بقية.

التعليقات