ايوان ليبيا

الأثنين , 10 أغسطس 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين
الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين


الدور القطري ومساعي تونس من أجل الحل في ليبيا..تسميم المبادرة ... بقلم / محمد الامين

التدخل القطري في مساعي تونس من أجل حلحلة الأزمة الليبية يهدّد الدور التونسي وقد يؤدي إلى إجهاض جهود الرئيس قيس سعيّد. هذا ملخّص لما يدور بين نخب ليبية وتونسية منذ زيارة تميم إلى تونس وما اعتبره بعض الملاحظين تطفلا قطريا على مساعي يقوم بها بلد مجاور لليبيا يعتبر أحد أكثر الأطراف الإقليمية قبولا وموضوعية.. فتونس منذ صعود الرئيس سعيّد إلى موقعه قد استطاعت احتواء الكلّ والاقتراب من الفرقاء محافظة على نفس المسافة بينها لضمان مرور التيار وسلاسة التواصل بين الجميع.

هذا التدخّل القطري في تقديري لن يكون عامل دفع في مساعي السلام والحلّ بقدر ما سيكون عامل توتّر، لا لشيء إلا لأن كثيرا من الفاعلين في المشهد الليبي لديهم تحفظات بل ورفض معلن لكل دور يمكن أن تلعبه الدوحة في ليبيا.. ولا نعتقد أن هذا الرفض جاني أو غير مبرّر، فالجميع، يدرك ملابسات السلوك القطري وتفاصيلها الدقيقة منذ أعوام.. لا نقول هذا تبرئة لأي طرف آخر، أو دفاعا عن أي بلد آخر، أو انتصارا لأي من الفرقاء المتحاربين، أو ولاء لأي محور منافس، لكن بدافع الحرص على دور بلدان الجوار وخشية "تسميمه" قطرياّ ككلّ مرة..

الرئيس التونسي يتحرك باستقلالية داخلية كبيرة وفي إطار تعاون جدي مع الخارج، ورسَمَ حدود المسافة بينه وبين الأحزاب السياسية داخل بلده بشكل يرجّح دوره التحكيمي ويمكن أن يجعله من الوسطاء الموثوقين.. ومن منطلق الحرص على هذا الدور والرغبة في إنجاحه، لا بدّ أن يتجنب قيس سعيد إقحام منطق الاقتصاد والمنفعة المتبادلة التي تمليها ظروف بلاده المتعسرة في الوقت الراهن في حلحلة المشاكل الإقليمية، فهو يعلم ولا شك حساسية الليبيين من الدور القطري، وتعقيدات الدور التركي وانتهاكات أنقرة لسيادة ليبيا وتحوّلها إلى خصم مباشر لقطاع واسع من شعبها..

بإمكان قيس سعيد التعاون كما يشاء مع القطريين أو الأتراك أو أي طرف إقليمي آخر خدمة لمصلحة بلده، لكن لا نعتقد أن التقاطعات الاقتصادية التونسية-القطرية-التركية بالذات تخدم جهود الوساطة والتسهيل التي يطمح الرئيس التونسي إلى بذلها في ليبيا وهو في مستهلّ ولايته الرئاسية الأولى.. فلا يستوي حال من اكتوى بنيران الأزمة الليبية وقاسى اقتصاديا وأمنيا وسياسيا واجتماعيا مع من يستفيد منها ويتحين الفرص لاستغلال مأساتنا الوطنية من أجل تجاوز مشكلاته، والتكسب الاقتصادي الانتهازي والمشبوه، وتجنيد الأطراف بالداخل لخدمة أجندته والمساهمة في تقسيم المجتمع الليبي بشكل مباشر وغير مباشر..

مشروع الدوحة وأنقرة في ليبيا معلوم لدى الجميع، وقائم على خلق بؤر للتوتر عبر تسليح الميليشيات، والتشويه الإعلامي للحقائق وبث الفرقة والتحايل على القانون الدولي والشرعية الدولية. ولا نعتقد أن من يقوم بكل هذا يمكن أن يكون شريكا في مساعي الحلحلة أو طرفا في أي مشهد تصالحي أو سلمي..

وللحديث بقية.

التعليقات