ايوان ليبيا

الخميس , 29 أكتوبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

خطة مراقبة حظر السلاح الأوروبية وفرص النجاح: لنفهم أكثر ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
خطة مراقبة حظر السلاح الأوروبية وفرص النجاح: لنفهم أكثر ... بقلم / محمد الامين
خطة مراقبة حظر السلاح الأوروبية وفرص النجاح: لنفهم أكثر ... بقلم / محمد الامين

خطة مراقبة حظر السلاح الأوروبية وفرص النجاح: لنفهم أكثر ... بقلم / محمد الامين

إصرار الأوروبيين على إعادة نفخ الروح في جسد عملية "صوفيا" المتحلّل، وابتكار صيغة جديدة بصلاحيات إضافية على الرغم من الانقسام الحاصل حول فعاليتها داخل البيت الأوروبي.. ومع ما هو معلوم من تسرّب الأسلحة إلى المتحاربين في ليبيا بعلم العالم أجمع، يؤشر في نظري إلى تمسك الجوار الأوروبي بخيوط رئيسية وبفرصة أكبر للتأثير على المجريات خارجا لقنوات المعلومة والمستجدة في آنٍ معاً.. والمواقف التي عبرت عنها الأطراف الداخلية والخارجية المعنية بالأزمة تؤكد بما لا يدعُ مجالا للشك أن هذه الخطة ليست مطلوبة لذاتها، وليست مصمّمة لدعم السلام في ليبيا أو لصون أرواح الليبيين بقدر ما تدخل في نطاق لعبة لَيّ الذراع بين الأتراك والأوروبيين، من ناحية، وتشبّثهم " غير المجدي" بالإبقاء على أداة للمسك بزمام المبادرة في كل الأوقات، من ناحية أخرى..

لا بدّ أن نعلم أن القوة التي سيُناط بها تنفيذ خطة مراقبة حظر السلاح ستكون قادرة على التدخل السريع في ليبيا متى شاء الأوروبيون ذلك.. وأنها يمكن أن تتحول إلى "بعثة" عسكرية أو طليعة لأي تحرك عسكري طارئ ضدّ الخصوم المفترضين في المنطقة.. وأنها ذراعٌ لكبح جماح الطرف التركي ومحاصرته لانتزاع أكثر ما يمكن من التنازلات في ساحات أخرى أهمّها ساحة الصراع على الطاقة في المتوسط. لكن السؤال هو: هل ستتمكن هذه القوة من تحقيق شيء ما لفائدة الليبيين يخدم السلام ويحقن الدماء ويقرّب الجميع من الحلّ؟

..وبصرف النظر عن ردّ فعل المجلس الرئاسي وحكومة السراج، الذي يبدو غرائزيا أكثر ممّا هو نابع عن دراسة وإدراك، فإن مثل هذه الخطة في تقديري ستكون أشدّ عجزا عن تحقيق هدفها المعلن من سابقتها، "صوفيا". ولن تفيد الليبيين في شيء، ولن تقدّم لهم شيئا.. الأوروبيون بداخلهم "شهوة" كبيرة للتواجد على الأرض في ليبيا لكن ما يحول دون ذلك هو خلافاتهم الواسعة [التي قد تجعلهم يتصارعون فيما بينهم بسبب المصالح]، وتباين اصطفافاتهم، وخشية حكوماتهم من الثمن الانتخابي لأي تورط ميداني فاشل..

في داخل ليبيا هناك وجود عسكري لقوى عدّة، وخصوم يتحاربون بالوكالة.. هذا لا شكّ فيه.. والساحة تفتقر لقوة تلعب دور الفصل وتقوم بمهمة الحكم المحايد.. وهو دور تركته الأمم المتحدة شاغرا، ويواجهه الفرقاء الليبيون بالرفض والتهديد.. لكن الذي لا شكّ فيه أيضا هو أن قوة أوروبية على الأرض لن تنجح في ملء الدور الشاغر، ولن تستطيع فعل أي شيء إزاء ما يدخل على ليبيا من سلاح وعتاد، ولن تستطيع حماية الليبيين منه، بل لن تستطيع حتى المحافظة على وحدتها، بكل بساطة لأن الدور الأوربي ضعيف ومشتّت وسلبي، وغير قابل للتطوير .. وهذه معضلة أخرى تُضاف إلى المعضلات الكثيرة التي حوّلت السلام في البلد إلى مجرد أمنية غير قابلة للتحقيق حتى الآن.. والله المستعان.

وللحديث بقية.

التعليقات