ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 فبراير 2020
توقف حركة المرور والنقل في أثينا بسبب الإضراباليابان تسجل 3 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونامملكة العبودية الحديثة.. قطر مطلوبة في جنيف لمناقشتها حول استعباد العمال في منشآت كأس العالمفضيحة بنك باركليز ليست الأولى.. "قطر" تاريخ من الرشوة وشراء الذمم وتأليب الشعوبأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020سيالة يستقبل بوقادوم في مطار معيتيقةرفض دعوى شركة تركية تطالب بتعويض 95 مليون دولارتقديم دراستين جديدتين حول الليبيين المقيمين في الخارج والدليل القانوني للأجانب بليبياحالة الطقس اليوم الثلاثاءاكتشاف حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في كوريا الجنوبيةالخارجية البريطانية تنظم رحلة لإعادة رعاياها على متن سفينة "دايموند برنسيس"كوبا تلجأ لحرق الإطارات المستعملة لتوليد الطاقةكوريا الجنوبية تجلي مواطنيها من سفينة سياحية مصابة بـ "كورونا" في اليابانإجلاء الليبيين الموفدين للعلاج في الصيندعوة اجتماعي ورفلة للمشاركة بملتقى القبائل بترهونةدي مايو يكشف طبيعة المهمة الأوروبية الجديدةاليوم استئناف اجتماعات اللجنة العسكرية الليبية المشتركة بجنيفالجامعة العربية تدعو الى وقف تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبياالنشرة الوبائية الليبية ليوم الاثنين 17 فبرايرشركة مواني دبي العالمية تعود إلى ملكية الإمارة بالكامل

متظاهرون بالمكسيك يلطخون جدران قصر الرئاسة بالأحمر احتجاجا على قتل النساء

- كتب   -  
مظاهرات بالمكسيك

كتب متظاهرون بالطلاء الأحمر عبارة "دولة قتل النساء" على جدار القصر الرئاسي في المكسيك قبل أن يقوموا بمسيرة تحت الأمطار الغزيرة إلى مكاتب صحيفة لا برينسا للاحتجاج على نشرها في الآونة الأخيرة صورة بشعة لضحية جريمة قتل.
ونُظمت المظاهرة التي قادتها النساء أمس الجمعة الذي وافق يوم عيد الحب احتجاجا على مقتل إنجريد إسكاميا (25 عاما) في مكسيكو سيتي ونشر صور مروعة لجثتها المشوهة في الصحف.
وأحرق المتظاهرون الذين تجاوز عددهم المئتين أغلبهم نساء سيارات تابعة لصحيفة لا برينسا واشتبكوا لفترة وجيزة مع قوات الأمن التي منعتهم من دخول مقر الصحيفة.
وهتف المتظاهرون بشعارات منها "نطالب بصحافة مسئولة" و"كلنا إنجريد" و"التمييز على أساس الجنس يقتل" وطالبوا بتحقيق العدالة.
وتشير تقديرات إلى مقتل عشر نساء في المتوسط يوميا في المكسيك. كما تظهر بيانات رسمية أن العام الماضي شهد رقما قياسيا جديدا في حوادث القتل بوجه عام. وقالت هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، التي تعرف أيضا بهيئة الأمم المتحدة للمرأة، على تويتر إنها تندد بقتل إسكاميا. وأضافت الهيئة "نطالب بإجراءات شاملة للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات. نطالب بالعدالة الكاملة... قضية إنجريد ليست حالة معزولة". وكتب أحد المحتجين بالطلاء اسم إنجريد بحروف كبيرة على أحد أبواب القصر الرئاسي. وكتب آخرون شعارات منها "إنهم يقتلوننا" على جدران المبنى. وأشار كثير من المشاركين في المظاهرة إلى أن واقعة إسكاميا كانت الأحدث في موجة من جرائم القتل الوحشية للنساء.  

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات