ايوان ليبيا

الأربعاء , 12 أغسطس 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

جيهان جادو: محاربة المتشددين بالفكر.. ولابد أن يكون من خلال جميع الأديان

- كتب   -  
جيهان جادو عضو مجلس الحي عن محافظة فرساي بفرنسا

عقبت جيهان جادو عضو مجلس الحي عن محافظة فرساي بفرنسا، على توجه الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون غدا إلي مدينه ملهاوس بمقاطعة الإلزاس، ليلقي خطابا عن انفصالية الدين عن الدوله أو المعروفة هنا بفرنسا laïcité.
ووصفت جادو، فى بيان مساء اليوم، هذه الخطوة أنها هامة وبات من الضروري محاربة هؤلاء المتشددين بالفكر ليس فقط من الدين الإسلامي لكن من جميع الأديان، لأن خطر التشدد ينتشر سريعا، مما يؤثر ليس فقط علي مدنية الدولة الفرنسية بل والعالم أجمع.
وأشارت إلى أن الاعتراف بأن جماعة الإخوان المسلمين جماعة خطر خطوة هامة، ولابد من وقف التمويل القطري الذي هو المحرك الأساسي لمعظم العمليات الإرهابية، التي انتشرت في جميع أنحاء العالم مؤخرا.
واعتبرت "جادو" قرار ماكرون بأنه خطوة غير مسبوقة، لافتة إلى أن اختيار "ماكرون" هذه المنطقة لوجود الجامع الكبير بها، والذى يعد من أكبر المساجد في فرنسا وإنه ليس فقط دورا للعبادة والصلاة، بل أيضا به مركز ثقافي كبير.
وأوضحت أنه في الفترة الأخيرة قامت فرنسا بالتحري عن العديد من المساجد، والتي يعد هذا المسجد منها، والذي ثبت أنه له علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، وأن معظم التمويلات به من أموال قطر، لذلك وفي هذه الفترة الحاسمة، خاصة وأن فرنسا تستعد لانتخابات البلديات، قرر ماكرون مواجهة خطط الإخوان التي تتمثل في بث مشاعر الكراهية والغضب لدي الشباب الموجود بفرنسا، وأن مثل هذه المساجد تلعب دورا خطيرا في انتشار الخطاب الديني المتشدد.

التعليقات